welcome to official website of Grand Ayatollah Sobhani
فارسی عربی
صفحه اصلی مقالات دروس خارج مجله کلام اسلامی گالری صوت گالری تصویر گالری فیلم اخبار

نام کتاب : موسوعة طبقات الفقهاء/ج6*
نویسنده :اللجنة العلمية فى مؤسسة الإمام الصادق (عليه السلام)*

موسوعة طبقات الفقهاء/ج6

موسعة
طبقات الفقهاء

الجزء السادس

في القرن السادس

تأليف

اللجنة العلمية فى مؤسسة الإمام الصادق (عليه السلام)

إشراف

العلاّمة الفقيه جعفر السبحاني


(5)

2052
إبراهيم بن جعفر اللواتي (*)

(... ـ 513 هـ)

إبراهيم بن جعفر بن أحمد اللواتي، أبو إسحاق السّبتي، المعروف بابن الفاسي.

صحب القاضي أبا الاَصبع بن سهل، وتفقّه عليه، وكتب له أيام قضائه.

وسمع من: مروان بن عبد الملك، وأبي علي الصدفي.

وقرأ على أبي محمد بن سهل المقرىَ.

وكان فقيهاً على مذهب مالك، عارفاً بالشروط والاَحكام، مشاركاً في علم الاَُصول والاَدب.

سمع منه القاضي عياض.

توفّي سنة ثلاث عشرة وخمسمائة.



*: الصلة 168 برقم 234، المعجم في أصحاب القاضي الصدفي 62 برقم 39، الغنية 119 برقم 44 (فهرس شيوخ القاضي عياض).

(6)

2053
أبو حكيم(*)



(480 ـ 556 هـ)

إبراهيم بن دينار بن أحمد بن الحسين، أبو حكيم النهرواني، الحنبلي.

ولد سنة ثمانين وأربعمائة.

ودرس الفقه على أبي سعد بن حمزة حتى برع في المذهب الحنبلي، وصارت له معرفة تامّة بفقهه والخلاف والفرائض.

وسمع من: أبي الحسن بن العلاّف، وأبي القاسم بن بيان، ومحمد بن سعيد ابن نبهان، وهبة اللّه بن الحصين.

وأنشأ مدرسةً بباب الاَزَج.

روى عنه: ابن الجوزي، وابن الاَخضر، وعمر بن محمد.

وصنّف تصانيف في المذهب والفرائض، منها شرح للهداية كتب منه تسع مجلّدات ولم يكمله.

توفّـي سنة ست وخمسين وخمسمائة.



*: المنتظم 18|149، سير أعلام النبلاء 20|396، العبر 3|25، الوافي بالوفيات 5|346، البداية والنهاية 12|263، النجوم الزاهرة 5|260، المنهج الاَحمد 2|277 برقم 807، شذرات الذهب 4|176، هدية العارفين 1|9، الاَعلام 1|38، معجم الموَلفين 1|31.

(7)

2054
إبراهيم بن عبد الصمد المهدوي(*)

(... ـ كان حياً سنة 526 هـ)

إبراهيم بن عبد الصمد بن بشير التنوخي، أبو الطاهر المهدوي، الفقيه المالكي.

قال ابن فرحون: كان من العلماء المبرِّزين في المذهب، المترفّعين عن درجة التقليد إلى رتبة الاِختيار والترجيح، وقال: كان يستنبط أحكام الفروع من قواعد أُصول الفقه.

درس المترجم على أبي الحسن اللخمي الكثير من المسائل الفقهية.

وأخذ عن السيوري وغيره.

وصنّف كتباً، منها: الاَنوار البديعة إلى أسرار الشريعة، التنبيه على مبادىَ التوجيه، التذهيب على التهذيب، وكتاب المختصر، ذُكر أنّه أكمله سنة 526 هـ.

2055
إبراهيم بن محمد الهيتي (**)

(460 ـ 537 هـ)

إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن سالم الخزرجي، أبو منصور


*: الديباج المذهب 1|265 برقم 8، شجرة النور الزكية 126 برقم 367، معجم الموَلفين 1|48.
*: المنتظم 18|28، تاريخ الاِسلام (حوادث 531 ـ 540 هـ) 436 برقم 320، الجواهر المضيّة 1|43، الطبقات السنيّة 1|254.

(8)

الهيتي.

ولد سنة ستين وأربعمائة.

وقدم بغداد واستوطن بها سنة ثلاث وسبعين وأربعمائة، وتفقّه على القاضي أبي عبد اللّه الدامغاني.

وسمع: أبا نصر الزينبي، وأبا الغنائم بن أبي عثمان، وأبا الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي، وغيرهم.

وكان مناظراً، حافظاً لمذهب أبي حنيفة.

وقد ناب عن الزينبي في القضاء.

تفقّه عليه أبو السعادات يحيى بن هبة اللّه.

وقرأ عليه السمعاني كتاب «البعث» لاَبي بكر بن داود.

وعلّق عنه نصر اللّه بن علي بن منصور الواسطي مسائل الخلاف.

توفّـي الهيتي في شوّال سنة سبع وثلاثين وخمسمائة.

