welcome to official website of Grand Ayatollah Sobhani
فارسی عربی
صفحه اصلی مقالات دروس خارج مجله کلام اسلامی گالری تصویر استفتائات اخبار قاموس المعارف ریحانة الأدب

نام کتاب : سيد المرسلين _ صلى الله عليه وآله وسلم _/ج1*
نویسنده :العلاّمة الفقیه جعفر السبحاني*

سيد المرسلين _ صلى الله عليه وآله وسلم _/ج1

(378)

مناظرة بين المأمون واسحاق:

ولقد دار بين المأمون العباسي وإسحاق وهو من العلماء المشهورين حوار طريف في هذا المجال ينقله ابن عبد ربّه في كتابه «العقد الفريد» نذكر هنا خلاصته:

قال المأمون: يا إسحاق أي الأعمال كان أفضل يوم بَعث اللّه رسوله؟

إبن إسحاق: الإخلاص بالشهادة .

المأمون: أليس السبق إلى الإسلام ؟

ابن إسحاق: نعم.

المأمون: إقرأ ذلك في كتاب اللّه يقول: «والسابقون السابقون اُولئك المقرَّبون» إنَّما عُني من سبق إلى الأسلام، فهل علمت أحداً سبق عليّاً إلى الإسلام؟

إبن إسحاق: إنَ علياً أسلَم وهو حديث السنّ لا يجوز عليه الحكمُ وأبوبكر أسلمَ وهو مستكمل يجوز عليه الحكم .

وهنا أمسك المأمونُ بزمام الكلام وقال:

أخبرني عن إسلام علىّ حين أسلم لا يخلو من أن يكون رسولُ اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ دعاه إلى الإسلام، أو يكون إلهاماً من اللّه؟

قال إسحاق: بل دعاه رسول اللّه إلى الإسلام .

قال المأمون: يا إسحاق هل يخلو رسول اللّه حين دعاه إلى الإسلام من ان يكون دعاه بأمر من اللّه أو تكلَّف ذلك من نفسه ؟

ثمّ قال: يا اسحاق لا تنسب رسولَ اللّه إلى تكلّف فإن اللّه يقول: «وما أنا مِنَ المتكلّفين» .

فإذا دعاه بأمر اللّه وليس من صفة الجبّار ـ جلَّ ذكرُه ـ أن يُكلِّفَ رسلَه دعاء مَنْ لا يجوز عليه حكم، أفتراه في قياس قولك يا إسحاق؟ أن علياً أسلم صبياً لا يجوز عليه الحكمُ قد تكلَّف رسولُ اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ من دعاء


(379)

الصبيان ما لا يطيقون(1) .

وعلى هذا الاساس يجب اعتبار ايمان علي ـ عليه السلام ـ ايماناً صحيحاً ثابتاً لم يقلّ عن إيمان الآخرين أهميةً وقيمة بل هو افضل مصداق لقوله تعالى:

(والسابقون السابقون اُولئك المقرّبون)، هو الإمام علي بن أبي طالب .

قضيّةُ «إنقطاع الوَحْي»:

لقد أضاءت روحُ النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ونفسُه الشريفة واستنارت بنور الوحي، ودفَعَه ذلك إلى التأمّل والتفكير في الوظيفة الكبرى والثقيلة الّتي جعلها اللّه على كاهله، وخاصة عندما خاطبه الله تعالى بقوله:

(يا أيُّها المُدّثِّرُ. قُمْ فَأْنذِرْ. وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ)(2) .

وهنا طرح المؤرخون و بخاصّة الطبرىّ الَّذي لا يخلو تاريخه من الاساطير الاسرائيليّة قضيّة باسم «انقطاع الوحي» فقالوا: إنَ رسول اللّه بعد أن رأى ذلك الملَك وسمع منه الآيات الاُولى من القرآن الكريم بقي ينتظر نزولَ خطاب آخر من جانب اللّه تعالى، ولكن دون جدوى، فهو لم يرَ ذلك المَلك الجميل بعد ذلك، ولا أنه سمع النداء الغيبىّ مرة اُخرى على غرار ما رأى وسمع في بدء نزول الوحي .

ولو كان لأنقطاع الوحي في بداية عهد الرسالة (الّذي ادّعاه هؤلاء) حقيقة فما هو سوى النزول التدريجي للقرآن ليس إلاّ .

وقد تعلَّقت المشيئة الالهية اساساً بأن ينزلَ الوحيُ على رسول اللّه تدريجاً، لا دفعةً واحدةً وذلك لمصالح معينة، وحيث أن الأَمر في بدء الوحي كان على أوّله وفي بدايته، لذلك لم ينزل الوحي الالهي بعد المرة الاُولى فوراً، ولكن حُمِلَ هذا على «انقطاع الوحي» ولم يكن لا انقطاع الوحي ولا أية مسألة اُخرى من


1 - العقد الفريد: ج 5 ص 352 طبعة بيروت دار الكتب العلمية و ج 5 ص 94 طبعة لجنة التأليف القاهرة .
2 - المدثر 1 - 3 .


(380)

هذا القبيل .

وحيث أن هذه المسألة قد تذرَّع بها الكُتّابُ المغرضون لذلك ينبغي أن نعطيها بعض الاهتمام ليتضح أن ما اُدّعي من انقطاع الوحي، قضيةٌ فارغةٌ عن الحقيقة ولذلك لا صحّة لتطبيقِ الآيات القرآنية عليها .

ولتوضيح هذا الأمر ننقل هنا نصّ ما كتبه الطبرىّ ونقله في تاريخه، ثم نعمد بعد ذلك إلى نقده .

