welcome to official website of Grand Ayatollah Sobhani
فارسی عربی
صفحه اصلی مقالات دروس خارج مجله کلام اسلامی گالری صوت گالری تصویر گالری فیلم اخبار ریحانة الأدب

نام کتاب : معجم طبقات المتكلمين/ج 5*
نویسنده : العلاّمة الفقیه جعفر السبحاني*

معجم طبقات المتكلمين/ج 5

صفحه 1
بسم الله الرحمن الرحيم

صفحه 2

صفحه 3
معجم طبقات المتكلمين

صفحه 4

صفحه 5
معجم طبقات المتكلمين
يتضمّن ترجمة رجالات العلم والفكر
عبر أربعة عشر قرناً
الجزء الخامس
تأليف
اللجنة العلمية في مؤسسة الإمام الصادق (عليه السلام)
تقديم وإشراف
العلاّمة الفقيه جعفر السبحاني

صفحه 6

صفحه 7

متكلّمو الشيعة

في

القرن الثالث عشر


صفحه 8

صفحه 9

543

الدربندي 1

(...ـ1285، 1286هـ)
آقا بن عابد بن رمضان بن زاهد الشيرواني، الحائري، الشهير بالدربندي، أحد كبار علماء الإمامية.
تلمذ لمشاهير أساتذة العراق، مثل: علي بن جعفر كاشف الغطاء النجفي (المتوفّى 1253هـ)، ومحمد شريف بن حسن علي المازندراني الحائري (المتوفّى 1246هـ).
وبرع في أكثر العلوم، وتمكّن من فنّ الجدل والمناظرة.

1 . تكملة نجوم السماء1/285، قصص العلماء107، معجم المطبوعات العربية2/1789، الفوائد الرضوية54، الكنى والألقاب2/228، هدية الأحباب134، معارف الرجال2/14(ضمن الترجمة المرقمة201)، أعيان الشيعة2/87، ريحانة الأدب2/216، الذريعة2/279برقم 1134، 5/264برقم 1267، 6/271برقم 1475، 7/152برقم 825، 17/199برقم 1059، 20/341 برقم 3306، ومواضع أُخرى. طبقات اعلام الشيعة (الكرام البررة)1/152برقم 309، مصفى المقال2ـ3، الأعلام1/25، معجم المؤلفين2/304و 309، موسوعة مؤلفي الإمامية1/83، موسوعة طبقات الفقهاء13/9برقم 3916، معجم التراث الكلامي 3/534برقم 7360.

صفحه 10
وكان فقيهاً، متكلّماً، جامعاً للمعقول والمنقول.
أقام في الحائر (كربلاء) فترة طويلة.
ثمّ ارتحل إلى إيران، فسكن طهران، وتصدى بها للبحث والتدريس والإرشاد.
وكان يعتلي المنبر في أيّام عاشوراء، فيتأثّر أشدّ التأثّر، ويبكي حزناً ولوعة لتلك الفجائع:
عجباً للعيون لم تَغْدُ بيضاً *** لمصاب تحمرُّ فيه الدموعُ
وأسىً شابَتِ اللَّياليَ منه *** وهو للحشر في القلوب رضيعُ1
أخذ عن المترجَم له: محمد بن سليمان التنكابني، والسيد محمد رضا بن محمد علي الموسوي الهندي، وغيرهما.
ووضع مؤلفات، منها: الفنّ الأعلى في الاعتقادات، خزائن الأُصول(ط) في أُصول الفقه والعقائد والدراية والرجال، حجية الأُصول المثبتة بأقسامها في أُصول الفقه، خزائن الأحكام(ط) في الفقه، إكسير العبادات في أسرار الشهادات(ط) في مقتل الإمام الحسين(عليه السلام)، الجوهرة (ط) في علم الفلك، وقواميس القواعد(ط) في دراية الحديث والرجال وطبقات الرواة، وغير ذلك.
توفّي بطهران سنة خمس أو ست وثمانين ومائتين وألف.

1 . للشاعر الفحل السيد حيدر بن سليمان الحلّي (المتوفّى 1304هـ). انظر ترجمته في طبقات أعلام الشيعة (نقباء البشر)2/685برقم 1124، وفيه: أجمع أكثر صيارفة الشعر من معاصريه والمتأخرين عنه على أنّه أشعر من رثى الحسين(عليه السلام)، وقد فضّلوه في الرثاء على الشريفين الرضي والمرتضى، ومهيار الديلمي، وكشاجم الرملي وأضرابهم من فحول شعراء الشيعة ونوابغهم الذين تعاطوا رثاء الإمام(عليه السلام).

صفحه 11

544

التبريزي1

(...ـ حياً 1251هـ)
إبراهيم بن عبد الجليل التبريزي، الحائري، العالم الإمامي، الجامع للفنون.
أقام في أصفهان، ودرس على علمائها.
وسافر إلى العراق، فتتلمذ في الحائر (كربلاء) على زعيمي فرقة الشيخية: أحمد بن زين الدين الأحسائي(المتوفّى 1241هـ)، وتلميذه السيد كاظم بن قاسم الرشتي (المتوفّى 1259هـ)، وتأثّر ب آرائهما وطريقتهما.
وزاول التدريس والتأليف في كربلاء.
وتولّى الكتابة لقائمقام تبريز.
وكان ماهراً في العربية والفارسية، شاعراً مقلاً، له يد في علم الكلام والنجوم والحديث والأخلاق.
وضع مؤلفات عديدة، منها: أُصول العقائد، أُصول وفروع الدين(خ) بالفارسية بحث فيه الأُصول بأسلوب استدلالي، شرح «حياة النفس في حضيرة

1 . أعيان الشيعة2/134، الذريعة7/35برقم 171، 19/5برقم 18، مستدركات أعيان الشيعة6/6، تراجم الرجال1/23برقم 24، مفاخر آذربايجان3/1425، موسوعة مؤلفي الإمامية1/296، معجم التراث الكلامي1/236برقم 814و 357برقم 1444و 370برقم 1520، 4/565برقم 10170.

صفحه 12
القدس» في أُصول الدين لأُستاذه الأحسائي، لطائف العالمين وتحائف العالمين(خ) في العقائد، كتاب في العقائد والأخلاق باللغة الفارسية سُمّي بـ«أركان ثلاثة»، حقائق العلوم، حقائق الشريعة، الصوم والصلاة(خ)، ومآثر سلطاني1 (خ) بالفارسية في تاريخ ووقائع سلطان عصره محمدشاه القاجاري.
لم نظفر بتاريخ وفاته.

