welcome to official website of Grand Ayatollah Sobhani
فارسی عربی
صفحه اصلی مقالات دروس خارج مجله کلام اسلامی گالری صوت گالری تصویر گالری فیلم اخبار


الموسوعة الرجالية الميسرة

(628)

خاتمة المطاف

إلى أصحاب الكتب والأُصول في المشيخة

قد جرى ثقة الإسلام الكليني على طريقة السلف في نقله للأحاديث، فذكر ـ غالباً ـ جميع سلسلة السند .

وأمّا الصدوق والطوسي فقد سلكا في كتبهما «الفقيه والتهذيب والاستبصار» مسلك اختصار الأسانيد وترك أوائلها، حيث صدرا الحديث بأسماء من أخذا الحديث عن كتابه إلى نهاية السند، ولأجل إخراج الأحاديث عن صورة الإرسال استدركا المتروك بينهما وبين صاحب الأصل والكتاب بوضع مشيخة ذكرا فيها طرقهما إلى أصحابها.

قال في مشيخة التهذيب (10/4): «واقتصرنا من إيراد الخبر على الابتداء بذكر المصنف الذي أخذنا الخبر من كتابه أو صاحب الأصل الذي أخذنا الحديث من أصله... والآن فحيث وفق اللّه تعالى الفراغ من هذا الكتاب نحن نذكر الطرق التي يتوصل بها إلى رواية هذه الأُصول و المصنفات، ونذكرها على غاية ما يمكن من الاختصار لتخرج الأخبار بذلك عن حدّ المراسيل وتلحق بباب المسندات».

وقال الصدوق رحمه اللّه (1/3) «و صنفت هذا الكتاب بحذف الأسانيد لئلاّ تكثر طرقه وإن كثرت فوائده، ولم أقصد فيه قصد المصنفين في إيراد جميع ما رووه، بل قصدت إلى إيراد ما أُفتي به وأحكم بصحته وأعتقد فيه أنّه حجّة في ما بيني و بين ربّي تقدّس ذكره وتعالت قدرته. وجميع ما فيه مستخرج من كتب مشهورة عليها المعول و إليها المرجع...».

نحن نذكر في الخاتمة طريقهما إلى الكتب والأُصول على ترتيب حروف المعجم مكتفين ببيان وجه ضعف السند وحسنه وغيرهما.

تنبيه: يمكن أن يقال بصحة طريق الطوسي إلى الراوي الّذي كان طريق الصدوق إليه صحيحاً، وان لم يذكر الطوسي طريقه إليه أو ذكره وكان ضعيفاً، لانه قال في الفهرست في ترجمة الصدوق: «أخبرنا بجميع كتبه ورواياته جماعة من أصحابنا منهم المفيد و... عنه».

1  . أبان بن تغلب: في طريق الفقيه رحمه اللّه إليه أبو علي صاحب الكل، وهو من رجال صفوان بن يحيى مع الواسطة كما في هذا الطريق، و روى عنه ابن أبي عمير بسند صحيح في الكافي.و طريق الطوسي إليه ضعيف في الفهرست.

2  . أبان بن عثمان: طريق الفقيه إليه صحيح و للطوسي إليه طرق لا بأس ببعضها.

3  . إبراهيم بن أبي البلاد: طريق الفقيه إليه صحيح وطريق الطوسي إليه ضعيف.

4  . إبراهيم بن أبي زياد الكرخي:طريق الفقيه إليه صحيح .

5  . إبراهيم بن أبي محمود: طريق الفقيه إليه


(629)

صحيح. وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

6  . إبراهيم بن أبي يحيى المدائني: طريق الفقيه إليه صحيح أو موثق لأجل ابن فضال.

7  . إبراهيم بن إسحاق الأحمري: في طريق التهذيبين إليه «محمد بن هوذة»و هو مجهول الحال. وطرقه في الفهرست إليه كلّها ضعيفة إلاّ طريقه بكتاب مقتل الحسين ـ عليه السَّلام ـ فهو صحيح.

8  . إبراهيم بن سفيان:في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان، فحكم بضعفه في الخلاصة ومعجم الرجال (1/226).

9  . إبراهيم بن عبد الحميد: في طريق الفقيه إليه سعدان بن مسلم الّذي روي عنه في كامل الزيارات وتفسير القمي وروى عنه ابن أبي عمير ومدحه السيد الداماد. وكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

10  . إبراهيم بن عمر اليماني: طريق الفقيه إليه صحيح، و في طريق الفهرست إليه: أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد.

