فارسی العربیة
صفحه اصلی مقالات دروس خارج مجله کلام اسلامی تصاویر استفتائات اخبار قاموس المعارف ریحانة الأدب
گروه های خبری
آخرین اخبار
ببالغ الأسی والحزن تلقینا نبأ رحیل العلّامة المجاهد الحجّة آیة الله الشیخ محمد مهدي الآصفي تغمده الله برحمته الواسعة. لقد کان (رحمه الله) حلیف العلم و القلم، ذاباً عن الاسلام و أهله ببیانه و بنانه، رادّاً علی الاعوجاج والالحاد تشهد علی ذلک آثاره و مؤلفاته في شتی المواضع المختلفة.

بسم الله الرحمن الرحیم
مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِ‌جَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّـهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ‌ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا
صدق الله العلیّ العظیم
ببالغ الأسی والحزن تلقینا نبأ رحیل العلّامة المجاهد الحجّة آیة الله الشیخ محمد مهدي الآصفي تغمده الله برحمته الواسعة.
لقد کان (رحمه الله) حلیف العلم و القلم، ذاباً عن الاسلام و أهله ببیانه و بنانه، رادّاً علی الاعوجاج والالحاد تشهد علی ذلک آثاره و مؤلفاته في شتی المواضع المختلفة.
و لم یقتصر جهده علی نشر العلم و توعیة الأمّة، بل کان رجلاً مجاهداً، مخالطاً للمجاهدین في مواقع الجهاد، و معیناً لهم بما في یده من الامکانات.
و قد لاقی الفقید العزیز في الدفاع عن دینه و ابناء وطنه المصاعب والآلام الکثیرة والمضایقات من النظام الصدامي البائد.
کان شیخنا الراحل یعیش معیشة الزاهدین مقتنعاً من الدنیا بأقلها، و مع ذلک فقد کان یخدم الأیتام و الفقراء و یرعاهم و یهتم بأمور حیاتهم.
و فوق کلّ ذلک فهو کاتب قدیر، و مجاهد شجاع، و عالم عامل، و زاهد ورع.
لیس من الله بمستنکر *** أن یجمع العالم في واحد
و نحن إذا نعزي بفقده إمام العصر (عج) والحوزات العلمیة والمراجع العظام و الشعب العراقي و بیته الرفیع ندعو الله أن یمّن علیهم بالصبر والسلوان.
فسلام الله علیه یوم ولد و یوم توفي و یوم یبعث حیّاً مع محمد و آله الطاهرین.
قدم المقدسة
الحوزة العلمیة
جعفر السبحاني
17 شعبان المعظم 1436 هـ