1 . ألّفه سنة (1251هـ).

صفحه 13

545

العاملي1

(1154ـ 1214هـ)
إبراهيم بن يحيى بن محمد بن سليمان المخزومي، العاملي الطَّيِّبي ثمّ الدمشقي، أحد مشاهير رجال الإمامية في العلم والأدب.
ولـد فـي الطّيِّبة(من قرى جبل عامل بلبنان) سنة أربع وخمسين ومائة وألف.
ونشأ على أبيه الأديب الشاعر يحيى (المتوفّى 1202هـ).
وقطع بعض المراحل العلمية في مدرسة الشقراء، متتلمذاً على السيد أبي الحسن موسى بن حيدر العاملي الشقرائي(المتوفّى 1194هـ)، والحسن بن سليمان العاملي.
ولجأ إلى بعلبك بعد مقتل الأمير ناصيف بن نصّار (سنة 1195هـ) على يد

1 . تكملة أمل الآمل85برقم 14، معارف الرجال1/15برقم1، أعيان الشيعة2/237، ريحانة الأدب4/89، ماضي النجف وحاضرها3/545برقم 3، الذريعة1/492برقم 2427، 9/16 برقم 114، 23/130برقم 8343، طبقات أعلام الشيعة (الكرام البررة)1/25برقم 46، الأعلام1/80، شعراء الغري1/1، معجم المؤلفين1/127، موسوعة طبقات الفقهاء 12/36 برقم 3934، معجم التراث الكلامي1/223برقم 748، 2/440برقم 4528.

صفحه 14
أحمد الجزار وممارسة سياسة القتل والإرهاب في جبل عامل.
وأخذ يتردد بين بعلبك ودمشق إلى أن ارتحل إلى العراق، فحضر في النجف الأشرف على العَلَمين: السيد محمد مهدي بحر العلوم الطباطبائي، وجعفر بن خضر الجناجي المعروف بكاشف الغطاء.
ومهر، وأصبح من أجلاّء العلماء والمتكلّمين والأُدباء المشاهير والشعراء المجيدين.
وبقي في العراق سنين طويلة، سافر بعدها إلى إيران.
ثمّ عاد إلى دمشق، فاستقرّ بها.
وكان شاعراً مكثراً، ذا يد طولى في التخميس.
له مطارحات مع أُدباء العراق والشام، ومؤلفات، منها: منظومة الدرّة المضيئة1 في الكلام وأُصول الدين تبلغ (133) بيتاً، الجمانة النضيدة في الكلام والأُصول وتبلغ ألفي بيت، الصراط المستقيم في الفقه، وديوان شعر.
توفّي بدمشق سنة أربع عشرة ومائتين وألف.2
وإليك مقاطع من منظومته الدرة المضيئة:

1 . شرحها عبد النبي بن علي الكاظمي (المتوفّـى1256هـ) الآتية ترجمته بكتاب «الغرّة».
2 . وقيل: سنة (1220هـ)، وهو خطأ، لأنّ ولده نصر اللّه أرّخ عام وفاته بسنة (1214هـ) في أبيات، نذكر منها المطلع والتاريخ:
مضى للخلد إبراهيم لمّا *** له في جنّة المأوى مقام
دعاه الواحد الفرد المجيدُ *** وعيش أن يورخه (رغيدُ)
انظر ماضي النجف.

صفحه 15
ولا تقلْ كلامه قديمُ *** فإنّه شرك به عظيمُ
لأنّه مركّب من أَحرفِ *** حادثة حروفها غير خفي
وكلّ ما يذكره الجمهورُ *** من الكلام فريةٌ وزورُ
وما نسبناه من الصفاتِ *** له تعالى فهو عين الذاتِ
ومقتضى الحكمة كلّ حينِ *** وجود شخص كافل للدينِ
فحاله كحاله وانفردا *** بالوحي من كان النبيّ المرشدا
الحسن والقبيح عقليانِ *** عند ذوي العقول والعرفانِ
وليس ينفي ذيْنِ إِلاّ قاصرُ *** عن رتبة الإدراك أو مكابرُ
ألا ترى حكم ثقات الدينِ *** والشرع بالتقبيح والتحسينِ
الجبر والتفويض دلّ العقلُ *** أنّهما خلف ودلّ النقلُ
وكيف لا وأوّل القوليْنِ *** يقضي على اللّه بكلّ شيْنِ
مقالة أقبحْ بها مقالهْ *** نعوذ باللّه من الضّلالهْ
والقول بالتفويض شرُّ قِيلِ *** لأنّه يُفضي إلى التعطيلِ
والحقّ أمرٌ بين أمريْن كما *** رواه عن آل النبيّ العلما
ومن قوله مخمّساً قصيدة الأمير أبي فراس الحمداني:
يا لَلرجال لجرح ليس يلتئمُ *** عُمرَ الزمان وداء ليس ينحسمُ
حتى متى أيّها الأقوام والأُممُ *** (الحق مهتضم والدين مخترمُ)
(وفيءُ آل رسول الله مُقتَسَمُ)

صفحه 16
يا للَحميّة هذا الحادث الجَللُ *** أيُصبح العَلُّ للأوغاد والنَّهَلُ
وعترة المصطفى والسادة الأُوَلُ *** (مُحَلَّؤون فأصفى شربهم وَشَلُ)
(عند الورود وأوفى وِردهم لَمُ)
فقل لأعدائها اللائي تحاربُها *** على العلى وهو تاج لا يناسبُها
ويزدهي من حواها وهو غاصبها *** (للمتقين من الدنيا عواقبها)
(وإن تعجَّلَ منها الظالم الأثِمُ)
لقد فشا في بني المختار نسكهُمُ *** كما نشا في بني العباس إفكهُمُ
فقال من كان لا يحويه سلكهُمُ *** (لا يطغينَّ بني العباس مُلكهُمُ)
(بنو علي مواليهم وإن رغموا)
قلتم لنا إن تاج الملك فضّلكمْ *** على بني أحمد الهادي وبجّلكمْ
فيا عداة الهدى ما كان أجهلكم *** (منكم عُلَيّة أم منهم وكان لكم)
(شيخ المغنّين إبراهيم أم لهمُ)
وأي فخر لقوم ما لهم وَطَرُ *** إلاّ السلاف وضرب العود والوترُ
بل الفخار لقوم بالهدى ظفروا *** (ما في منازلهم للخمر مُعتَصَر)
(ولا بيوتهم للشرّ معتَصَمُ)