11  . إبراهيم بن محمد الثقفي: في طريق الفقيه إليه «أحمد بن علوية الاصفهاني» و لم يرد فيه قدح ولا مدح، حكم بصحّة الطريق في معجم الرجال (1/283) لانّ «أحمد» من رجال كامل الزيارات، وطريق الطوسي إليه ضعيف.

12  . إبراهيم بن محمد الهمداني: طريق الفقيه إليه صحيح.

13  . إبراهيم بن مهزيار: طريق الفقيه إليه صحيح. لم يذكر الطوسي إسناده إلى ابراهيم بن مهزيار في المشيخة والفهرست لكن يمكن أن يقال بصحة طريقه إليه، لأنّ طريق الصدوق إليه صحيح، وللطوسي طرق صحيحة إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما في الفهرست.

14  . إبراهيم بن ميمون: طريق الفقيه إليه مشتمل على «الحسين بن الحسن بن أبان»، و قد حكم بصحّة الطريق في جامع الرواة (2/530) و معجم الرجال (1/310).

15  . إبراهيم بن هاشم: طريق الفقيه إليه صحيح، ولم يذكر الطوسي طريقه إليه في الكتابين لكن طريقه إليه في الفهرست صحيح.

16  . أبو أُسامة = زيد الشّحام: طريق الفقيه إليه ضعيف بأبي جميلة، وهكذا طريق الطوسي في الفهرست.

17  . أبو الأعز النخاس: طريق الفقيه إليه صحيح.

18  . أبو أيّوب الخزّاز = إبراهيم بن عثمان أو إبراهيم بن عيسى، طريق الفقيه إليه صحيح. و هكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

19  . أبو بصير(1) = في طريق الفقيه إليه علي بن أبي حمزة البطائني، وقد حكم بضعفه في الخلاصة.

20  . أبو بكر بن أبي سمّال (سمّاك): في طريق الفقيه إليه «الحسين بن الحسن بن أبان» و عيثم.

21  . أبو بكر الحضرمي = عبد اللّه بن محمد، طريق الفقيه إليه ضعيف لأجل عبد اللّه بن عبد الرحمان الأصم الضعيف.

22  . أبو ثمامة: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه، وقد صحّح العلاّمة طريق الصدوق إلى إسماعيل بن رباح و غيره وهو فيه، وفي طريقه الآخر محمد بن موسى بن المتوكل الذي ادعى ابن طاووس الإجماع على وثاقته. وقال بصحّة


1- إنّ الصدوق ذكر في المشيخة طريقه إلى أبي بصير ولم يذكر المراد منه، لكن بقرينة وقوع علي بن أبي حمزة البطائني في الطريق يعلم أنه يحيى بن أبي القاسم الأسدي، نعم ذكر في ابتداء أحاديث «من لا يحضره الفقيه»: أبو بصير المرادي، فالطريق إليه مجهول.


(630)

الطريق في معجم الرجال(21/75).

23  . أبو الجارود = زياد بن المنذر، في طريق الفقيه إليه محمد بن علي بن ماجيلويه، وقد صحح العلاّمة رحمه اللّه طريق الصدوق إلى إسماعيل بن رباح وغيره وهو فيه، ومشتمل على محمد بن علي القرشي و هو مجهول، ومحمد بن سنان. و طريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف أيضاً.

24  . أبو جرير القمي = زكريا بن إدريس، في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه و قد صحّح العلاّمة طرقاً هو فيها. وطريق الشيخ إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل .

25  . أبو جميلة = المفضل بن صالح، طريق الفقيه إليه صحيح، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.(1)

26  . أبو الجوزاء = منبه بن عبد اللّه، طريق الفقيه إليه صحيح.

27  . أبو الحسن النهدي: طريق الفقيه إليه صحيح، وفي طريق الطوسي إليه أحمد بن محمد بن يحيى العطار.(2)

28  . أبو حمزة الثمالي = ثابت بن دينار، طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

29  . أبو خديجة = سالم بن مكرم الجمّال، في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه ومحمد بن علي الكوفي وقد حكم بضعفه في جامع الرواة (2/543). و طريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح. ويمكن ان يقال بصحة طريق الصدوق إليه أيضاً، لان الشيخ يروي عن جماعة عن الصدوق... عنه .