2056


الخطيب العراقي(*)

(510 ـ 596 هـ)

إبراهيم بن منصور بن المُسلَّم، أبو إسحاق المصري، الفقيه الشافعي


*: وفيات الاَعيان 1|33 برقم 7، سير أعلام النبلاء 21|304 برقم 161، العبر 3|114، الوافي بالوفيات 6|151 برقم 2596، مرآة الجنان 3|484، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 7|37، طبقات الشافعيةللاسنوي 2|98 برقم 844، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 2|23 برقم 322، كشف الظنون 2|1912، شذرات الذهب 4|323، الاَعلام 1|74، معجم الموَلفين 1|116.

(9)

المعروف بالعراقي.

ولد بمصر سنة عشر وخمسمائة.

وتفقّه ببلده على مُجلِّـي بن جميع، ثم رحل إلى بغداد، وتفقّه بها على محمد بن الحسين الاَُرْمَوي، وأبي الحسن بن الخَلّ، وأقام مدّة بالعراق يطلب فيه العلم فعُرف بالعراقي.

رجع إلى بلده مصر وتولّى الاِمامة والخطابة بالجامع العتيق، وتخرّج به جماعة.

وشرَح «المهذّب» لاَبي إسحاق الشيرازي.

توفّـي سنة ست وتسعين وخمسمائة.

2057

الظهير(*)

(... ـ 553 هـ)

أبو بكر بن أحمد بن علي بن عبد العزيز السمرقندي، البلخي الاَصل، نزيل دمشق.

تفقّه على علي بن محمد الاَسبيجابي بعد الخمسمائة، ودرّس الفقه بمراغة.

وورد حلب أيام نور الدين محمود(1)بن زنكي، ثم توجّه إلى دمشق فأقام بها مدرّساً إلى حين وفاته.


*: بغية الطلب في تاريخ حلب 10|4341، الجواهر المضية 2|271 برقم 196، تاج التراجم 87، كشف الظنون 1|562، هدية العارفين 1|85، معجم الموَلفين 3|57.
1. يلقّب بالملك العادل، ولي إمارة حلب بعد وفاة أبيه (541 هـ)، ثم امتدّ ملكه إلى دمشق والموصل والجزيرة ومصر وغيرها. توفّـي سنة (569 هـ) الاَعلام 7|170.

(10)

وكان فقيهاً، مفتياً على مذهب أبي حنيفة.

شرَح «الجامع الصغير» للشيباني.

وله نظم.

توفّـي سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة.

2058

علاء الدين الكاساني (*)

(... ـ 587 هـ)

أبو بكر بن مسعود بن أحمد، الفقيه الحنفي علاء الدين الكاساني، نزيل حلب.

أخذ الفقه ببخارى عن محمد بن أحمد بن أبي أحمد السمرقندي، وقرأ عليه معظم تصانيفه مثل «التحفة» في الفقه، و «شرح التأويلات» في تفسير القرآن، وغيرهما.

وصنّف كتاب البدائع في شرح «التحفة» فأُعجب به شيخه، وزوّجه ابنته الفقيهة فاطمة، وخرج بها معه إلى بلاد الروم.

ثم سُيّـر رسولاً من الروم إلى صاحب حلب محمود بن زنكي، فعرض عليه المقام بحلب والتدريس بالمدرسة الحلاوية، فأجابه إلى ذلك.

وللكاساني أيضاً كتاب السلطان المبين في أُصول الدين.

توفّـي في رجب سنة سبع وثمانين وخمسمائة.


*: بغية الطلب في تاريخ حلب 10|4347، الجواهر المضية 2|247 برقم 40، تاج التراجم 84، كشف الظنون 1|371، الفوائد البهية 53، هدية العارفين 1|235، معجم الموَلفين 3|75.

(11)

2059
أبو طالب الاسترابادي(*)

( ... ـ ... )

الفقيه الاِمامي، أبو طالب الاسترابادي، الملقّب بـ (منتجب الدين).

صنّف من الكتب: مناسك الحجّ، الاَبواب والفصول لذوي الاَلباب والعقول، المقدمة، والحدود.

ترجم له العلامة الطهراني في طبقاته، في القرن السادس.

2060
أبو اللطيف بن حمد(1)(**)

(... ـ حياً حدود 525 هـ)

ابن أحمد بن أبي اللطيف رزقويه، الفقيه الشيعي، منير الدين الاَصبهاني، نزيل خوارزم.

روى عن القاضي أبي المعالي أحمد بن علي بن قدامة (المتوفّـى 486 هـ) عن


*: معالم العلماء 136 برقم 932، أمل الآمل 2|354 برقم 1099، رياض العلماء 5|466، المستدرك3|506، أعيان الشيعة 2|326، طبقات أعلام الشيعة 2|5، الذريعة 6|298 برقم 1597 و 22|37 برقم5939 و 253 برقم 6920، معجم رجال الحديث 21|196 برقم 14396.
1. وفي بعض نسخ «فهرست» منتجب الدين: أ حمد بدل حمد.
*: فهرست منتجب الدين 151 برقم 350، أمل الآمل 2|357 برقم 1113، رياض العلماء 5|508، تنقيح المقال 3|32 (فصل الكنى)، أعيان الشيعة 2|421، طبقات أعلام الشيعة 2|8، معجم رجال الحديث22|29 برقم 14729.