صفحه 17

546

النَّطَنْزي1

(1221ـ 1262 هـ)
أبو تراب بن أحمد النطنزي2 الكاشاني، من علماء الإمامية وأساتذة فنّ العقليات في عصره.
ولد في كاشان سنة إحدى وعشرين ومائتين وألف.
ودرس عند والده، وجدّه لأُمّه العلاّمة أحمد بن محمد مهدي النراقي الكاشاني(المتوفّى 1245هـ).
وتلمذ في الحكمة والكلام لعبد الرزاق بن داود بن أبي القاسم الكاشاني، وفي الهيئة والرياضيات على الميرزا مهدي المنجّم.
وبرّز في العلوم لا سيما العقلية منها، وفاق أهل بلده في الرياضيات.
تولّى التدريس في مدرسة فتح علي شاه القاجاري بكاشان، واشتهر بذلك.
ووضع مؤلفات عديدة، منها: رسالة في تنزيه الإمامية في العقائد، الرسالة

1 . أعيان الشيعة2/310، طبقات أعلام الشيعة(الكرام البررة)1/27برقم 49، الذريعة 11/341برقم 2023، 25/25برقم 122، مكارم الآثار 3/716برقم 293، موسوعة مؤلفي الإمامية1/491، معجم التراث الكلامي2/339برقم 4048، 3/455برقم 6990.
2 . نسبة إلى قصبة (نَطَنْز) من توابع كاشان، كان والد المترجم قد وُلد فيها ثمّ انتقل إلى كاشان. وثمة مدينة صغيرة تُعرف بـ(نَطَنزَه)، من توابع أصفهان.

صفحه 18
المهدوية في الردّ على الصوفية، حاشية على «مفتاح الأُصول» في أُصول الفقه لجدّه أحمد النراقي، مراصد الأُصول في أصل البراءة والاستصحاب، رسالة في المتفرقات، رسالة في دفع الضرر، شرح المقالة العاشرة من تحرير اقليدس (خ)، رسالة في النحو، وغير ذلك.
توفّـي سنة اثنتين وستين ومائتين وألف.

صفحه 19

547

القزويني1

(...ـ حياً 1266هـ)
أبو تراب بن الحسين (أو محمدحسين) الحسيني، القزويني، أحد علماء الإمامية.
لم تتوفر لدينا معلومات عن تاريخ مولده ووفاته، أو عن أسماء أساتذته، والعلوم التي تلقّاها عنهم، ولكن المؤلفات التي تركها تُلقي أضواءً على طبيعة توجّهاته العلمية، حيث تكشف عن اهتمامه المتميّز بعلم أُصول الدين والموضوعات العقائدية والعرفانية، واطلاعه الواسع على العلوم الإسلامية.
وإليك جانباً كبيراً من مؤلفاته: إرشاد الطالبين في أُصول الدين2(خ)

1 . تراجم الرجال1/39برقم 56، موسوعة مؤلّفي الإماميّة1/517، معجم التراث الكلامي 1/230برقم 785و 296برقم1102و 301برقم 1127 و 519برقم 2296، 4/250برقم 8697، 5/170برقم 11049و 472برقم 12540.
2 . أتمّه في سنة (1260هـ).

صفحه 20
بالفارسية، الأُصول الاعتقادية1(خ) بالفارسية، العقائد الخمسة2(خ) بالفارسية، العقائد الضرورية 3(خ) بالفارسية، ثلاث رسائل في أُصول الدين4(خ) بالفارسية، الأنوار الجامعة(خ) بالفارسية في العقائد، هداية المسترشدين في معرفة أُصول الدين(خ) بالفارسية، المعارف الإلهية(خ . غير تامة) بالفارسية في العقائد والعرفان، الفوائد(خ) بالفارسية في مبحث الذات وموضوعات فلسفية أُخرى، تحصيل العلم(خ) بالفارسية في أُصول الفقه، وشرح عبارة «أشهد أنّك طهر طاهر مطهّر»(خ) بالعربية، وغير ذلك.
وهو غير الفقيه أبو تراب القزويني الحائري المعروف بميرزا آقا (المتوفّى حدود 1295هـ).5

1 . ألّفه في سنة (1266هـ).
2 . أنجزه في سنة (1266هـ) بقرية كياكلايه في لنگرود.
3 . فرغ منه في (1262هـ) بمدينة اشتهارد.
4 . أتمّ إحداها في سنة (1266هـ) بمدينة أبهر.
5 . له ترجمة في الكرام البررة1/26برقم 48، وموسوعة طبقات الفقهاء13/39برقم 3939.

صفحه 21

548

القائني1

(...ـ 1293هـ)
أبو طالب بن أبي تراب بن قريش بن أبي طالب بن يونس الحسيني، القائني البيرجندي الخراساني.
ولد في قائن.
وتلقى دراسته الأُولى في بلدته.
وانتقل إلى مدينة مشهد ثمّ إلى أصفهان، فتلمذ لأساتذتهما، ومنهم: السيد محمد بن معصوم الرضوي المشهدي القصير(المتوفّى 1255هـ)، ومحمد رحيم بن محمد البروجردي المشهدي (1224ـ 1309هـ)، ومحمد إبراهيم بن محمد حسن الكرباسي الأصفهاني (المتوفّى 1261هـ)، والسيد محمد باقر بن محمد تقي الشفتي الأصفهاني المعروف بحجّة الإسلام (المتوفّى 1260هـ).

1 . الفوائد الرضوية418(ضمن ترجمة محمد باقر البيرجندي)، معارف الرجال2/177(ضمن الترجمة المرقمة 295)، أعيان الشيعة2/364، ريحانة الأدب4/428، الذريعة8/88برقم 217و 90برقم 326و 144برقم 555، 15/83برقم 544، 19/17برقم 79، 20/288برقم 3009، ومواضع أُخرى، طبقات أعلام الشيعة (الكرام البررة)1/40برقم 86، مصفى المقال30، معجم المؤلفين5/29، معجم رجال الفكر والأدب في النجف2/478، تراجم الرجال1/58برقم 97، موسوعة مؤلفي الإمامية2/171، زندگانى و شخصيت شيخ أنصاري463برقم 7، موسوعة طبقات الفقهاء13/45برقم 3940، معجم التراث الكلامي1/379برقم 1564، 3/267برقم 5982و 5983، 4/239برقم 8637، 5/9برقم 10229.