30  . أبو الربيع الشامي: في طريق الفقيه إليه (ص 98)، الحكم بن مسكين وهو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح، وصحح الطريق في المعجم(7/71) وهكذا قال بصحّة طريق الطوسي إليه في الفهرست (7/12) وإن كان فيه ابن أبي جيد; لأنّه من مشايخ النجاشي.

31  . أبو زكريا الأعور: طريق الفقيه إليه (ص 62) صحيح.

32  . أبو سعيد الخدري: في طريق الفقيه إليه (ص 113) عدّة مجاهيل.

33  . أبو طالب الأنباري: في طريق التهذيبين إليه (10/88 و4/34) أحمد بن عبدون، وقد صحح الطريق في الخلاصة (ص 276) و معجم الرجال (21/196).

34  . أبو عبد اللّه الخراساني: طريق الفقيه إليه (119) صحيح.

35  . أبو عبد اللّه الفراء:طريق الفقيه إليه (ص 34) صحيح، وطريق الطوسي إليه ضعيف بأبي المفضل. (3)

36  . أبو كهمس = هيثم بن عبيد اللّه، في طريق الفقيه إليه (ص 59) الحكم بن مسكين وهو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح وعبد اللّه بن علي الزراد و هو مجهول. و طريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بقاسم بن إسماعيل القريشي.

37  . أبو مريم الأنصاري = عبد الغفار بن القاسم ، طريق الفقيه إليه (ص 23) صحيح. و طريق


1 و 2 و 3 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(631)

الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.(1)

38  . أبو المغراء = حميد بن المثنى، طريق الفقيه إليه (ص 65) صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

39  . أبو النمير: في طريق الفقيه إليه (ص 21) محمد بن سنان ولذا حكم العلاّمة بضعف الطريق.

40  . أبو الورد بن زيد: طريق الفقيه إليه (ص 81) صحيح.

41  . أبو ولاّد الحناط = حفص بن سالم، طريق الفقيه إليه (ص 63) صحيح كما في الخلاصة، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.(2)

42  . ا بو هاشم الجعفري = داود بن القاسم، في طريق الفقيه إليه (ص 128) محمد بن موسى بن المتوكل الذي ادعى ابن طاووس الإجماع على وثاقته، وعلي بن الحسين السعد آبادي وكان مؤدب الزراري ومعلّمه وقال بصحة الطريق في معجم رجال الحديث (22 / 76). وطريق الطوسي إليه ضعيف.

43  . أبو همام = إسماعيل بن همّام، طريق الفقيه إليه (ص 93) صحيح، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.(3)

44  . أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي = أحمد بن محمد بن خالد البرقي، طريق الفقيه إليه صحيح وطريق الطوسي في التهذيبين إليه صحيح أيضاً.

45  . أحمد بن إدريس: طريق التهذيبين إليه صحيح.

46  . أحمد بن الحسن الميثمي: طريق الفقيه إليه صحيح. وفي طريق الطوسي إليه في الفهرست أحمد بن محمد بن يحيى العطار.

47  . أحمد بن داود القمي: طريق التهذيبين إليه صحيح و هكذا في الفهرست.

48  . أحمد بن عائذ: طريق الفقيه إليه صحيح.

49  . أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي: طريق الفقيه إليه صحيح، ولم يذكر الطوسي طريقه إليه في مشيخة التهذيبين لكن قال في جامع الرواة: صحيح في ما أخذه من كتاب الجامع و أمّا إلى نوادره فموثق في المشيخة والفهرست.

50  . أحمد بن محمد بن خالد البرقي: طريق الفقيه إليه صحيح و كذا طريق التهذيبين إليه.

51  . أحمد بن محمد بن سعيد (ابن عقدة): في طريق الفقيه إليه محمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني وهو من مشايخه الذي ترضى عليه. وفي طريق التهذيبين إليه: أحمد بن محمد بن موسى، وقد قال المجلسي رحمه اللّه بأنّ الطريق مجهول، وحكم بضعفه في جامع الرواة (2/471) وقال بصحّة الطريق في الفهرست في معجم الرجال(2/277).

52  . أحمد بن محمد بن عيسى: طريق الفقيه إليه صحيح و هكذا الطرق المتعددة في التهذيبين إليه صحيح أيضاً.

53  . أحمد بن محمد بن مطهر: طريق الفقيه إليه صحيح.

54  . أحمد بن هلال العبرتايي: طريق الفقيه إليه صحيح.