(12)

الشريف المرتضى أبي القاسم علي بن الحسين الموسوي جميع تصانيفه.

قرأ عليه منتجب الدين علي بن عبيد اللّه ابن بابويه بخوارزم، وقال فيه: مناظر، فقيه، ديّن.

لم نظفر بوفاته، لكنّه كان حياً في حدود (525 هـ) لقراءة منتجب الدين (المولود 504 هـ) عليه.

2061

الكني(*)


( ... ـ حدود 560 هـ)

أحمد بن أبي الحسن بن أبي الفتح، القاضي أبو العباس (1)الكني، الزيدي.

أخذ عن: ابن أبي الفوارس، وأبي الحسين زيد بن الحسن البيهقي (2) وعبد المجيد الزيدي، وعلي بن آموج، وبنيمان بن حيدر.

وأتقن المذهب الزيدي، حتى صار من كبار حفّاظه.

روى عنه: القاضي جعفر بن أحمد بن عبد السلام السناعي جميع كتب الزيدية، والشريف الحسن بن عبد اللّه المهول أمالي إمام الزيدية المرشد باللّه.

وصنّف كتاب كشف الغلطات، وهو ردٌّ على بعض آراء القاضي أبي مضر شريح بن الموَيد المرادي الزيدي.

وذكر الجنداري أنّ للكني موَلفات في فقه الزيدية وغيره، ووصفه بقطب الشيعة وأُستاذ الشريعة.

توفّـي في حدود سنة ستين وخمسمائة.


*: تراجم الرجال 4، موَلفات الزيدية للحسيني 2|383.
1. ويقال: أبو الحسن.
2. ستأتي ترجمته لاحقاً.

(13)

2062
أحمد بن أحمد الطبري(*)

(496، 497 ـ حدود 560 هـ)

أحمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم الكعبي، القاضي أبو الخطّاب الطبري، البخاري، الحنفي.

ولد سنة ست أو سبع وتسعين وأربعمائة.

تفقّه على والده وعلى إمام الحنفية البرهان.

وحدّث عن أبي عبد اللّه محمد بن عبد الواحد الدقّاق.

أفتى وحدّث، فروى عنه أبو المظفّر عبد الرحيم السمعاني، وأخذ عنه علم الخلاف.

مات في حدود سنة ستين وخمسمائة.

2063
أحمد بن إسماعيل القزويني(**)

(512 ـ 590 هـ)

أحمد بن إسماعيل بن يوسف بن محمد، الفقيه الشافعي أبو الخير الطالقاني،


*: تاريخ الاِسلام (حوادث 551 ـ 560 هـ) 336 برقم 372، الجواهر المضية 1|57.
*: التدوين في أخبار قزوين 2|144، التكملة لوفيات النقلة 1|200 برقم 224، المختصر المحتاج إليه للذهبي 99 برقم 336، سير أعلام النبلاء 21|190 برقم 94، تذكرة الحفاظ 4|1356 (ضمن ترجمة ابنالفخار)، تاريخ الاِسلام (حوادث 581 ـ 590 هـ) 368 برقم 373، العبر 3|100، الوافي بالوفيات 6|253 برقم 2736، مرآة الجنان 3|462، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 6|7 برقم 565، طبقات الشافعية للاسنوي 2|162 برقم 953، البداية والنهاية 13|11، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 2|24 برقم 323، غاية النهاية 1|39 برقم 162، النجوم الزاهرة 6|134، طبقات المفسرين للسيوطي 11 برقم 3، طبقات المفسرين للداودي 1|32 برقم 29، كشف الظنون 1|341، شذرات الذهب 4|300، هدية العارفين 1|88، معجم أعلام الشيعة 2|226 برقم 290، الاَعلام 1|96، معجم الموَلفين 1|167، معجم المفسرين 1|29.

(14)

القزويني، الملقب برضيّ الدين.

مولده بقزوين سنة اثنتي عشرة وخمسمائة.

وتفقّه على ملكداد القزويني، ثم ارتحل إلى نيسابور، فتفقّه على محمد بن يحيى النيسابوري.

وسمع من: أبيه ، ومحمد بن الفضل الفُراوي، وزاهر الشحّامي، وعبد الغافر الفارسي، وأبي الفتح بن البطِّي، وآخرين.

وعقد مجلس الوعظ ببغداد سنة (555 هـ) وعاد إلى بلده، ثم قدمها ثانية، ووعظ بها، واشتُهر، ثم وُلّـي التدريس بالنظاميّة سنة تسع وستين، فاستمرّ إلى سنة ثمانين، ثم عاد إلى بلده، وعقد به مجالس الوعظ إلى حين وفاته في سنة تسعين وخمسمائة.

روى عنه: ابن الدُّبيثي، وعبد اللطيف بن يوسف، والرافعي، وغيرهم.

أقول: أغرق ابن النجّار في وصف المترجَم، وحكى عنه من الاَُمور ما لا قِبَل لاَحد بإتيانها، كقوله: إنّ القزويني هذا فسّـر القرآن كلّه في مجلس واحد عقده في إحدى ليالي شهر رمضان، وإنّه أعاد تفسيره في صبيحة تلك الليلة في مجلس آخر، من غير أن يعيد كلمة ممّا ذكر ليلاً(1)


1. انظر الحكاية في «طبقات الشافعية الكبرى» 6|10، وقد رواها ابن النجار عن شيخه أبي القاسم الصوفي.