صفحه 22
وتوجّه إلى العراق قاصداً النجف الأشرف، فلازم المجتهد الكبير محسن بن محمد بن خنفر الباهلي العفكاوي النجفي (المتوفّى 1271 أو 1270هـ)، وانتفع بأبحاثه.
وحاز ملكة الاجتهاد، وتضلّع من علوم مختلفة.
ترجم له السيد شهاب الدين المرعشي النجفي، ووصفه بالفقيه الأُصولي المحدّث المتكلّم البارع.1
عاد السيد المترجم إلى وطنه، وعكف على التدريس والكتابة والإفتاء والإجابة عن الإشكالات والشبهات.
وضع نحو عشرين مؤلّفاً، منها: الدرّة (نسخة منه عند تلميذه محمد باقر ابن محمد حسن البيرجندي) في المعارف الاعتقادية الخمسة، رسالة العقائد2(خ)، الدرة الباهرة في المعرفة الممكنة (ط) في التوحيد والإمامة، ماحي الضلالة والغواية3(خ) بالفارسية في العقائد، مرآة الوحدة (خ) بالفارسية في الفلسفة، الكواكب السبع السيارة(خ) في أُصول الفقه، الدروس الفقهية، رسالة في صلاة المسافر(ط. مع الدرة الباهرة) ، واللؤلؤة الغالية في أسرار الشهادة (ط. مع الدرة الباهرة وصلاة المسافر) في أسرار شهادة الإمام الحسين(عليه السلام) وموضوعات أُخرى كالدين والعقل والنفس.
توفّي بكراتشي(في سفر الحجّ) في شهر شوال سنة ثلاث وتسعين ومائتين وألف.

1 . انظر تراجم الرجال للسيد الحسيني.
2 . فرغ منها سنة (1261هـ)، ومنها نسخة في مكتبة مجلس الشورى بطهران تحت عنوان «اعتقادات».
3 . ردّ به على «شمس الهداية وقالع الضلالة» لملا شمس الهروي مفتي هراة الذي ألّفه سنة (1247هـ) باللغة الفارسية، وتحامل فيه على الشيعة.

صفحه 23

549

المدرّس1

(1146ـ 1203هـ)
أبو القاسم بن محمد إسماعيل بن محمد باقر بن محمد إسماعيل بن محمد باقر الحسيني، الخاتون آبادي الأصفهاني، الشهير بالمدرّس.
كان فقيهاً، متكلّماً، محدّثاً، من أكابر علماء الإمامية ومشاهير مدرسي الفلسفة.
ولد سنة ست وأربعين ومائة وألف.
وتلمذ للفيلسوفين المتكلّمين: إسماعيل بن الحسين الخاجوئي(المتوفّى 1173هـ)، و محمد بن محمد رفيع البيدآبادي (المتوفّى 1198هـ).
ودرس الفقه والأُصول والحديث عند السيد محمد مهدي بن مرتضى آل بحر العلوم النجفي (المتوفّى 1212هـ).
وبرع في أنواع العلوم لا سيما الفلسفة التي أصبحت له فيها يد طولى.
وتولّى التدريس في مدرسة (چهارباغ) بأصفهان،، فاستمر فيه نحو (30)

1 . رياض الجنة1/524برقم 105، أعيان الشيعة2/405و 453، ريحانة الأدب5/266، طبقات أعلام الشيعة (الكرام البررة)1/50برقم 109، معجم المؤلفين8/114، معجم رجال الفكر والأدب في النجف1/140، موسوعة مؤلفي الإمامية2/497، موسوعة طبقات الفقهاء 13/49 برقم 3943.

صفحه 24
سنة، وذاع صيته في ذلك حتّى لُقّب بـ(المدرّس).
تتلمذ عليه في الفلسفة والكلام جماعة، منهم: أُستاذه السيد محمد مهدي بحر العلوم، وعلي بن جمشيد النوري، والسيد أبو القاسم جعفر بن الحسين بن أبي القاسم جعفر الخوانساري، وغيرهم.
ودوّن تعليقات على أُصول «الكافي» للشيخ الكليني، و«من لا يحضره الفقيه» للشيخ الصدوق، وغيرهما.
وألّف تفسيراً للقرآن الكريم باللغة الفارسية، وشرحاً على «نهج البلاغة» و رسالة التوجيه (خ) في شرح حديث «هل رأيت رجلاً...» المنسوب إلى الإمام علي(عليه السلام).
توفّي بأصفهان سنة ثلاث ومائتين وألف.1

1 . وقيل: سنة (1202هـ).

صفحه 25

550

الميرزا القمّي1

(1151ـ 1231هـ)
أبو القاسم بن محمد حسن بن نظر علي الجيلاني الشفتي الأصل، القمّي، صاحب «القوانين»، المعروف بالميرزا القمّي، أحد أعلام الإمامية ومشاهير مجتهديهم.
ولد في درّه باغ (من قرى چابلق التابعة لمدينة بروجرد) سنة إحدى وخمسين ومائة وألف.
ودرس العلوم الأدبية على أبيه.

1 . رياض الجنة1/522برقم 104، نجوم السماء364برقم 25،روضات الجنات5/369برقم547، مستدرك الوسائل(الخاتمة)3/399، مرآة الكتب1/217برقم 40، هدية العارفين2/359، إيضاح المكنون1/92، الكنى والألقاب1/142، معارف الرجال1/49برقم 22، أعيان الشيعة2/411، ريحانة الأدب6/68، الذريعة2/182برقم 676، 5/59برقم 321، 12/242برقم 1586، 17/202برقم 1081، 20/94برقم 2069، ومواضع أُخرى، طبقات أعلام الشيعة (الكرام البررة)1/52برقم 113، الأعلام5/183، معجم المؤلفين8/116، موسوعة مؤلفي الإمامية2/514، موسوعة طبقات الفقهاء13/51برقم 3944، معجم التراث الكلامي1/302برقم 1132و 368برقم 1509و 379برقم 1565و 562برقم 2494، 2/125برقم 3064و 410برقم 4381، 3/359برقم 4447 و 410برقم 6744، 4/49برقم 7751و 53برقم 7775و 369برقم 9263.