يكتب الطبري في هذا الصدد قائلا لمّا أبطأ جبرئيل على رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ وجزع جزعاً شديداً قالت له خديجة: ما أرى ربَك إلا قد قلاك، فانزل اللّه عزّوجلّ قوله: (والضُّحى. واللّيْلِ إذا سَجى. مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَ ما قَلى. وللآخرة خيرٌ لكَ مِنَ الاُوْلى. ولَسوْفَ يُعطِيْكَ ربُّكَ فَترضى. ألم يَجدْكَ يتيماً فآوى. وَ وَجدَكَ ضالاّ فَهدى. وَوَ جدَكَ عائلا فَأغْنى. فأمَّا اليَتيمَ فَلا تَقْهَرْ. وَ أَمَّا السائلَ فَلا تَنهَرْ. وَ أمّا بِنعْمَةِ رَبِّكَ فَحدّثْ)(1) .

ولقد أوجدَ نزولُ هذه الآيات سروراً عظيماً لدى خديجة ـ عليها السلام ـ ، وعلمت بأن ما قالته حول رسول اللّه لا أساس له من الصحة(2) .

اُسطورة وليس تاريخاً!

إنَّ ذاكرةَ التاريخ تحفظ وتتذكر جيّداً تاريخ حياة السيدة خديجة .

إن خديجة الّتي كانت أخلاق محمَّد الفاضلة وخصاله المجيدة، وافعاله الحميدة ماثلة امام عينيها والّتي كانت تؤمن بعدل ربّها كيف يجوز ان تسيء الظن باللّه تعالى وبنبيه الكريم، العظيم الشأن؟

إنَّ مقامَ النبوَّة ومنصبَ الرسالة، والسفارة الالهية لا يُعطى إلاّ لمن يملك طائفةً من الصفات النبيلة والخصال الرفيعة، وما لم يتصف شخصُ النبىّ ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ هذه الصفات العليا، وما لم تتوفر فيه مثل هذه الشرائط الخاصّة


1 - الضحى: 1 ـ 11 .
2 - تاريخ الطبري: ج 2 ص 48 .


(381)

والمواصفات المعينة لم يُمنح له ذلك المنصب قط. وتقع العصمة والسكينة القلبية، والاعتماد والتوكل في طليعة هذه الخصال والمواصفات، ومع هذه الأوصاف والخصال يستحيل أن يدور في خلده مثل تلك التصورات الخاطئة.

ولقد قال العلماء: إنَ المسيرة التكاملية عند الانبياء تبدأ من فترة الطفولة والصبا، فان الغشاوات والحجب تبدأ تتساقط وتنقشع الواحدة تلو الاُخرى منذ ذلك الوقت، ويستمر ذلك حتّى تصل الاحاطة العلمية لديهم حدَّ الكمال فلا يشكّون في شيء يرونه أو يسمعونه أبداً، ومن حاز هذه المراتب لا يمكن أن يتطرق الشك والحيرة والتردّد إلى قلبه وعقله مطلقاً.

إنَّ آيات سورة «الضحى» وخاصة عبارة «ما وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَ ما قَلى» تفيد فقط بأن هناك من قال مثل هذه العبارة للنبي الاكرم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ وأمّا مَن هو قائلها؟ وكم تركت هذه العبارة مِن تأثير في نفسية النبىّ ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ وروحيته فهي ساكتة عن كل ذلك؟

وذهب بعضُ المفسّرين إلى أن قائلها هم بعضُ المشركين، ولهذا الاحتمال لا تكون جميع الآيات مرتبطة ببدء الوحي، لأنه لا أحد غير «علي» و «خديجة» كان يعرف في بدء البعثة بنزول الوحي، ليتسنّى له أن يعترض على رسول اللّه، ويعيّره بانقطاعه عنه بعد ذلك، فإن أمر المبعث والرسالة ـ كما سنقول ذلك فيما بعد ـ بقي خافياً على أكثر المشركين لمدة ثلاثة اعوام تماماً، فهو لم يكن مكلَّفاً بابلاغ رسالته إلى عامة الناس، إلى أن نزَل قولُه تعالى: «فاصدَعْ بما تؤمر» الّذي أمره اللّه فيه بالجهر بأمر رسالته لعامة الناس بلا استثناء .

إختلافُ المؤرخين في مسألة «انقطاع الوحي»:

لم يرد في القرآن الكريم أيُ ذكر مطلقاً لمسألة (انقطاع الوحي) بل لم ترد به إشارة أيضاً، إنما نلاحظها في كتب السيرة والتفسير فقط، ويختلف كُتّاب السيرة والمؤرّخون في علة (انقطاع الوحي) هذا، ومدته اختلافاً كبيراً يجعلنا لا نعتمد على أي واحد منها، وها نحن نشير اليها بشكل مّا:


(382)

1- ان اليهود سألوا رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ عن اصحاب الكهف، وعن الروح، وعن قصة ذي القرنين فقال عليه الصلاة والسّلام: ساُخبركم غداً، ولم يستثن، فاحتبس عنه الوحي(1) .

بناء على هذا لا يمكن ان نربط هذه المسألة ببدء الوحي ومطلع عهد الرسالة لان اتصال علماء اليهود واحبارهم مع النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ عن طريق قريش وسؤالهم اياه حول هذه الاُمور الثلاثة، وقع في حدود السنة السابعة من البعثة يوم توجه وفد من قريش إلى المدينة ليسألوا علماء اليهود عن صحة ما جاء به رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ، فاقترح اليهود عليهم ان يسألوا النبي عن تلك الاُمور الثلاثة(2) .

2ـ قالت خولة وهي امرأة كانت تخدم رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ أن جرواً دخل البيت فدخل تحت السرير فمات، فمكث نبي اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ أياماً لا ينزلُ عليه الوحيُ، فلمّا خرج رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ من البيت كنست خولة تحت السرير فاذا جروٌ ميّت فأخذته والقته خلفَ الجدار فأنزلَ اللّهُ تعالى هذه السورة ولما نزل جبرئيل سأله النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ عن التأخر فقال: (أما علمت أنّا لا ندخلُ بيتاً فيه كلبٌ ولا صورةٌ)(3) .