(15)

2064
أحمد بن الحسن العبّاداني(*)

(434 ـ كان حياً بعد 500 هـ)

أحمد بن الحسن بن أحمد، القاضي أبو شجاع العبّاداني، الاَصبهاني.

ولد بالبصرة سنة أربع وثلاثين وأربعمائة.

وكان مولد جدِّه الاَعلى بأصبهان، ووالده بعبّادان، ولهذا نُسب المترجم إلى هاتين المدينتين.

روى عنه السلفي، وقال: إنّه درّس بالبصرة أزيد من أربعين سنة في مذهب الشافعي.

صنّف كتاب الغاية في الاختصار(1) وكتاب شرح «الاِقناع» للقاضي الماوردي.

وكان قد عاش إلى ما بعد الخمسمائة.


*:معجم البلدان 4|74،طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 6|15،طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 2|25، كشف الظنون 3|1189، هدية العارفين 1|81، الاَعلام 1|116، وفيه: أحمد بن الحسين،معجمالموَلفين 1|199.

1ـ وقد طُبع باسم «التقريب» . الاَعلام 1|117.


(16)

2065

ابن الرُّطَبي(*)

(460 ـ 527 هـ)

أحمد بن سلامة بن عبيد اللّه بن مَخْلَد البَجَلي، أبو العباس الكرخي (من كرخ جدّان)، يُعرف بابن الرطبي.

ولد سنة ستّين وأربعمائة.

وتفقّه بأبي إسحاق الشيرازي، وأبي نصر بن الصبّاغ، ورحل إلى أصبهان فأخذ عن محمد بن ثابت الخجندي.

وسمع من: أبيه، وأبي القاسم بن البُسري، وأبي نصر الزينبي، ومحمد بن علي الدامغاني.

وبرع في مذهب الشافعي، والخلاف والنظر، واشتهر ببغداد، وولي بها قضاء الحريم، والحسبة، وأدّب أولاد الخلفاء.

روى عنه: ابن عساكر، ويحيى بن ثابت البقّال، ويحيى بن بوش، وعلي بن أحمد اليزدي.

توفّـي في رجب سنة سبع وعشرين وخمسمائة ببغداد.


*: الاَنساب للسمعاني 5|52، المنتظم 17|276 برقم 3981، معجم البلدان 4|449، الكامل في التاريخ 11|9، اللباب 3|91، العبر 2|430، سير أعلام النبلاء 19|610 برقم 357، تذكرة الحفاظ 4|1288،الوافي بالوفيات 6|396، مرآة الجنان 3|252،طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 6|18، طبقات الشافعية للاسنوي 1|288 برقم 539، البداية والنهاية 12|220، شذرات الذهب 4|80، الاَعلام 1|131.

(17)

2066

المتوَكّل على اللّه (*)

( 500 ـ 566 هـ)

أحمد بن سليمان بن محمد بن المطهر بن علي الحسني، السيد أبو الحسن اليمني، الملقّب بالمتوكل على اللّه، أحد أئمة الزيدية.

ولد سنة خمسمائة.

وأخذ الاَُصولين عن الفقيه زيد بن الحسن الخراساني البيهقي.

ودرس على إسحاق بن أحمد بن عبد الباعث.

ودعا الناس إلى بيعته بالاِمامة في أيام حاتم بن عمران سنة (532 هـ) فبايعه خلق كثير، وملك صعدة ونجران وزَبيد وغيرها من المناطق باليمن، وأخذ صنعاء مرّتين، ونشبت بينه وبين حاتم حروب، ثم اصطلحا على أن يكون لكل منهما ما في يده من بلاد وحصون.

وكان فقيهاً، أُصولياً، متكلّماً، شاعراً.

صنّف كتاب أُصول الاَحكام في الحلال والحرام، جمع فيه ثلاثة آلاف ومائتين واثني عشر حديثاً في الحلال والحرام من الاَحكام الفقهية، وقد رجّح الموَلّف فيه مذهب الهادي إلى الحق (1) وربّما اجتهد في بعض المواضع.


*: الحدائق الوردية2| 117، تراجم الرجال 4، إيضاح المكنون 1|91، الاَعلام 1|132، معجم الموَلفين 1|239، موَلفات الزيدية 1|126، 428، 434، و 2|33، 73، 453، و 3|28، 78، ومواضع أُخرى.
1. هو يحيى بن الحسين بن القاسم الحسني الرّسّـي (المتوفّـى 298 هـ)، أحد أئمة الزيدية، وهو من أجداد صاحب الترجمة.

(18)

وله من الكتب أيضاً: حقائق المعرفة في الاَُصول والفروع، الحكمة الدرّيّة والدلالة النورية (النبوية) في سيرة الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - وفضائله وفضائل أهل البيت - عليهم السلام - ، الزاهر في أُصول الفقه، المدخل في أُصول الفقه، منهاج المتقين في الاَخلاق، المطاعن، والرسالة الصادعة في تبيين ارتداد الفرقة المارقة، وغير ذلك.