صفحه 26
وانتقل إلى خوانسار، فتلمذ للسيد الحسين بن جعفر الخوانساري(المتوفّى 1191هـ) ولازمه عدة سنين.
ثمّ توجّه إلى العراق، فحضر أبحاث محمد باقر المعروف بالوحيد البهبهاني في كربلاء، وأبحاث محمد باقر بن محمد باقر الهزارجريبي المقيم بالنجف الأشرف، وروى عنهما وعن محمد مهدي بن محمد الفتوني النجفي.
وعاد إلى إيران، فدرّس في قريته وفي قرية (قلعة بابو) وأصفهان وشيراز.
ثمّ استقرّ في مدينة قمّ، وتصدّى بها للبحث والتدريس والتأليف والإفتاء وإمامة الجمعة والجماعة.
وذاع صيته في إيران، واشتهر في أوساط العلماء بلقب المحقّق القمّي.
وكان ـ كما يقول السيد حسن الصدر ـ صاحب غور في الفقه والأُصول، وتبحّر في الحديث والرجال و التاريخ والحكمة والكلام.
تتلمذ عليه وروى عنه كثيرون، منهم: أسد اللّه بن إسماعيل التستري الكاظمي، ومحمد علي بن محمد باقر بن محمد باقر الهزارجريبي، والسيد محمد باقر ابن محمد تقي الرشتي الأصفهاني، والسيد محسن بن الحسن الأعرجي الكاظمي، وأسد اللّه بن عبد اللّه البروجردي، وصهره الميرزا أبو طالب بن أبي المحسن الحسيني القمي، ومحمد إبراهيم بن محمد حسن الكلباسي.
ووضع مؤلفات جمّة ، منها: أُصول الدين (ط) بالفارسية تعرّض في مقدمته للفرق بين أُصول الدين والمذهب، رسالة في الردّ على هنري مارتن(نسخة منها عند حفيده حسين سيدي) في العقائد، رسالة في الإرادة الإلهية(ط. ضمن مجلة نور علم114، السنة 1364ش) بالفارسية، أجوبة المسائل الركنية(ط. آخر «قم نامه»، 1364ش) بالفارسية في العقائد والتراجم والفقه، أسئلة أُصولية فقهية

صفحه 27
وكلامية (ط. آخر «جامع الشتات»، طهران، 1313هـ)، إيمان فرعون (خ) بالفارسية في جواب سؤال الملاّ علي أصغر: هل يقبل اللّه تعالى إيمان فرعون؟ رسالة في الحسن والقبح العقليين1(نسخة منها عند السيد محمد حسين الجلالي)، الردّ على الصوفية (ط) بالفارسية، شرح حديث رأس الجالوت(خ) وهو شرح فلسفي للحديث المنقول عن الإمام الرضا(عليه السلام) في جواب أسئلة رأس الجالوت أحد زعماء اليهود، رسالة في العقل(خ) ، رسالة في المنطق، القوانين المحكمة2(ط) في أُصول الفقه وهو أشهر مؤلفاته، غنائم الأيام(ط) في الفقه، جامع الشتات (ط) بالعربية والفارسية في الفقه، رسالة في البيع(خ)، منظومة في التجويد سمّاها نظم اللآلي(ط)، منظومة في البديع (نسخة منها عند الميرزا فخر الدين سبط المترجَم له)، وديوان شعر (خ) بالعربية والفارسية، وغيرها كثير.
توفّي بمدينة قمّ سنة إحدى وثلاثين ومائتين وألف.

1 . ألّفها في النجف سنة (1175هـ).
2 . أنجزه بمدينة قمّ سنة (1205هـ).

صفحه 28

551

ميرزا بابا 1

(1202ـ 1286هـ)
أبو القاسم بن محمد نبي (أو عبد النبي) الحسيني، الذهبي، الشيرازي، المعروف بـ(ميرزا بابا)، والمتلقّب في شعره بـ(راز).
كان حكيماً، متكلّماً، عارفاً، إمامياً، شاعراً.2
ولد في شيراز سنة اثنتين ومائتين وألف.
وتلمذ لمحمد حسين القزويني، وغيره.
وأخذ الطريقة الذهبية (نسبة إلى أُسرته) في السير والسلوك عن والده، وأصبح مرشداً لها بعد وفاة والده عام (1231هـ).

1 . أعيان الشيعة2/406و 416و 418، ريحانة الأدب2/283ـ 284، طبقات أعلام الشيعة(الكرام البررة)1/68برقم 134، الذريعة1/49برقم 247، 3/310برقم 1148، 11/130برقم 805، 12/282برقم 1898، 14/68برقم 1774، 17/174برقم 919، 18/182برقم 1298، 20/277برقم 2956و 309برقم 3132، ومواضع أُخرى، معجم المؤلفين8/124، دانشمندان و سخن سرايان فارس2/559ـ 565، دائرة المعارف تشيّع 5/102، موسوعة مؤلفي الإمامية2/594، معجم التراث الكلامي1/86برقم 116و 255برقم 908و 258برقم 926، 2/39برقم 2669، 4/71برقم 7867و 336برقم 9118، 5/86برقم 10629.
2 . أعيان الشيعة:2/406.

صفحه 29
وكانت له قدم راسخة في العلم، ويد طولى في الفنون.
وضع نحو (50) مؤلَّفاً، منها: أسرار التوحيد والنبوة والولاية والمعاد(خ) بالفارسية في العقائد، أجوبة الأسئلة (ط) بالفارسية في العقائد أجاب عنها وفق المباني العرفانية، نور على نور (ط.«14» سؤالاً منها) بالفارسية في جواب (22) سؤالاً عقائدياً وعرفانياً، منظومة إبداعية (خ) باللغة العربية في العقائد، براهين الإمامية(ط) بالفارسية، أسرار الولاية(ط. مع «رسالة قنوتية)» بالفارسية، شرح رسالة «فصل الخطاب في معرفة اللّه على طريق اليقين» بالفارسية، مرصاد العباد في دار الدنيا والمعاد(ط. ضمن «تذكرة الأولياء)» بالفارسية، آيات الولاية (ط) بالفارسية في تفسير ألف آية وآية واحدة في حق أهل البيت وولايتهم منها (300) آية باتفاق المفسرين والباقي عن طرق الإمامية، رسالة تناهي الأبعاد(ط. مع عدّة رسائل أُخر، منها«ذخر الأولياء)» بالعربية في الفلسفة، قوائم الأنوار وطوالع الأسرار(ط) بالفارسية في العرفان، كوثرنامه(ط) بالفارسية في مدح النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة(عليهم السلام) وفي الغزل، ومنظومة مرآة العارفين(ط) بالفارسية، وغير ذلك.
توفّي سنة ست وثمانين ومائتين وألف.