55  . إدريس بن زيد: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي بن ماجيلويه الذي صحح العلامة طرقاً هو فيها و في طريقه الآخر إليه أحمد بن علي بن زياد فقد ترضى الصدوق عليه، وحسّن الطريق في الخلاصة و قال بصحّته في معجم الرجال(3/9).


1 و 2 و 3 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(632)

56  . إدريس بن عبد اللّه القمي: طريق الفقيه إليه صحيح. وطريق الطوسي إليه ضعيف.(1)

57  . إدريس بن هلال: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه و محمد بن سنان، و قد حكم بضعف الطريق في الخلاصة.

58  . إسحاق بن عمار: في طريق الفقيه إليه علي بن إسماعيل بن عيسى ولكن طريق الطوسي في الفهرست إليه صحيح ولم نجد طريقه في المشيخة لكن قال في جامع الرواة (2/479) بانّه صحيح أيضاً. يمكن ان يقال بصحة طريق الصدوق إليه أيضاً ; لأنّ الصدوق وقع في طريق الطوسي إلى إسحاق بن عمار، والطريق صحيح .

59  . إسحاق بن يزيد: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي ادعى ابن طاووس الإجماع على وثاقته و علي بن الحسين السعد آبادي و هو مؤدب الزراري ومعلّمه، وقال بصحّة الطريق في معجم الرجال(3/75).

60  . أسماء بنت عميس: في طريق الفقيه إليها عدّة مجاهيل.

61  . إسماعيل بن أبي زياد السكوني: في طريق الفقيه والفهرست إليه الحسين بن يزيدالنوفلي و قد حكم في جامع الرواة بضعف الطريق. وقال بصحّة الطريق في معجم الرجال (3/107) لانّ الحسين بن يزيد من رجال كامل الزيارات. توقف العلامة في خلاصة الرجال.

62  . إسماعيل بن أبي فديك: في طريق الفقيه إليه ، الحسين بن أحمد بن إدريس ، و محمد بن سنان والمفضل بن عمر و قد اختلف في وثاقتهم.

63  . إسماعيل بن جابر الجُعفي: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل و في طريقه الآخر محمد بن علي بن ماجيلويه، و قد حكم بصحّة الطريق في الخلاصة (ص 277)، وللطوسي إليه طريق صحيح في الفهرست، بناءً على توثيق مشايخ النجاشي رحمه اللّه .

64  . إسماعيل بن رباح: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد عدّ الطريق صحيحاً في الخلاصة (ص 278) وحكم بضعفه في معجم الرجال (3/133).

65  . إسماعيل بن عيسى: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي ادعى ابن طاووس الإجماع على وثاقته وصحح الطريق في الخلاصة (ص 278) و هكذا في معجم الرجال (3/164).

66  . إسماعيل بن الفضل الهاشمي: في طريق الفقيه إليه جعفر بن محمد بن مسرور و قد ترضى عليه الصدوق لكنّه غير مذكور في الرجال، والفضل بن اسماعيل بن الفضل وهو مجهول. وحكم بضعف الطريق في معجم الرجال (3/166).

67  . إسماعيل بن مسلم السكوني: في طريق الفقيه إليه الحسين بن يزيد النوفلي و قد حكم بضعف الطريق في جامع الرواة وقد مرّفي إسماعيل بن أبي زياد.

68  . إسماعيل بن مهران: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل وعلي بن الحسين السعد آبادي و قد مرّ الكلام فيهما في إسحاق بن يزيد و غيره، و قد صحّح الطريق في معجم الرجال مع قوله بضعف طريق الطوسي إليه في الفهرست (3/190). ولا ندري لماذا حكم بالصحة مع أن فيه أحمد بن محمد الخزاعي ومحمد بن جابر وعباد العامري وهم مجاهيل.


1- لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.


(633)

69  . الأصبغ بن نباته: في طريق الفقيه إليه الحسين بن علوان وعمرو بن ثابت، فالأوّل عامي والثاني لم يثبت وثاقته ولذا حكم في جامع الرواة (2/531) بضعف الطريق. وحكم بصحّة طريق الطوسي إليه في الفهرست بالنسبة إلى عهد مالك الأشتر وضعفه بالنسبة إلى وصية أمير المؤمنين ومقتل الحسين في معجم الرجال (3/222).

70  . أُميّة بن عمرو الشعيري: في طريق الفقيه إليه أحمد بن هلال العبرتايي و قد حكم بضعف الطريق في الخلاصة. وحكم بضعف الطريق لأجل أحمد بن محمد بن يحيى العطار في معجم الرجال (3/235) وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.