3ـ إن المسلمين قالوا: يا رسول اللّه، مالكَ لا ينزلُ عليكَ الوحيُ؟ فقال: «وكيف ينزِلُ علىّ وأنتمْ لا تقصُّون أظفاركُمْ ولا تأخذونَ من شواربكم» ؟(4)

فنزلَ جبرئيلُ بهذه السورة .

4ـ اهدىَ عثمان إلى النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ عنقود عنب وقيل عِذق تمر فجاء سائلٌ فأعطاه ثم اشتراه عثمان بدرهم فقدّمه إليه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ثانياً ثم عاد السائل فأعطاه وهكذا ثلاث مرات فقال ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ : ملاطفاً لا غضبان: أسائلٌ أنت يا فلان أم تاجر؟ فتأخر الوحيُ أياماً فاستوحش فنزلت


1 - روح المعاني: ج 30، ص 157، السيرة الحلبية: ج 1، ص 310 و 311 .
2 - السيرة النبوية: ج 1، ص 300 و 301 .
3 - تفسير القرطبي: ج 10، ص 83 و 71، السيرة الحلبية: ج 1، ص 349 .
4 - نفس المصدر .


(383)

السورة(1) .

5- إن جرواً لأحد نساء النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ أو أحد أقربائه حال دون نزول الوحي عليه(2) .

6ـ إنَ رسولَ اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ سأل جبرئيلَ عن تأخّر الوحي قال جبرئيل، لا املِكُ من نفسي شيئاً إنّما أنا عبدٌ مأمورٌ(3) .

ثم ان هناك أقوالا اُخرى يمكنُ الحصول عليها من مراجعة التفاسير(4) .

ولكنَ الطبرىّ نقَلَ وجهاً آخر تمسَكَ به المغرضون والمرضى من الكُتّاب واعتبروه دليلا على طروء الشك على قلب رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ وهو أنّ الوحي انقطع عن رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ بعد حادثة (حراء) فقالت خديجة للنبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ : ما أرى ربَّك إلاّ قد قلاك!!

فنزلَ الوحيُ يقولُ:

(ما وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَ ما قَلى)(5) .

وممّا يدلُّ على أَهداف هذا النوع من الكُتّاب، المريضة، أو عدم تتبّعهم واستقصائهم، أنهم تمسكوا من بين جميع الأقوال بهذا الاحتمال، واستندوا إليه للحكم على شخصية كرسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ الّذي لم يَر في حياته أي أثر للشك والحيرة مطلقاً .

وإننا مع ملاحظة النقاط التالية يمكننا أن نقف على بطلان هذا الاحتمال وتفاهته:

1- لقد كانت السيدة خديجة من النساء اللواتي أحببن رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ حباً صادقاً وعميقاً، فهي الّتي وفت لزوجها حتّى النفس الأخير،


1 - تفسير روح المعاني: ج 30، ص 157 .
2 - غرائب القرآن في هامش تفسير الطبري: ج 30، ص 108 .
3 - تفسير ابوالفتوح الرازي: ج 12، ص 108 .
4 - مجمع البيان: ج 10، تفسير سورة الضحى .
5 - تفسير الطبري: ج 30، ص 148 .


(384)

ووقفت ثروتها الطائلة لتحقيق أهدافه، وكانت في عام البعثة قد قضيت خمسة عشر عاماً من حياتها الزوجية، ولم تر خديجة طوال هذه الفترة من زوجها الا التقوى والطهر ولم تلمس منه إلا كَرَم الصفات و نبل الاخلاق فقد كانت من المصدقين له ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ من أول يوم وكانت تراعي نهاية الأدب في تكليمها معه وعشرتها اياه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ فكيف تتكلم مثل هذه المرأة المؤمنة الوفية، مع زوجها بغليظ القول، وتوجه له مثل هذه الكلمة غير المهذَّبة، بل والجارحة؟؟!

2- إنّ آية: «ما وَدعَّكَ رَبُّك وَ ما قلى» لا تدل على أن «خديجة» قالت مثل هذا الكلام لرسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ، بل غاية ما تفيده هذه الآية هي أنَّ مثل هذا الكلام قد وُجّه إلى رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ، وأمّا مَن هو القائل، ولماذا قال هذا الكلام؟ فليس ذلك معلوماً .

3ـ إن ناقل هذه الرواية يصف «خديجة» تارة بأنها طمأنت النبىّ، وسكّنت من روعه إلى درجة أنها منعته عن الإنتحار، ولكنه يصفها تارة اُخرى بانها قالت له: بأن اللّه عاداه وقلاهُ، ألا ينبغي هنا أن نقول: «كن ذكوراً ثم أكذب»؟!

4ـ إذا كان الوحيُ قد انقطع بعد حادثة جبل (حراء) ونزول بضع آيات من سورة «العلق» إلى أن نزلت سورة «الضحى»، يتوجب ـ في هذه الصورة ـ ان تكون سورة «الضحى» ثاني سورة من حيث الترتيب التاريخي لنزول السُور في حين أنَّ تاريخ نزول الآيات و السور القرآنية يفيد أنها السورةُ الحادية عشَرة من سُور القرآن الكريم. لأن فهرس السور القرآنية حسب نزولها هو كالتالي :

1- العلق .

2- القلم .

3ـ المزمِّل.

4ـ المدّثر.

5ـ تبّت (المَسَد) .


(385)

6ـ التكوير .

7ـ الاعلى .

8ـ الانشراح .

9ـ والعصر .

10- والفجر .

11- والضحى(1) .

نعم إنفرد اليعقوبي من بين المؤلفين باعتبار سورة الضحى ـ في تاريخه(2) ـ السورة الثالثة من حيث تاريخ النزول، وحتّى هذا الرأي لا ينسجم مع القصة المذكورة (انقطاع الوحي) .