صفحه 30

552

الأحسائي1

(1166ـ 1241هـ)
أحمد بن زين الدين بن إبراهيم بن صقر بن إبراهيم بن داغر القرشي،

1 . قصص العلماء47، روضات الجنات1/88برقم 22، مستدرك الوسائل(الخاتمة)2/121، هدية العارفين1/185، إيضاح المكنون1/205و 206و 222و 267و 305و 339و 372 و 412 و 425 و 474و 564و 567، 2/203 و 205 و 209 و 348 و 474 و 475 و 705، أنوار البدرين406برقم 8، الفوائد الرضوية37، أعيان الشيعة2/589، ريحانة الأدب1/78، الذريعة2/75برقم 296و 80برقم 314و 92برقم 364 و 124 برقم 498 و 515 برقم 2023، 4/243برقم 1504، 5/173برقم 756و 179برقم 781و 181برقم 790 و 187برقم 837و 189برقم 863 و 864 و 210 برقم 977 و 212برقم 988، 6/267برقم 1454، 7/24برقم 664 و 125 برقم 673 و 135برقم 733، 11/24برقم 781، 13/284برقم 1031، ومواضع كثيرة، طبقات أعلام الشيعة(الكرام البررة) 1/88برقم 180، الأعلام1/129، معجم المؤلفين1/228، فلاسفة الشيعة113، معجم رجال الفكر والأدب في النجف1/89، أعلام هجر1/144ـ 297برقم 11، موسوعة طبقات الفقهاء13/79برقم 3963، المذاهب الإسلامية للسبحاني352، موسوعة مؤلفي الإمامية3/479، معجم التراث الكلامي1/279برقم 1040و 380برقم 1568و 457برقم 1951و 496برقم 2178و 541برقم 2397و 564برقم 2504، 2/25برقم 2594و 101برقم 2958و 102برقم 2962و 319برقم 3967و 389برقم 4310، 4/72برقم 7868و 84برقم 7921و 90برقم 7951و 98برقم 7988و 238برقم 8630و 8638، ومواضع أُخرى.

صفحه 31
الأحسائي المُطَيرفي، الفقيه الإمامي، الفيلسوف، المتكلّم ، من مشاهير رجال عصره.
ولد في المطيرفي(من قرى الأحساء) سنة ست وستين ومائة وألف.
ودرس عند محمد بن محسن الأحسائي القريني، وعبد اللّه بن الحسن بن علي الدَّندن الأحسائي.
وسافر إلى العراق عام (1186هـ)، فأخذ وروى عن أعلام كربلاء والنجف، ومنهم: محمد باقر البهبهاني الوحيد، والسيد علي بن محمد علي الطباطبائي الحائري، والسيد محمدمهدي بن أبي القاسم الشهرستاني الحائري، والسيد محمد مهدي بحر العلوم الطباطبائي النجفي، وجعفر كاشف الغطاء النجفي، وآخرون.
وعاد إلى الأحساء، فمكث فيها مدة، انتقل بعدها إلى البحرين فسكنها أربع سنوات، ثمّ رجع إلى العراق عام (1212هـ)، فأقام بمدينة البصرة إلى أن غادرها عام (1221هـ) متوجّهاً إلى إيران، فسكن مدينة يزد ثمّ مدينة كرمانشاه، ومارس بهما نشاطاً علمياً ودينياً واسعاً، وراح يبثّ أفكاره وآراءه (التي شكّلت فيما بعد الخطوط العريضة لفرقة الشيخية) عَبر الخطابة والكتابة والتأليف، حتّى ذاعت شهرته، وتواردت عليه الأسئلة في مواضيع شتى من مختلف الأماكن، فحرّر في جوابها رسائل، تناول فيها بعض المسائل الفلسفية والعقائدية بأسلوب غير مألوف ومبهم أحياناً، وصدرت له في هذين الحقلين كلمات مجملة متشابهة، مما أثار جوّاً من الشك والجدل والخلاف، فانتقده بعض العلماء وقدح فيه آخرون.
بارح المترجم مدينة كرمانشاه بعد وفاة محمدعلي ميرزا بن السلطان فتح علي شاه القاجاري عام (1237هـ)، وتنقّل في بعض مدن إيران، ثمّ توجّه إلى العراق،

صفحه 32
فأقام في كربلاء إلى أن وقعت خلافات بينه و بين العلماء، فقرّر السفر إلى الحجّ، فتوفّي في طريقه إلى المدينة المنورة في منزل يقال له (هدية)، وذلك في سنة إحدى وأربعين ومائتين وألف.
وكان قد تتلمذ عليه وروى عنه عدد كبير من أهل العلم، منهم: السيد كاظم بن قاسم الرشتي وهو أشهر تلامذته وعميد طريقته، والميرزا حسن بن علي الشهير بگوهر، ومحمد بن الحسين المامقاني التبريزي، وكاظم بن علي نقي السمناني، والميرزا عبد الوهاب بن محمد علي القزويني، وأبو الحسن بن إبراهيم اليزدي، والسيد محسن بن الحسن الأعرجي الكاظمي، والسيد عبد اللّه بن محمد رضا شبّر الحسيني، وعبد الخالق بن عبد الرحيم اليزدي، وأسد اللّه بن إسماعيل التستري الكاظمي، ومحمدتقي وعلي نقي وعبد اللّه والحسن أبناء صاحب الترجمة، ومحمد بن عبد علي بن محمد القطيفي، وغيرهم.
ووضع مؤلفات جمّة (بلغت في «موسوعة مؤلفي الإمامية» مائة وأربعين مؤلَّفاً)، منها: رسالة حياة النفس في حظيرة القدس(ط) في أُصول الدين، رسالة المشيئة بالفارسية، رسالة في القَدَر (خ)، أجوبة بعض العلماء (ط. ضمن «جوامع الكلم)» في العقائد، أجوبة

