فارسی العربیة
صفحه اصلی مقالات دروس خارج مجله کلام اسلامی تصاویر استفتائات اخبار قاموس المعارف ریحانة الأدب
گروه های خبری
آخرین اخبار
أشار آیة الله العظمی السبحاني إلی أن الاسلام یرید الدنیا والآخرة معاً، و قال: قال الله سبحانه فی محکم کتابه : ( ربّنا آتنا في الدنیا حسنة و في الآخرة حسنة)

و أشار سماحته في بحثه الخارج للأصول في مسجد الاعظم قم إلی روایة عن أمیر المؤمنین علیه السلام: قال فیها «أفضل الناس عقلاً أحسنهم تقدیراً لمعاشه؛ و أشدّهم اهتماماً بإصلاح معاده».
و قال في شرح هذه الروایة: التعادل والتوازن بین الموضوعین مهم جداً؛ لأنّ البعض یهتمّ بالآخرة فقط، و البعض الآخر کالیهود یعطون الأهمیّة القصوی للدنیا، و لکنّ الإسلام یؤکّد علی الاثنین.
و أکّد سماحته علی الاهتمام بالآخرة والمعاد و قال: المعاد في کتب الیهود لم یحز علی أهمیّة تذکر علی عکس الأمور الدنیویة فقد اهتموا بها اهتماماً کبیراً؛ و هذا أمر غیر مقبول.
و أشار سماحته إلی أنّ الأسلام أکّد علی الدنیا و الآخرة معاً و أضاف قائلاً: قال الله سبحانه و تعالی في کتابه العزیز: (ربّنا آتنا في الدنیا حسنة و في الآخرة حسنة) .
و فی ختام درسه أشار سماحته إلی أحوال و کمالات العلّامة الطباطبائي (رحمه الله) و صرّح قائلاً: من وصایا العلامة الطباطبائی إلی خاصّته و مریدیه: إذا تریدون الوصول إلی السعادة الحقیقیة، فعلیکم قبل النوم التفکّر بما قمتم به في یومکم من أعمال.