الإختلاف في مدة انقطاع الوحي:

لقد تعرّض تحديد مدة انقطاع الوحي بشكله المزعوم لإبهام كبير، فقد ذكر ذلك بصور مختلفة في التفاسير والأقوال التالية هي:

4- أيّام.

12- يوماً.

15- يوماً.

19- يوماً.

25- يوماً.

40- يوماً.

ولكن بعد دراسة فلسفة النزول التدريجي للقرآن الكريم سنرى أنّ انقطاع الوحي وتوقفه لم يكن حدثاً إستثنائياً، لأنّ القرآن الكريم أعلن منذ أول يوم أن المشيئة الالهيّة تعلّقت بأن ينزل القرآن بصورة تدريجية، منجّمة إذ يقول تعالى:

(وَ قُرآناً فرَقْناهُ لَتَقْرأَهُ على مكْث)(3) .


1 - تاريخ القرآن للزنجاني: ص 58 .

2 - تاريخ اليعقوبي: ج 2، ص 33 .
3 - الاسراء: 106 .


(386)

ويكشفُ القرآن النقاب ـ في موضع آخر ـ عن سرِّ نزول القرآن تدريجاً إذ قال:

(وَ قال الَّذينَ كَفَرُوا لَولا نُزّلَ عليه الْقُرانُ جُمْلَةً واحِدَة كَذلِكَ لِنُثبِّتَ بِهِ فَؤادَكَ وَ رتّلناهُ تَرْتيلا)(1) .

ومع ملاحظة طريقة نزول الآيات والسور القرآنية هذه يجب أنْ لا يُتَوقع نزولُ الآيات كل يوم وكلَّ ساعة، وأن ينزل جبرئيلُ على النبىّ على الدَّوام، ويأتي إليه بالآيات دون انقطاع، بل إنَ الآيات القرآنية كانت تنزل على رَسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ في فواصل زمنية مختلفة وفقاً للاحتياجات، وبحسب الأسئلة المطروحة على النبي، ولأسرار اُخرى في النزول التدريجي شرحها علماء الإسلام(2) .

وفي الحقيقة لم يكن هناك ما يُسمى بانقطاع الوحي، بل كل ما كان في الأمر هو أنّه لم يكن ثمّة ما يوجب النزول الفوري، والمتلاحق للوحي .


1 - الفرقان: 32 .
2 - راجع للوقوف على هذه المسألة معالم الحكومة الإسلامية: ص 122 ـ 124 .


(387)

14
الدَعْوَةُ السِرِّيَّة ودَعوَةُ الأقربين

إستمرّ النبىُّ ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ يدعو إلى دينه سِرّاً مدة ثلاثة أعوام. فهو في هذه السنوات عَمَد إلى بناء الكوادر واعدادها بدل توجيه الدعوة إلى عامّة الناس، فإنَّ اعتبارات معيّنة في ذلك الوقت كانت توجبُ أنْ لا يجهَر بدعوته ولا يُعْلِنَ عن رسالته، ويكتفي بالاتصالات الفردية السِّرية ويدعو اشخاصاً معينين إلى دينه .

وقد كانت هذه الدعوة السرِّية هي السبب في أن ينجذب إلى الدّين الإسلامي جماعة من الناس، وتواجه دعوته ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ منهم بالقبول، وقد سجَّل التاريخ أسماء هؤلاء السابقين الذين آمنوا برسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ، في هذه الفترة من عهد الرسالة، وتاريخ الإسلام، واليك بعضهم:

1- السيدة خديجة بنت خويلد (زوجة النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ) .

2- علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ .

3- زيد بن حارثة .

4- الزبير بن العوام .

5- عبدالرحمان بن عوف .

6- سعد بن أبي وقاص .


(388)

7- طلحة بن عبيداللّه .

8- أبوعبيدة الجراح .

9ـ أبو سلمة .

10- الأرقم بن أبي الارقم .

11ـ عثمان بن مظعون .

12ـ قدامة بن مظعون .

13ـ عبداللّه بن مظعون .

14ـ عبيدة بن الحارث .

15ـ سعيد بن زيد .

16ـ خباب بن الأرتّ .

17ـ أبوبكر بن أبي قحافة .

18ـ عثمان بن عفان .

وغيرهم من الذين قبلوا دعوة النبي، وآمنوا بنبوته في هذه الفترة(1) .

ولقد كان أقطاب قريش و أسيادها منهمكين ـ طيلة هذه الاعوام الثلاثة ـ في لهوهم ومجونهم، ومع أنهم كانوا قد عرفوا بعض الشيء عن دعوة النبىّ السرّية إلاّ أنّهم لم يظهروا أيّة ردة فِعل تجاهها، ولم يقوموا بشيء ضدّها .

ولقد كان رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ في هذه السنوات الّتي تعتبر فترةُ صياغة الفرد يخرج مع بعض أتباعه إلى شعاب مكة للصلاة فيها بعيداً عن أنظار قريش .

واتفق أن رآهم بعض المشركين في ما كانوا يُصلّون في شعب من شعاب مكة، واستنكروا عملهم هذا، وأدّى ذلك إلى منازعة عابرة بينهم وبين المشركين جرح على أثرها أحد المشركين على يدي «سعد بن أبي وقاص» أحد المسلمين، ومن هنا قرّر رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ اتخاذ بَيْت «الأرقم بن أبي الأرقم» محلا


1 - السيرة النبوية: ج 1، ص 245 و 262 .


(389)

للعبادة بدل شعاب مكّة، ليستطيع القيام فيه بالتبليغ والعبادة بحريّة وأمان، بعيداً عن أعين المشركين(1).

ولقد كان «عمّار بن ياسر» و «صهيب بن سنان» الرومىّ ممّن آمنوا برسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ في ذلك البيت(2) .