71  . أنس بن محمد: في طريق الفقيه إليه عدّة مجاهيل.

72  . أيّوب بن أعين: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين و هو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح .وقال بصحّة الطريق في معجم الرجال (3/253).

73  . أيّوب بن نوح: طريق الفقيه إليه صحيح و هكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست(ص16).

74  . بحر بن كثير السقاء: في طريق الفقيه إليه إبراهيم بن مهزيار و قد حكم بصحّة الطريق في الخلاصة و معجم الرجال(3/269).

75  . بزيع المؤذن: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل و علي بن الحسين السعد آبادي و محمد بن سنان. وقد حكم بضعف الطريق في الخلاصة.

76  . بشار بن يسار: في طريق الفقيه إليه الحسين بن أحمد بن إدريس الّذي ترضى عليه الصدوق كثيراً و محمد بن سنان ولذا قال بضعف الطريق في الخلاصة، وقال بضعف طريق الفقيه و الفهرست في معجم الرجال (3/309). لكن يمكن أن يقال بصحة طريق الطوسي إليه لأنّه وقع في طريقه إلى كتاب أحمد بن محمد بن عيسى. وابن أبي عمير وللطوسي إلى جميع كتبهما ورواياتهما طرق صحيحة.

77  . بشير بن النبال: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه ـ و قد صحّح العلاّمة طرقاً هو فيها و قد مرّ ـ ومحمد بن سنان ولأجله حكم في الخلاصة بضعف الطريق وهكذا في معجم الرجال (3/333).

78  . بكار بن أبي بكر: لم يذكر الصدوق طريقه إليه في المشيخة.

79  . بكار بن كردم: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان ولذا حكم بضعفه في الخلاصة ومعجم الرجال (3/338) .

80  . بكر بن صالح الرازي: طريق الفقيه إليه صحيح. وقال في معجم الرجال(3/347) بصحة طريق الطوسي إليه في الفهرست، وفيه ابن أبي جيد من مشايخ النجاشي.

81  . بكر بن محمد الأزدي: طريق الفقيه إليه صحيح. وقال في معجم الرجال (3/356) بصحّة طريق الطوسي إليه في الفهرست، وفيه ابن أبي جيد من مشايخ النجاشي.

82  . بكير بن أعين: طريق الفقيه إليه صحيح.

83  . بلال المؤذن: في طريق الفقيه إليه عدّة مجاهيل.

84  . ثعلبة بن ميمون: طريق الفقيه إليه صحيح.

85  . ثوير بن أبي فاختة: في طريق الفقيه إليه الهيثم بن أبي مسروق وهو ممدوح و قال العلاّمة رحمه اللّه بصحّة الطريق في الخلاصة (ص 281)،


(634)

وهكذا في معجم الرجال (3/416).

86  . جابر بن إسماعيل: طريق الفقيه إليه ضعيف لأجل سلمة بن الخطاب و محمد بن الليث.

87  . جابر بن عبد اللّه الأنصاري: في طريق الفقيه إليه علي بن أحمد بن موسى الدقاق ـ و هو من مشايخه مترضّياً ـ ومحمد بن أبي عبد اللّه الكوفي ـ و هو إن كان محمد بن جعفر بن محمد الأسدي فهو ثقة ـ و محمد بن إسماعيل البرمكي وغيره ولذا توقف العلاّمة في هذا الطريق (278).

88  . جابر بن يزيد الجعفي: في طريق الفقيه إليه عمرو بن شمر و هو ضعيف، و هكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

89  . جرّاح المدائني: في طريق الفقيه إليه القاسم بن سليمان البغدادي وهو ممّن روي عنه في كامل الزيارات. وقال في معجم رجال الحديث(4/39) بصحّة الطريق.

90  . جعفر بن بشير البجلي: طريق الفقيه إليه صحيح، وفي طريق الطوسي إليه في الفهرست ابن أبي جيد و هو من مشايخ النجاشي فلذا صحح الطريق في معجم الرجال (4/56).(1)

91  . جعفر بن عثمان : في طريق الفقيه إليه علي بن موسى الكميذاني وأبو جعفر الشامي وهما مهملان وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بابن بطّة وبأبي المفضل.

92  . جعفر بن القاسم: طريق الصدوق إليه صحيح .

93  . جعفر بن محمد بن عبيد الله الأشعري: طريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل وابن بطة.