توفّـي بحيدان من بلاد خَوْلان (1)سنة ست وستين وخمسمائة.

2067
أحمد بن طاهر الداني(*)

(467 ـ 532 هـ)

أحمد بن طاهر بن علي بن عيسى الاَنصاري الخزرجي العُبادي(2) أبو العباس الداني الاَندلسي.

ولد بدانية سنة سبع وستين وأربعمائة، ونشأ بها، وكتب الحديث، وتفقّه في مسائل المذهب المالكي.

وكان من أصحاب القاضي الصَدَفي، سمع منه ومن: أبي داود المقرىَ، وأبي علي الغسّاني، وأبي محمد بن العسّال، وخلف بن محمد الغرناطي، وبالعدوة من أبي


1. خَوْلان: مخلاف من مخاليف اليمن، منسوب إلى خوْلان بن عمرو، وقد وهم موَلف «معجم الموَلفين» فقال: إنّ المترجَم توفّـي بحيدان من خَوْلان الشام. فليس في ترجمته ما يشير إلى دخوله الشام. وخولانالتي بالشام: قرية كانت بقرب دمشق خرّبت، بها قبر أبي مسلم الخولاني، وبها آثار باقية. معجم البلدان: 2|407.
*: الصلة لابن بشكوال 1|130 برقم 168، التكملة 69 برقم 127، تاريخ الاِسلام (حوادث 521 ـ 540 هـ) 263 برقم 58، الديباج المذهب 1|201، شجرة النور الزكية 1|133 برقم 393، هدية العارفين 1|83،الاَعلام 1|139، معجم الموَلفين 1|255.
2. لاَنّه من ولد الصحابي سعد بن عُبادة.

(19)

مروان الحمداني.

روى عنه: ابنه محمد، وأبو العباس الاِقليشي، وأبو عبد اللّه المكناسي، وأبو العباس بن أبي قرّة، وأبو علي القليعي، والقاضي عياض، وغيرهم.

ولي الشورى بدانية، وأفتى نيفاً وعشرين سنة، ويُقال إنّه عُرض عليه قضاوَها، فامتنع.

هذا، وقد صنّف الداني كتابين، أحدهما على الموطأ سمّـاه الاِيماء، والثاني مجموعٌ في رجال مسلم.

توفّـي في جمادى الاَُولى سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة.

2068
أحمد بن عبد الرحمان(*)

( ... ـ 563 هـ)

ابن عيسى بن إدريس التُّجيبي، أبو العباس المُرْسي.

تفقّه بأبي محمد بن أبي جعفر.

وسمع من: أبيه أبي زيد، وأبي علي الصدفي، وغيرهما.

روى عنه: أبو عمر بن عبّاد، وابنه محمد، وأبو محمد بن سفيان، وغيرهم.

وكان فقيهاً مالكياً، حافظاً للمسائل، مدرِّساً.

وُلِّـي قضاء شاطبة، ثم صُـرف وولِّـي الاَحكام ببلده مرسية، ثم القضاء به، فاستمر إلى أن توفّـي سنة ثلاث وستين وخمسمائة.


*: التكملة لكتاب الصلة 100 برقم 188، تاريخ الاِسلام(حوادث 561 ـ 570) 146 برقم 82، الديباج المذهب 1|207 برقم 90، بغية الملتمس 1|236 برقم 438.

(20)

2069
أحمد بن عبد الرحمان(*)

( 522 ـ 585 هـ)

ابن محمد بن منصور، أبو الفضل الحضرمي، المالكي.

ولد سنة اثنتين وعشرين وخمسمائة.

وروى عن: أبي الوليد بن خِيَـرَة، ويوسف بن محمد الاَموي، وأبي عبد اللّه ابن رِفاعة، وأبي عبد اللّه الرازي.

وكان من كبار الفقهاء.

درّس، وروى عنه جماعة.

توفّـي سنة خمس وثمانين وخمسمائة.

2070
أحمد بن عبد العزيز الاَزْدي(**)

(... ـ 564 هـ)

أحمد بن عبد العزيز بن محمد الاَزدي، أبو العباس الشَّقوريّ(1) المُرسـيّ


*: سير أعلام النبلاء 21|217 برقم 107، تاريخ الاِسلام (حوادث 581 ـ 590) 210 برقم 160، التكملة لوفيات النقلة للمنذري 1|115 برقم 79.
*: تكملة الصلة 101 برقم 189،الذيل والتكملة 1|244، الديباج المذهب 1|216 برقم 97.
(3)1. نسبة إلى شَقُورة: مدينة بالاَندلس شمالي مُرْسية.

(21)

المنشأ والموطن، يعرف بابن الاَصفر.

صحب القاضي أبا محمد بن عاشر، وأكثر عنه، وسمع من: أبي الحسن بن هذيل، وأبي علي الصدفي.

درَّس الفقه المالكي على الطريقة القرطبية، وتفقّه به: أبو عبد اللّه بن يحيى، وأبو محمد عبد الكريم بن محمد، وغيرهما.