دَعْوةُ الأَقْرَبيْن:

يشرع العقلاء من الناس من اصحاب البرامج الواسعة والمشاريع الكبرى اعمالهم الكبرى ـ عادة ـ من بدايات صغيرة ونقاط محددة، فإذا حقّقوا نجاحاً في هذه البدايات بادروا إلى توسيع نطاق نشاطهم فوراً، وهكذاجنباً إلى جنب مع النجاحات الّتي يحقّقونها في كل خطوة يوسّعون دائرة العمل، ويجتهدون في تحقيق المزيد من النجاح، والتكامل لما هم بصدده .

ولقد سأل أحد الشخصيات زعيماً في دولة كبيرة من الدول الكبرى المعاصرة: ما هو سرّ نجاحكم في الاعمال الإجتماعية وما هو الأمر الّذي يساعدكم على النجاح في مشاريعكم ؟

فأجابه ذلك الزعيم قائلا: ان طريقة عملنا نحن الغربيّين تختلف عن طريقتكم انتم أهل الشرق، فنحن دائماً نخطّطُ لمشاريع كبرى و نبدأ من مكان صغير، وبعد إحراز النجاح نعمد إلى توسيع نطاق العمل، وإذا اكتشفنا في منتصف الطريق خطأ برنامجنا غيّرنا اُسلوب عمَلنا، وعَدلنا إلى طريقة اُخرى، وبدأنا بعمل آخر .

أما أنتم الشرقيون فتدخلون ساحةَ العمل في برامجكم الكبرى من مكان كبير، وتبدأون من نقطة واسعة، وتحاولون تطبيق مشروعكم جملة واحدة، فاذا واجهتم في خلال العمل طريقاً مسدودة لم يكن في إمكانكم ان ترجعوا من


1 - تاريخ الطبري: ج 2، ص 61 .
2 - هذا البيت كان عند جبل الصفا، وكان معروفاً إلى مدة بـ «دار الخيزران» اُسد الغابة: ج4، ص 44، السيرة الدحلانية بهامش السيرة الحلبية: ج 1، ص 192، السيرة الحلبية: ج 1، ص 283 .


(390)

منتصف الطريق إلاّ بتحمل خسائر كبرى فادحة .

هذا مضافاً إلى ان أنفسكم كأنها قد عُجنت بالعجلة ولذلك تودُّون قطفَ ثِمار جهودكم ونتيجة عملكم في الحال دونما صبر وترقّب وانتظار، وهذه هي بنفسها طريقة تفكير إجتماعيّة خاطئة، من شأنها أن تجعل الإنسان أمام طُرق مسدودة كثيرة وغريبة .

هذا ما قاله ذلك الغربىّ.

ولكن الّذي نتصوره ونعتقده نحن هو: أن هذه الطريقة من التفكير لا ترتبط لا بالشرق ولا بالغرب، بل هي ميزة العقلاء الاذكياء من الناس، فانهم يعتمدون هذا الاُسلوب لا نجاح مهامّهم، وتحقيق مقاصدهم .

ولقد اتبع قائد الإسلام الاكبر الرسول الاعظم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ هذه الطريقة في عمله الرسالي فركّز جهدَه على الدعوة السرّية إلى دينه مدة ثلاثة أعوام من دون تعجُّل، وكان يعرضُ دينه على كل من وجده أهلا للدعوة، ومستعدّاً من الناحية الفكرية للتبليغ.

فرغم أنّه كان يهدف إلى تشكيل دولة عالمية كبرى ينضوي تحت لوائها (لواء التوحيد) جميع أفراد البشرية، إلاّ أنه لم يعمد إلى الدعوة العامة طيلة هذه الأعوام الثلاثة، بل لم يوجّه الدعوة الخاصة حتّى إلى أقاربه، إنّما اكتفى بالاتصال الشخصي بمن وجده مؤهلا وصالحاً للدعوة، ومستعدّاً لقبول الدِّين، حتّى أنّه استطاع في هذه الأعوام الثلاثة أن يكسب فريقاً من الأتباع من الذين اهتدوا إلى دينه وقبِلُوا دعوته .

وقد كان زعماء قريش ـ كما اسلَفنا ـ منهمكين طوال هذه الأعوام الثلاثة في اللذّة والهوى وكان فرعون «مكة» وطاغيتها: «أبوسفيان» وجماعته كلما سَمِعوا بالدَّعوة اطلقوا ضحكة استهزاء وقالوا لانفسهم: إنّها أيّام وتنطفىء بعدها شعلة الدعوة هذه فوراً تماماً كما انطفأت من قبل دعوة «ورقة» و «اميّة» (الَّلذين أخَذا يحبّذان إلى العرب التوجه نحو المسيحية ونبذَ الوثنية بعد أن قرءا الانجيل والتوراة) وبالتالي لن يمرّ زمانٌ حتّى يُنسى هذا الاُمر، ويغدو خبراً بعد أثر، بل


(391)

لا شيء يُذكر .

بهذا التصوّر، وبهذه العقليّة واجَهت زعامة «مكة» دعوة النبي في البداية، ولهذا لم يقم زعماء قريش خلال هذه السنوات الثلاث باىّ عَمل عدائىّ ضدّ رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ، بل ظلّوا ينظرون إليه بنظر الإحترام، ويُراعون معه قواعد الأدب والسلوك، وكان النبىّ هو أيضاً لا يتعرض لأصنامهم وآلهتهم في هذه الأعوام الثلاثة بسوء ولا يتناولها بالنقد والاعتراض بصورة علنية، بل كان مركّزاً جهده على الاتصال الشخصي بذوي البصائر من الأشخاص وهدايتهم إلى دينه الحنيف .

ولكن منذ أنْ بدأ النبىُّ دعوة الأقربين وأخذ ينتقد وثنيّتهم، ويذكر أوثانهم بسوء ويعترض على تصرفاتهم اللإنسانية أصبح حديث الألسن. ومنذ ذلك اليوم ايضاً بدأت يقظة قريش، وعرفوا أمر محمَّد يختلف عن أمر «ورقة» و «اُميّة» اختلافاً بيناً وانه لبين الدعوتين فرقا كبيراً، ولهذا بدأت المعارضة والمخالفة السرّية والعلنية، لدعوة النبىّ .