صفحه 33
مسائل السيد حسين بن عبد القادر البحراني (ط. ضمن «جوامع الكلم)» في العقائد، أجوبة مسائل فتح علي شاه القاجاري(ط. ضمن «جوامع الكلم»، و«رسائل الحكمة)» في العقائد، أجوبة مسائل الملامحمد حسين الأناري (ط. ضمن «جوامع الكلم»، و«رسائل الحكمة)» في العقائد، أجوبة مسائل أحمد بن صالح بن طوق القطيفي(ط. ضمن «جوامع الكلم)» في الفلسفة والعقائد والفقه والتفسير والحديث، أجوبة مسائل محمد طاهر القزويني(ط. ضمن «جوامع الكلم»، و «رسائل الحكمة)» في العقائد، أجوبة مسائل الشيخ محمد مسعود بن مسعود (ط، ضمن «جوامع الكلم)» في العقائد والفلسفة، أجوبة مسائل الميرزا جعفر بن أحمد النواب (ط. ضمن «جوامع الكلم»، و «رسائل الحكمة)» في العقائد، العصمة والرجعة (ط)، الإيمان والكفر(ط. ضمن «جوامع الكلم)»، شرح «رسالة التوحيد» لعبد الكريم بن إبراهيم الجيلاني، شرح «رسالة العلم» للفيض الكاشاني (ط. ضمن «جوامع الكلم)» في حقيقة علم اللّه تعالى، شرح «المشاعر» لصدر الدين الشيرازي (ط) في الفلسفة، شرح «الحكمة العرشية» لصدر الدين الشيرازي (ط) في الفلسفة، شرح «الزيارة الجامعة الكبيرة» المروية عن الإمام علي الهادي(عليه السلام)(ط)، تفسير سورة التوحيد وآية النور (ط. ضمن «جوامع الكلم» و «رسائل الحكمة)» ، الرسالة الحيدرية في الفروع الفقهية، الرسالة الصومية (ط. ضمن «جوامع الكلم)»، وديوان شعر (ط. ضمن «جوامع الكلم» بعنوان «قصائد اثنا عشرية)».

صفحه 34

553

ابن طوق1

(...ـ حياً 1244هـ)
أحمد بن صالح بن سالم بن طوق القطيفي، أحد أجلاّء علماء الإمامية.
تتلمذ على: العالم الكبير محمد بن عبد علي آل عبد الجبار القطيفي، وأحمد ابن منصور آل عمران القطيفي.
وتضلّع من أكثر من فنّ.
وكرّس جهوده للمطالعة والبحث والكتابة.
وقد وضع نحو أربعين مؤلّفاً2، منها: رسالة مبسوطة في أُصول الدين الخمسة3(ط)، موجز في أدلة الأُصول الخمسة(ط)، رسالة في شرح حديث:(من

1 . أنوار البدرين 326برقم 23، الفوائد الرضوية18(ضمن ترجمة أحمد بن صالح البحراني)، أعيان الشيعة2/607، الذريعة5/76برقم 298، 13/208برقم 735، 24/113برقم 587و 234برقم 1208، ومواضع أُخرى، طبقات أعلام الشيعة(الكرام البررة)1/92برقم 184، معجم المؤلفين1/251، موسوعة طبقات الفقهاء13/81برقم 3964، موسوعة مؤلفي الإمامية4/32، معجم التراث الكلامي1/177برقم 537و 303برقم 1136، 3/342برقم 6355، 4/60برقم 7809، 5/398برقم 12191.
2 . طُبع منها اثنتان وعشرون رسالة تحت عنوان «رسائل آل طوق القطيفي» في أربعة أجزاء، تحقيق ونشر دار المصطفى(صلى الله عليه وآله وسلم) لإحياء التراث، 1422هـ/2001م، بيروت لبنان.
3 . شرحها ابنه ضيف اللّه.

صفحه 35
عرف نفسه فقد عرف ربّه) استخرج منه الأُصول الخمسة بأبسط بيان وأوضح برهان على حدّ تعبير الشيخ علي البلادي الذي كانت عنده نسخة منها، أجوبة مسائل السيد حسين البحراني في العقائد والفقه، رسالة في الرجعة(ط) بالأدلة العقلية والنقلية، نعمة المنّان في إثبات وجود صاحب الزمان، صحّة العبادة مع ضميمة نيل الثواب أو خوف العقاب(ط)، جامعة الشتات في أحكام الأموات، روح النسيم في أحكام التسليم1(ط)، رسالة في إعراب (صلى الله عليه وآله وسلم)2(ط)، ونزهة الألباب ونُزل الأحباب(ط)، وغير ذلك.
لم نظفر بتاريخ وفاته.

1 . أتمّها في سنة (1244هـ).
2 . أنجزها في سنة (1207هـ).

صفحه 36

554

الأردكاني1

(...ـ حيّاً 1233هـ)
أحمد بن محمد إبراهيم بن نعمة اللّه الأردكاني اليزدي، الشيرازي، الإمامي، العالم المتبحّر الحكيم.
تلمذ لأساتذة عصره، ومنهم ـ كما تحدّثت بعض المصادر 2 ـ : محمد باقر ابن محمد أكمل البهبهاني وقد حضر عليه في كربلاء، ومحمد بن محمد بن رفيع البيدآبادي الأصفهاني وأخذ عنه في الفلسفة والحكمة.
ومهر في العلوم لا سيما العقلية منها، والتي باشر تدريسها على عدد من

1 . طبقات أعلام الشيعة (الكرام البررة)1/76برقم 156، الذريعة6/64برقم 329و 200برقم 1108، 11/50برقم 205، 18/346برقم 417، مؤلفين كتب چاپي1/353ـ 354، معجم المؤلفين1/144، دانشمندان و سخن سرايان فارس1/196، مستدركات أعيان الشيعة6/16، تراجم الرجال1/98برقم 165، دائرة المعارف تشيّع 2/67، معجم التراث الكلامي3/12برقم 4789و 13برقم 4792، مفاخر يزد1/61ـ 62.
2 . مثل دائرة المعارف تشيّع وموسوعة مؤلفي الإمامية، وفيهما أيضاً(ص67و ص 569على التوالي) أنّ البهبهاني والبيدآبادي (المذكوريْن) وإسماعيل الخاجوئي كانوا من أساتذة السيد أحمد بن محمد الحسيني الأردكاني (المولود1175هـ) المعاصر للأردكاني صاحب الترجمة. أقول: إنّ التوافق في أسماء بعض أساتذة هذين الأردكانييْن، مدعاة للتأمل، كما أنّ القول بتتلمذ السيد الأردكاني على الخاجوئي ليس بصحيح، لأنّ تاريخ مولده كان بعد مضيّ سنتين من وفاة الخاجوئي.