اتّصل بقاضي القضاة أبي العباس بن الخلاّل في إمارة ابن سعد، فقدّمه إلى الشورى بمرسية، ثم ولاّه قضاء شاطبة وأوريولة، فتولاّهما إلى أن اعتُقل في قضية ابن الخلاّل شهوراً، ثم سُـرّح وأُعيد إلى قضاء أوريولة، وزِيد خطّةَ المواريث بها مع الشورى.

وتوفّـي بمُرسية في المحرم سنة أربع وستين وخمسمائة.

2071

ابن ناجية(*)

(475 ـ 554 هـ)

أحمد بن أبي المعالي عبد اللّه بن بَرَكة، أبو القاسم البغدادي الحربي، الفقيه الواعظ، عُرف بابن ناجية.

ولد سنة خمس وسبعين وأربعمائة.

وتفقّه على شيخ الحنابلة أبي الخطّاب محفوظ بن أحمد العراقي الكلواذاني ثم


*: المنتظم 18|126 برقم 4228، تاريخ الاِسلام (حوادث 551 ـ 560 هـ) 139 برقم 121، سير أعلام النبلاء 20|315 برقم 209، الوافي بالوفيات 7|112، ذيل طبقات الحنابلة 1|232، البداية والنهاية12|258، المنهج الاَحمد 2|271، شذرات الذهب 4|170.

(22)

تحوّل حنفيّاً ثم شافعياً ثم اتّبع الدليل ولم يقلّد أحداً.

سمع: أبا عبد اللّه بن البُسري، وأبا الحسين بن الطيوري، وثابت بن بندار.

روى عنه: ابن سُكينة، وابن الاَخضر، وأحمد بن يحيى بن هبة اللّه، وعبد الوهاب بن علي الاَمين، والسَّمعاني.

وسمع ابن الجوزي درسه مدّة.

وله تعليقة في الفقه، وقف ابن رجب الحنبلي على جزء منها.

توفّـي في جمادى الاَُولى سنة أربع وخمسين وخمسمائة.

2072

ابن الصائغ(*)

(490 ـ 576 هـ)

أحمد بن أبي الوفاء عبد اللّه بن عبد الرحمان بن عبد الصمد، أبو الفتح البغدادي الحنبلي، المعروف بابن الصائغ.

ولد سنة تسعين وأربعمائة.

وخَدَم أبا الخطاب الكلواذاني وتفقّه عليه وسمع منه، فعرف بغلام أبي الخطاب.

وسمع أيضاً من: أبي القاسم علي بن أحمد بن محمد بن بيان الرزّاز البغدادي.


*: المختصر المحتاج إليه 130 برقم 454، سير أعلام النبلاء 21|103 برقم 48، العبر 3|67، الوافي بالوفيات 8|230 برقم 3668، ذيل طبقات الحنابلة 1|347 برقم 165، شذرات الذهب 4|249.

(23)

ثم سكن حلب وحدّث بها، ثم انتقل إلى حرّان فاستوطنها، وحدّث بها ودرّس وأفتى.

روى عنه: يوسف بن أحمد الشيرازي، وأبو القاسم بن صَصْـرى، وإبراهيم ابن أبي الحسن الزيات، وأخواه بركات ومحمد، وابنه عبد الرزاق، وأبو الفتح بن عبدوس، وأبو الحسن بن القطيعي، وسليمان بن أحمد المقدسي، وغيرهم.

وقرأ الفقه عليه جماعة منهم: فخر الدين ابن تيميّة.

توفّي سنة ست وسبعين وخمسمائة، وقيل: خمس.

2073

ابن الآبَنوسي(*)

(466 ـ 542 هـ)

أحمد بن عبد اللّه بن علي بن عبد اللّه، أبو الحسن البغدادي، الشافعي، المعروف بابن الآبنوسي.

ولد سنة ست وستّيـن وأربعمائة.

وأسمعه والده في صباه من: أبي نصر محمد الزينبي، وأبي القاسم بن البُسْـري، ومحمد بن علي بن أبي عثمان، وابن البَطِر، وسمع هو من إسماعيل بن مسعدة، وغيره.


*: المنتظم 18|57 برقم 4133، تذكرة الحفاظ 4|1294، العبر 2|461، سير أعلام النبلاء20|162 برقم 97، الوافي بالوفيات 7|114 برقم 3041،طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 6|21 برقم 573، طبقاتالشافعية للاسنوي 1|63 برقم 99، شذرات الذهب 4|130.

(24)

وتفقّه على: قاضي القضاة محمد بن المظفّر الشامي، وأبي الفضل الهَمَداني.

قال السُّبكي: كان يعرف المذهب، والخلاف، والفرائض، والحساب.

روى عنه: أبو سعد السمعاني، وابن عساكر، والكندي، وسليمان الموصلي، وبنته شرف النساء.

وكان يوَثر الاعتزال عن الناس.

توفّـي سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة.

2074
أحمد بن علي الرازي(*)

( ... ـ ... )

يكنى: أبا الفتاح.

روى عن: أبي الوفاء عبد الجبار بن عبد اللّه بن علي المقرىَ الرازي، وأبي علي الحسن بن أبي جعفر الطوسي.

روى عنه: محمد بن علي بن شهر آشوب السروي المازندراني (المتوفّـى 588هـ).

قال عبد اللّه أفندي التبريزي: كان فاضلاً، عالماً، فقيهاً. واحتمل أنّه أخو المفسر أبي الفتوح الحسين بن علي الرازي (المتوفّـى بعد 552 هـ).