وقد بدأ النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ بكسر جدار الصمت بدعوة أقربائه إلى دينه ثم شرع بعد ذلك بدعوة الناس أجمعين .

على أنه ما من شك في أنّ الاصلاحات العميقة الّتي يراد لها ان تترك أثراً في جميع شؤون الناس وكل مناحي حياتهم، وتغيّر مسير المجتمع تحتاج قبل أىّ شيء إلى قوتين:

1- قوةُ البيان، بأن يستطيع الداعية والمصلح بيان الحقائق الّتي جاء بها من أفكاره الخاصة، أو ما تلقّاه عن طريق آخر إلى الناس باسلوب جذاب، يأسر القلوب، ويسحر العقول .

2- القوةُ الدفاعيةُ الّتي يستطيع تشكيل خطّ دفاعي منها عند التعرض لهجوم الأعداء والخصوم، وفي غير هذه الصورة ستنطفىء شعلة الدعوة ويفشل المصلح في خطاه الاُولى .

ولقد كان البيان لدى رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ في أعلى مرتبة من


(392)

الكمال فكان قادراً كأقوى خطيب على بيان تعاليم دينه للناس في غاية الفصاحة والبلاغة. ولكنه كان يفتقر في الأيام الاُولى من دعوته إلى عنصر (القوة الثانية)، أي (القوة الدفاعية)، الرادعة الحامية، لأنه استطاع في السنوات الثلاث الاُولى من رسالته أن يضم إلى دعوته قرابة أربعين شخصاً، وذلك في الظروف السرّية الشديدة، ولا ريب ان تلك القلة القليلة من الاتباع لم تكن قادرة على أن تتولّى مسؤولية الدفاع عن النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ، وحماية رسالته .

من هنا عَمَد رسولُ اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ وبهدف تحصيل القوّة الدفاعية المطلوبة وتشكيل النواة المركزية إلى دعوة أقربائه إلى دينه قبل التوجّه بالدعوة إلى عامة الناس، ليتمكَّن من هذا الطريق، أن يزيل النقصَ من جهة عدم وجود القوة الثانية، ويكوّن منهم سياجاً قوياً يحفظه، ويحفظ رسالته من الأخطار المحتملة .

على أن فائدة هذه الدعوة كانت على الأقل دفع أبناء عشيرته إلى الدفاع عنه بدافع القربى والرحم على فرض انهم لم يؤمنوا برسالته، ولم يقبلوا دعوته .

هذا مضافاً إلى انه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ كان يعتقد ان أي إصلاح وتغيير لابد أن يبدأ من إصلاح الداخل وتغييره، فما لم يستطع الإنسان من إصلاح أبنائه واقربائه وردعهم عن قبائح الأفعال لا يمكن لدعوته أبداً أن تؤثر في الأجانب والأبعدين، لأنَّ المناوئين سيعترضون عليه لدعوته في هذه الحالة، ويشيرون إلى أفعال أبنائه وعشيرته .

من هنا أمره اللّه تعالى بأن يدعو عشيرته الأقربين إذ خاطبه قائلا:

(وَ أَنْذِرْ عَشِيرتَكَ الأَقْرَبين)(1) .

كما أنه خاطبه بصدد دعوة الناس عامّة بقوله:

(فَاصْدَعْ بِما تُؤْمرُ وَ أعْرضْ عَن المُشْركين. إنّا كَفيْناكَ المُسْتَهْزئينَ)(2) .


1 - الشعراء: 214 .

2 - الحجر: 94 و 95 .


(393)

كيفيّة دَعوة الأقربيْن:

كانت طريقة رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ في دعوة عشيرته الأقربين طريقة جميلة وذكيّة جدّاً، فقد تجلّت في ذلك حقيقة أوضحت اسرار هذه الدعوة في ما بعد اكثر فأكثر .

فانّ المفسرين كتبوا عند قوله تعالى: (وانذر عشيرتك الاقربين) وكذا الأغلبية القريبة للاجماع مِنَ المؤرخين أن اللّه أمر نبيّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ بأنْ ينذر عشيرته الأقربين ويدعوهم إلى دينه و رسالته فأمر رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ علىّ بن أبي طالب الّذي كان آنذاك في ربيعه الثالث عشر أو الخامس عشر بأن يُعدَّ طعاماً ولبناً، ثم دعا ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ خمساً وأربعين رجلا من سراة بني هاشم ووجوههم، وعزم على أن يبوح لضيوفه ويكشف لهم من امر رسالته في خلال تلك الضيافة إلاّ أنه ـ وللأسف ـ ما أن أنتهوا من الطعام حتّى بادر أبولهب فتكلّم بكلمات سخيفة قبل أن يتحدّث النبىُّ ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ممّا جعل الجوّ غير مناسب لأنْ يطرَح النبىُّ ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ موضوع رسالته عليهم، فانفض المجلسُ دون تحقيق هذا الغرض .

ولما كان من غد أمر النبىُّ علياً ـ عليه السلام ـ باعداد الطّعام واللّبن ثانية، وكرّر دعوة تلك الجماعة، إلى ضيافة اُخرى، وبعد أن فرغوا من الطعام تكلّم رسولُ اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ فقال:

«إنَّ الرائد لا يَكذبُ أهْلهُ وَاللّه الَّذي لا إله إلا هُو إنّي رَسُولُ اللّه إليْكُمْ خاصّة وإلى النّاس عامّة واللّه لَتمُوتُنَّ كما تَنامُونَ وَ لَتُبْعَثُنَّ كَما تَسْتَيقظُون وَ لَتُحاسبُنَّ بِما تَعْمَلُونَ وإنها الجَنَّة أبداً وَ النّارُ أبداً» .