صفحه 37
طلبة العلم.
وكان قد سكن شيراز، وناهض بها فرقة الشيخية، وردّ على أفكار وعقائد زعيمها أحمد بن زين الدين الأحسائي (المتوفّى 1241هـ).
ولصاحب الترجمة مؤلفات (جلّها أو كلّها في الفلسفة والعرفان والعقائد)، منها: حاشية1 على بحث علم الباري تعالى من حاشية الخفري على «إلهيات» شرح القوشجي لـ«تجريد الاعتقاد» لنصير الدين الطوسي (خ) وفيها تعليقات على حواشي عبد الرزاق اللاهيجي و جمال الدين الخوانساري ومناقشات حولها، حاشية 2 على حاشية جمال الدين الخوانساري على حاشية الخفري الآنفة الذكر(خ)، نور البصائر في حلّ مشكلات «المشاعر» في المبدأ والمعاد لصدر الدين الشيرازي (ط. في هامش المشاعر)، حاشية على شرح «حكمة العين» في الفلسفة لعلي بن عمر القزويني الشهير بدبيران(خ)، لمعات قدسية(خ) بالعربية والفارسية في شرح أربعين حديثاً مشكلاً في معرفة اللّه بأسلوب عرفاني وبدقّة فلسفية.
لم نظفر بتاريخ وفاته.
يُذكر أنّ نسخة من حاشيته على الحاشية الجمالية قد كتبت في سنة (1233هـ) عن نسخة بخطّه، ودُعي له في آخرها بعبارة (دام مجده وعزّه).3

1 . أتمّها في شيراز سنة (1228هـ).
2 . أنجزها في شيراز سنة (1225هـ).
3 . انظر تراجم الرجال.

صفحه 38

555

المحمّد آبادي1

(1206ـ 1295هـ)
أحمد علي بن عناية حيدر بن علي الحسيني، المحمد آبادي، اللكهنوي، الشيعي الإمامي، الجامع لفنون العلم.
ولد في مدينة محمد آباد (بالهند) سنة ست ومائتين وألف.
ودرس بعض المقدمات في بلدته.
وتوجّه إلى فيض آباد، فدرس عند عبد العلي الديوكهتوي.
ثمّ انتقل إلى لكهنو عام (1225هـ)، فتتلمذ على المفتي ظهور اللّه بن محمد ولي الأنصاري (المتوفّى 1256هـ) في المنطق والفلسفة، وعلى السيد دلدار علي بن محمد معين النقوي (المتوفّى 1235هـ) في الفقه والأُصولين والحديث.
وفاق أقرانه من تلامذة السيد دلدارعلي، وصار أجلّهم قدراً، وأكثرهم علماً.
ثمّ زار المشاهد المشرفة في العراق (بعد رجوعه من الحجّ) فالتقى فيه الكثير

1 . الإعلام بمن في تاريخ الهند من الأعلام مج3/907برقم 71، أعيان الشيعة3/48، طبقات أعلام الشيعة(الكرام البررة)1/119برقم 233، الذريعة1/277برقم 1453، 10/182برقم 397، 2/184برقم 1221، مطلع الأنوار107، معجم المؤلفين2/6، مستدركات أعيان الشيعة 5/71، موسوعة طبقات الفقهاء13/126برقم 3996، معجم التراث الكلامي 1/171برقم 512، 4/69برقم 7859.

صفحه 39
من أعلامه كالشيخ مرتضى الأنصاري، والميرزا لطف اللّه المازندراني، والسيد علي نقي بن الحسن بن محمد (المجاهد) الطباطبائي، ودارت بينه و بينهم مباحثات ومناقشات، شهدوا على أثرها بتمكّنه من مختلف العلوم.
ثمّ عاد إلى وطنه، وتابع فيه نشاطه في التأليف والتدريس والإفادة.
تتلمذ عليه: السيد حيدر علي بن محمد علي الرضوي الموسوي اللكهنوي (المتوفّى 1302هـ)، والسيد محمدتقي بن الحسين بن دلدار علي النقوي (ممتاز العلماء)، والسيد غلام حسنين بن محمد بخش الكنتوري (المتوفّى 1237هـ)، والسيد كرامة حسين بن سراج حسين الكنتوري (المتوفّى 1335هـ)، وآخرون.
ووضع مؤلفات، منها: الردّ على بعض أبواب «التحفة الاثنا عشرية» في الردّ على الشيعة لعبد العزيز بن أحمد (ولي اللّه) الدهلوي (المتوفّى 1339هـ)، الردّ على «منتهى الكلام» في الردّ على الشيعة للمتكلّم حيدر علي بن محمد حسن الفيض آبادي، الردّ على «خلاصة التحفة الاثني عشرية» للقيصري، الأجوبة الشافية(ط) في الكلام بالفارسية، شرح على رسالة الإمام علي الرضا(عليه السلام) إلى المأمون العباسي في ما يجب على الإنسان من الاعتقاد، الردّ على الأخبارية (خ)، شرح منظومة «الدرة النجفية» في الفقه للسيد محمد مهدي بحر العلوم، رسالة في التجويد والقراءة، وسفر البركات في رحلته إلى الحجاز والعراق، وغير ذلك.
توفّي في (17) ربيع الأوّل سنة خمس وتسعين ومائتين وألف.

صفحه 40

556

الكنتوري1

(1240ـ 1286هـ)
إعجاز حسين بن محمد قلي بن محمد حسين بن حامد حسين الموسوي، النيسابوري الأصل، الكنتوري، اللكهنوي، العالم الإمامي، المحدّث، المتكلّم.
ولد في ميرتهة(حيث كان والده مفتياً بها) سنة أربعين ومائتين وألف.
ونشأ على أبيه المتكلّم الجليل السيد محمدقلي (المتوفّى 1260هـ)، وتلمذ له ولغيره من أساتذة لكهنو كالسيد محمدهادي بن مهدي بن دلدار علي النقوي في الفقه والكلام والحديث والتفسير وغيرها.
وحاز مكانة سامية في العلوم.
وعكف على التتبّع والبحث والتحقيق لا سيما في المسائل الخلافية بين الفريقين، وأصبح له شأن رفيع في حقل الكلام والجدل والمناظرة.
وقد وضع مؤلفات، منها: القول السديد في ردّ الرشيد (يعني رشيد الدين بن أمين الدين الكشميري ثمّ الدهلوي الذي ردّ على «السيف الناصري» لوالد

1 . الإعلام بمن في تاريخ الهند من الأعلام3/919برقم 106، أعيان الشيعة3/467، طبقات أعلام الشيعة (الكرام البررة)1/148برقم 302، الذريعة13/43برقم 141، 18/27برقم 518، 22/287برقم 7128، الأعلام1/334، مطلع الأنوار119، معجم المؤلفين2/303، معجم التراث الكلامي1/250برقم889، 4/272برقم 9775، 5/264برقم 11542.
Website Security Test