*: معالم العلماء 13 برقم 8، أمل الآمل 2|18 برقم 41، رياض العلماء 1|46، أعيان الشيعة 3|42، طبقات أعلام الشيعة 2|12، معجم رجال الحديث 2|172 برقم 709.

(25)

2075

القاضي الرشيد(*)

( ... ـ 563 هـ)

أحمد بن علي بن إبراهيم بن محمد بن الحسين بن الزبير الغسّاني، القاضي أبو الحسين الاَُسواني، الملقّب بالرشيد.

ذكره صاحب «نسمة السحر فيمن تشيّع وشعر» وقال: كان من الاِسماعيلية.

ولد بأسوان في صعيد مصر .

ودخل القاهرة بعد مقتل الظافر الفاطمي (سنة 549 هـ) وجلوس الفائز، فتقدّم عند أمراء مصر ووزرائها، وأُنفذ إلى اليمن في رسالة، ثم قُلِّد قضاءها وأحكامها، ثم دعا إلى نفسه، فأجابه قوم، فوجّه إليه ابن رُزّيك من قبض عليه، ثم خُلّـي عنه فلمّـا ولي العاضد (سنة 555 هـ) مال الرشيد إلى شيركوه(1) بن شاذي الذي حاول اقتحام القاهرة فاتصل ذلك بأبي شجاع شاوُر بن مجير (وزير العاضد) فطلبه، ثم ظفر به، وقتله في سنة ثلاث وستين وخمسمائة.


*: معجم الاَدباء 4|51 برقم 7، معجم البلدان 1|192، وفيات الاَعيان 1|160 برقم 65، سير أعلام النبلاء 20|489 برقم 308، الوافي بالوفيات 7|220 برقم 3178، مرآة الجنان 3|373، طبقات الشافعيةللاسنوي 1|65 برقم 105، النجوم الزاهرة 5|373، بغية الوعاة 1|337 برقم 641، كشف الظنون 1|169 و ...، شذرات الذهب 4|197، روضات الجنات 1|279 برقم 86، هدية العارفين 1|86، أعيان الشيعة 3|26، الاَعلام 1|173، معجم الموَلفين 1|315.
1. وهو عمّ صلاح الدين الاَيوبي. توفي سنة (564 هـ).

(26)

وكان الرشيد فقيهاً، أديباً، عارفاً بالهندسة والطب وغيرهما، متفنّناً .

ولي النظر بثغر الاسكندرية في الدواوين السلطانية في سنة (559 هـ).

وصنّف من الكتب: جنان الجنان ورياض الاَذهان، أمنية الاَلمعي ومنية المدعي (مطبوع)، الهدايا والطرف، شفاء الغلّة في سمت القبلة، والمقامات.

وله ديوان شعر.

فمن شعره، قوله في أهل البيت - عليهم السلام - :

خذوا بيدي يا آل بيت محمدِ *إذا زلّت الاَقدام في غدوة الغدِ
أبى القلب إلاّ حبَّكم وولاءكم * وما ذاك إلاّ من طهارة مولدي

وله:

إذا ما نبت بالحرّ دار يودُّها * ولم يرتحلْ عنها فليس بذي حزمِ

وهبه بها صَبّاً ألم يدر أنّه * سيزعجه منها الحِمامُ على رغمِ

2076
أبو منصور الطبرسي (*)

(... ـ نحو 560 هـ)

أحمد بن علي بن أبي طالب، أبو منصور الطبرسي، أحد أجلّة علماء الاِمامية، ومصنّف كتاب «الاحتجاج» المشهور.

قال الحر العاملي في «أمل الآمل»: عالم فاضل، فقيه محدّث، ثقة.


*: معالم العلماء 25، أمل الآمل 2|17، رياض العلماء 1|48، روضات الجنات 1|64، هدية العارفين 1|91، تنقيح المقال 1|69، الفوائد الرضوية 19، أعيان الشيعة 3|29، ريحانة الاَدب 4|35، طبقاتأعلام الشيعة 2|11، الاَعلام 1|173، معجم رجال الحديث 2|155.

(27)

روى عن السيد مهدي بن أبي حرب نزار الحسيني المرعشي.

وأخذ عنه رشيد الدين ابن شهر آشوب.

وصنّف عدّة كتب، منها: الاحتجاج على أهل اللجاج (مطبوع في جزءين)، الكافي في الفقه، تاريخ الاَئمّة - عليهم السلام - ، فضائل الزهراء عليها السَّلام ، مفاخر الطالبية، والصلاة.

وله فتاوى وأقوال نقلها الفقهاء في كتبهم(1)

قال الزركلي: توفّـي نحو سنة ستين وخمسمائة.

2077
أحمد بن علي المُـرْسي(*)

( ... ـ 542 هـ)

أحمد بن علي بن أحمد بن يحيى بن أفلح، أبو العباس المرسي، نزيل الجزيرة الخضراء.

تفقّه على أبي عبد اللّه محمد بن الفرج الطّلاّعي، وسمع منه، ومن: أبي علي الصدفي، وأبي الحسن بن الاَخضر، وغيرهم.