ثم قال:

«يا بَني عَبْدِ الْمُطَّلِب انّي وَ اللّه ما أعلَمُ شابّاً في العَربَ جاء قومَهُ بأَفضَل ممّا جِئتُكُمْ به، انّي قَدْ جِئْتُكم بِخير الدُّنيا والآخِرة وَ قَدْ أَمرَني اللّه عَزَّوجلَّ أن ادْعوكُمْ إليه فأيّكُمْ يُؤمن بي ويؤازرُني عَلى هذا الأمر على أنْ يكونَ أخي وَ


(394)

وَصِيّي وَ خَليفَتي فِيكُم»؟

ولما بلغَ النبىُّ ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ إلى هذه النقطة ـ وبينما أمسك القومُ وسكتُوا عَن آخرهم إذ كان كلُ واحد منهم يفكِّرُ في ما يؤولُ إليهِ هذا الامرُ العظيمُ، وما يكتنفهُ من أخطار ـ قام «علىّ» ـ عليه السلام ـ فجأة، وهو آنذاك في الثالثة أو الخامسة عشرة من عمره، وقال وهو يكسر بكلماته الشجاعة ـ جدار الصمت والذهول ـ :

أنا يا رَسوُل اللّه أكونُ وَزيركَ عَلى ما بَعَثَكَ اللّه» .

فقال له رسولُ اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ : إجلسْ، ثم كرّر دعوته ثانية وثالثة وفي كل مرة يحجم القومُ عن تلبية مطلبه، ويقوم «علىّ» ويعلن عن استعداده لمؤازرة النبىّ، ويأمره رسولُ اللّه بالجلوس حتّى إذا كان في المرة الثالثة أخذ رسول اللّه بيده والتفت إلى الحاضرين من عشريته الاقربين وقال:

«إنَّ هذا أخي وَ وَصيّي وَ خَليفَتي فيكُمْ (أو عَليْكُمْ) فاسْمَعُوا لهُ، وَ أطِيْعُوا» .

فقامَ القوم يضحكون، ويقولون لأبي طالب «قد أمرك أن تسمع لا بنكَ وتطيعَ وجعله عليك أميراً»(1) .

إنَ ما كتبناه هو ـ في الحقيقة ـ خلاصةٌ لحديث مفصَّل رواه اكثر المفسرين والمؤرخين بعبارات مختلفة، ولم يشكّك في صحّته أحدٌ، بل اعتبروه من مسلَّمات التاريخ، الا «ابن تيمية» الّذي اتخذ موقفاً خاص من أهل بيت النبىّ صلّى اللّه عليه و عليهم أجمعين .

خِيانةٌ تاريخيّةٌ و جِنايَةٌ أدبيّة!!

إن تحريفَ الحقائق وقلبَها، أو إخفاء الوقائع لهُو حقاً من أوضح مصاديق


1 - تاريخ الطبري: ج 2، ص 62 و 63، تاريخ الكامل: ج 2 ص 40 و 41، مسند أحمد: ج 1، ص 111، وشرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد: ج 13 ص 210 و 211 .


(395)

الخيانة والجناية .

ولقد سلَكَ فريقٌ من الكُتّاب المتعصبين عبر التاريخ للاسف مثل هذا الطريق المقبوح، وأسقطوا مؤلّفاتهم العلميّة والتاريخيّة بارتكابهم خطيئة التحريف في جملة من الحقائق، من الاعتبار، وهم يخالون ان عملهم قادر على ان يبقي الحقائق في هالة الإهمال والغموض .

إلاّ أنّ أمر هؤلاء قد انكشف مع انْقضاء الزّمن، وتكامُل العِلْم، ودَفع بفريق من أهل التحقيق والإنصاف إلى أن يمزقوا بأطراف اقلامهم حجب الزيف والتحريف ويُظهروا الوقائع والحقائق على حقيقتها .

وإليك في ما يأتي بعض هذا الخيانات:

1- لقد ذكر محمَّد بن جرير الطبري (المتوفى عام 310 هـ ) في تاريخه حادثة دعوة الأقربين بشكل مفصَّل وعلى النحو الّذي مرّ على القارىء الكريم .

بيد أنه حرّف في تفسيره(1) وكَتمَ، فهُو عند تفسير قوله تعالى: «وأنذِرْ عَشِيْرتَكَ الأَقرَبين» يذكرُ كلّ ما ذكره في تاريخه، ولكنّه يغيّر ويبدّل في قول رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ حيث يقول: «على أن يكون أخي ووصيّي وخليفتي»، فهو يكتب في تفسيره هكذا: «على أنْ يكونَ كذا وكذا» .

ولا ريب انَّ في تغيير عبارة «أخي ووصيّي وخليفتي عَليكم (أوفيكم) إلى: «كذا وكذا» غرضَاً مريضاً، وهو بالتالي خيانة تاريخية فاضحة .

على أن الطبرىّ لم يكتف بهذا القدر من التغيير في الكلام رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ بل غيّر حتّى في الجملة الّتي تعقبتها وهي قوله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ بعد أن قام علىُّ ـ عليه السلام ـ للمرة الثالثة وأعلن عن استعداده لمؤازرة النبىّ بعد إحجام القوم وسكوتهم: «إن هذا أخي ووصيّي و خليفتي» حيث أبدلها بعبارة: «إنَّ هذا أخي وكذا وكذا»!!!

إن على المؤرخ أن يكون حراً وشهماً في كتابة الحقائق وروايتها، فيثبتها


1 - تفسير الطبري: ج 19، ص 74 .


(396)

ويرويها كما هي، بكل شجاعة، وصَلابَة .

ولا ريب ان الّذي دفع بالطبريِّ إلى أن يرتكب مثل ذلك التبديل والتغيير هو تعصّبه المذهبي، فهو لا يعتبر الإمام عليّاً خليفة رسول اللّه بلا فصل، وحيث أن تينك الكلمتين: «خَليفتي ووَصيّي» تصرّحان بخلافة «علىّ» للنبىّ ووصايته بلا فصل لذلك يغيّر ويبدّل حتّى ينتصر لمذهبه بالتحريف في شأن نزول هذه الآية أيضاً .

2- ولقد فعل ابن كثير (المتوفى عام 732 هـ) نظير هذا في تاريخه(1) وكذا في تفسيره (ج 3 ص 351) وسلك نفس الطريق الّذي سلكه ـ من قبل ـ سلفُه الطبري ضارباً عرض الجدار مبدأ أمانة النقل!!!

ونحن لا نعذر ابن كثير في عمله هذا أبداً، لأنه قد اعتمد ـ في رواياته التاريخية، في تاريخه وتفسيره معاً ـ تاريخ الطبري، لا تفسيره ولا شك أنّه قد مرَّ على هذه القصة في تاريخ الطبرىّ، ولكنّه مع ذلك حاد عن الطريق السوىّ فأعرض عن نقل رواية التاريخ - في هذه الحادثة ـ وعَمَد ـ بصورة غير متوقعة ـ إلى نقل رواية التفسير!!!

3- والأغرب من تينك الخيانتين ما ارتكبه ـ في عصرنا الحاضر ـ وزير المعارف المصرية الأسبق الدكتور «هيكل» في كتابه «حياة محمَّد»، وفتح بعمله باب التحريف في وجه الجيل الحاضر .

والعجب ان «هيكل» هاجم ـ في مقدمته ـ جماعة المستشرقين بشدة وانتقدهم بعنف لتحريفهم الحقائق التاريخية، واختلاقهم لبعض الوقائع في حين لم يقصر عنهم في هذا السبيل فهو:

أولا: نقل الواقعة المذكورة (دعوة الاقربين المعروفة بحادثة يوم الدار أو حديث بدء الدعوة) في الطبعة الاُولى من كتابه المذكور بصورة مبتورة ومقتضبة جداً واكتفى من الجملتين الحساستين بذكر واحدة منهما فقط وهي: قولُ النبي مخاطباً


1 - البداية والنهاية: ج 2، ص 40 .


(397)

الحضور في ذلك اليوم: «مَنْ يُؤازرني يكونُ أخِيْ وَوصيّي و خَليِفَتِي» بينما حذف بالمرة الجملة الّتي قالها رسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ لِعَلي بعد أن قام للمرة الثانية وأعلن موازرته للنبىّ وهي قوله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ : «إنَّ هذا أخيْ وَ وَصيّي وَ خَلِيْفتي»!!!

ثانياً: انَّه خطى في الطبعات الثانية والثالثة والرابعة، خطوة أبعد حيث حذَف كلتا الجملتين معاً وبهذا قد وجّه ضربة كبرى إلى قيمته ككاتب. وقيمة كتابه، كدراسة تاريخية!!

النبوة والإمامة توأمان:

إن الاعلان عن وصاية علىّ ـ عليه السلام ـ وخلافته في مطلع عهد الرسالة وبداية أمر النبوّة يفيد ـ بقوة ووضوح ـ انَّ هذين المنصبين ليسا بأمرين منفصليْن، ففي اليوم الَّذي يعلِنُ فيه رسولُ اللّه عن رسالته ونبوَّته، يعيّن خليفته ووصيَّه من بعده، وهذا يشهد ـ بجلاء ـ بأن النبوَّة والإمامة يشكِّلان قاعدة واحدة، وأن هذين المنصبين إن هما الاّ كحلقتين متصلتين لا يفصل بينهما شيء .

كما أن هذه الحادثة تكشف ـ من جانب آخر عن مدى الشجاعة الروحية الّتي كان يتحلّى بها الإمام اميرُالمؤمنين «عليُّ بن أبي طالب» ـ عليه السلام ـ ، حيث قام ـ في مجلس أحجم فيه الشيوخ الدُهاة والسادة المجرِّبون عن قبول دعوة النبىّ ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ خوفاً وتهيّباً ـ وأعلن بكل شجاعة مؤازرته للنبىّ، واستعداده للتضحية في سبيل دينه ورسالته وهو آنذاك غلامٌ في ربيعه الثالث أو الخامس عشر، وما حابى أعداء الرسالة ولا ماشاهم كما فعل المصلحون من الساسة والزعماء المتخوّفون على مصالحهم ومراكزهم آنذاك!!!

صحيح ان «عليّاً» ـ عليه السلام ـ كان في ذلك اليوم أصغر الحاضرين سنّاً إلاّ أن معاشرته الطويلة للنبىّ قد هيّأتْ قلبهُ لتقبُّل الحقائق الّتي تردّد شيوخ القوم في قبولها، بل عجزوا عن دركها وفهمها!!

ولقد اعطى ابو جعفر الإسكافي حق الكلام في هذا المجال إذ قال:


(398)

فهل يُكلِّف عملُ الطعام، ودعاء القوم صغيرٌ غير مميّز، وغِر غير عاقل، وهل يؤتمَن على سرّ النبوة طفلٌ... وهل يُدعى في جملة الشيوخ والكهول إلاّ عاقل لبيب، وهل يضع رسولُ اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ يده في يده، ويعطيه صفقة يمينه بالاُخوة والوصيّة، والخلافة، الا وهو أهل لذلك، بالغ حدّ التكليف، محتمل لولاية اللّه، وعداوة أعدائه، وما بال هذا الطفل لم يأنس باقرانه ولم يلصق بأشكاله، ولم يُرمع الصبيان في ملاعبهم بعد اسلامه، وهو كأحدهم في طبقته كبعضهم في معرفته، وكيف لم ينزع إليهم في ساعة من ساعاته بل ما رأيناه الا ماضياً على اسلامه، مصمماً في أمره، محققاً لقوله بفعله، قد صدّق اسلامه بعفافه وزهده، ولصق برسول اللّه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ من بين جميع من حضرته فهو أمينه واليفه في دنياه و آخرته(1) .


1 - شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد: ج 13، ص 215 و 295 .

Website Security Test