1. انظر كتاب الجنايات، وكتاب الديات من «مجمع الفائدة والبرهان في شرح إرشاد الاَذهان» للمقدّس الاَردبيلي.
*: التكملة لكتاب الصلة 81 برقم 152، المعجم في أصحاب القاضي الصدفي 42 برقم 21، تاريخ الاِسلام (حوادث 541 ـ 550 هـ) 102 برقم 71، غاية النهاية 1|83 برقم 377، بغية الوعاة 1|339 برقم 644،طبقات المفسرين للسيوطي 13 برقم 4، طبقات المفسرين للداودي 1|54 برقم 47، معجم المفسرين 1|50.

(28)

وأخذ القراءات عن: أبي داود المقرىَ، وأبي الحسن العبدي، وغيرهما.

وكان فقيهاً مالكياً، مشاوراً، محدّثاً، مقرئاً.

روى عنه: أبو عبد اللّه القباعي، وأبو الحسن بن الموَمن، وأحمد بن أبي جعفر ابن فُطيس الغافقي، وأبو بكر بن خير، وآخرون.

وتصدّر للاِقراء بالجزيرة، وأخذ عنه جماعة.

توفّـي سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة.

2078
أحمد الرفاعي(*)

(500 ـ 578 هـ)

أحمد بن علي بن أحمد بن يحيى بن حازم الرفاعي، الفقيه(1) الزاهد، أبو العباس البطائحي، موَسّس الطريقة الرفاعية.

كان والده مغربي الموطن، وسكن البطائح (من أعمال واسط)، فولد بها المترجم سنة خمسمائة بعد أن توفّي والده وهو حمل.

تفقّه أوّلاً على مذهب الشافعي، فقرأ «التنبيه»، ثم تصوّف وانضم إليه خلق من الفقراء، وأحسنوا فيه الاعتقاد، وهم الطائفة الرفاعية ويقال لهم الاَحمدية أو البطائحية.


*: الكامل في التاريخ 11|185، وفيات الاَعيان 1|171 برقم 70، سير أعلام النبلاء 21|77 برقم 28، مرآة الجنان 3|409،طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 6|23 برقم 578، طبقات الشافعية للاَسنوي 1|290برقم 544، البداية والنهاية 12|333، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 2|5، شذرات الذهب 4|259، الاَعلام 1|174، معجم الموَلفين 2|25.
1. وصفه بذلك ابن خلكان في «وفيات الاَعيان».

(29)

قيل: ولهم أحوال عجيبة كأكلهم الحيّات حيّةً والنزول إلى التنانير الموقدة والاَفرنة المضرمة، وغير ذلك.

وللرفاعي كلام جُمع في رسالة سُمّيت رحيق الكوثر (مطبوعة).

توفّـي في جمادى الاَُولى سنة ثمان وسبعين وخمسمائة.

2079

ابن بَرْهان (*)

(479 ـ 518، 520 هـ)

أحمد بن علي بن محمد بن برهان، الفقيه أبو الفتح البغدادي، الحنبلي، ثم الشافعي.

ولد ببغداد سنة تسع وسبعين وأربعمائة.

وتفقّه أوّلاً على ابن عقيل الحنبلي.

ثم تفقّه على: أبي حامد الغزالي، وأبي بكر الشافعي، والكيا الهراسي.

وسمع من: النعالي، وابن البَطِر، وأحمد بن الحسين الكرجي.

درّس بالنظاميَّة شهراً.

وله مصنّفات في أُصول الفقه، منها: البسيط، والوسيط، والوجيز .

توفّـي ببغداد سنة ثماني عشرة وخمسمائة، وقيل: عشرين.


*: المنتظم17|225 برقم 3928 ، الكامل في التاريخ 10|625 ، وفيات الاَعيان 1|99 ، سير أعلام النبلاء 19|456 برقم 264 ، الوافي بالوفيات 7|207 برقم 3156 ، مرآة الجنان 3|225، طبقات الشافعيةالكبرى للسبكي 6|30 ، البداية والنهاية 12|208 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1|279 ، طبقات الشافعية لابن هداية اللّه 201 ، كشف الظنون 1|201 ، شذرات الذهب 4|61 ، هدية العارفين 1|82 .

(30)

2080
أحمد بن عمر الغرناطي(*)

(460 ـ 526 هـ)

أحمد بن عمر بن خلف بن قِبْلَيل الهَمْداني، أبو جعفر الغَرْناطي، المالكي.

ولد في الستين وأربعمائة.

وروى عن: محمد بن الفرج الطلاعي، وأبي علي الغسّاني، وأصبغ بن محمد.

وولي الصلاة ببلده، ودارت عليه الفتوى، ودرّس وأسمع.

قال أبو عبد اللّه الاَبّار: كان من جِلَّة الفقهاء المشاورين.

حدّث عنه: أبو عبد اللّه بن عبد الرحيم، وأبو خالد بن رِفاعة، وأبو جعفر ابن الباذَش، وابن بَشْكُوال.

توفّـي في ذي القعدة سنة ست وعشرين وخمسمائة.


*: التكملة لكتاب الصلة 57 برقم 95، سير أعلام النبلاء 19|609 برقم 356، بغية الملتمس 244 برقم 449.

Website Security Test