94  . جعفر بن محمد بن قولوية: طريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح و كذا في التهذيبين (10/79 و4/332).

95  . جعفر بن محمد بن يونس: طريق الفقيه إليه صحيح، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بابن بطه و بأبي المفضل.(2)

96  . جعفر بن ناحية: في طريق الفقيه إليه الحسن بن متيل الدقاق وهو من مشايخ ابن قولويه بلا وساطة وقال النجاشي في حقّه: «وجه من وجوه أصحابنا، كثير الحديث» ، وقد صحح العلاّمة هذا الطريق.

97  . جميل بن درّاج: طريق الفقيه إليه صحيح و هكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

98  . جويرية بن مسهر العبدي: في طريق الفقيه إليه عدّة مجاهيل.

99  . جهيم بن أبي جهم: في طريق الفقيه إليه سعدان بن مسلم و هو من رجال صفوان بن يحيى وقال السيد الداماد في حقّه: «إنّه شيخ جليل المنزلة»، ولذا قال بصحّة الطريق في معجم الرجال (4/183).

100  . الحارث بيّاع الأنماط: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه ـ وقد صحح العلامة طرقاً هو فيها ـ و محمد بن سنان ولذا حكم بضعف الطريق في الخلاصة.

101  . الحارث بن المغيرة النصري: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه عن أبيه وهو مجهول. و قد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها منها هذا الطريق (ص 278). وطريق الطوسي إليه صحيح بناءً على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي.


1 و 2 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(635)

حبيب بن الحسن: إسناد الطوسي إليه صحيح، لانه يروي عن الكليني عن حبيب بن الحسن وطريقه إلى الكليني صحيح.

102  . حبيب بن المعلّى: طريق الفقيه إليه صحيح.

103  . حذيفة بن منصور: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان. وللطوسي إليه طريقان ضعيفان في الفهرست بأبي المفضل وغيره.

104  . حريز بن عبد اللّه: طريق الفقيه إليه صحيح، وكذا طريق الطوسي في الفهرست .

105  . الحسن بن الجهم: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد حسّن الطريق في الخلاصة (ص 277) لأجل إبراهيم بن هاشم. وفي طريق الطوسي إليه في الفهرست ابن أبي جيد وهو من مشايخ النجاشي، والحسن بن متيل وهو من وجوه الأصحاب، ولذا صحّح هذا الطريق في المعجم (4/295) دون طريق الفقيه.

106  . الحسن بن راشد: في طريق الفقيه إليه القاسم بن يحيى وقد ضعّفه العلاّمة في الخلاصة (ص 248) وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

107  . الحسن بن زياد الصيقل: في طريق الفقيه إليه ، محمد بن موسى بن المتوكل الذي ادّعى ابن طاووس الإجماع على وثاقته، و علي بن الحسين السعد آبادي وهو مؤدب الزراري ومعلّمه. وقد صحّح الطريق في معجم رجال الحديث (4/332).

108  . الحسن بن السري: في طريق الفقيه إليه الحسن بن متيل الدقاق الذي قال النجاشي والطوسي في حقّه: وجه من وجوه أصحابنا، كثير الحديث، وقد صحح العلاّمة هذا الطريق، وهكذا في معجم الرجال (4/342) وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح بناء على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي رحمه اللّه .

109  . الحسن بن سعيد: طريق التهذيبين إليه صحيح.

110  . الحسن بن علي بن أبي حمزة: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي الصيرفي الضعيف، وطريق الطوسي في الفهرست إلى كتاب الدلائل وفضائل القرآن صحيح بناء على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي.

111  . الحسن بن علي بن فضّال: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

112  . الحسن بن علي الكوفي: في طريق الفقيه إليه علي بن الحسن بن علي الكوفي وجعفر بن علي بن الحسن بن علي الكوفي وهما مجهولان، وقد استظهر في المعجم كونه الحسن بن علي بن عبد اللّه بن المغيرة. وفي طريق الطوسي إليه في الفهرست بناء على هذا الاتحاد، أحمد بن محمد بن يحيى العطار.

113  . الحسن بن علي بن النعمان: طريق الفقيه إليه صحيح وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل وبابن بطّة.(1)

114  . الحسن بن علي الوشاء: طريق الفقيه إليه صحيح، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل وبابن بطة.(2)

115  . الحسن بن قارن: في طريق الفقيه إليه حمزة بن محمد العلوي الّذي هو من مشايخ الصدوق، ترضّى عليه وحسّنه بعض المتأخرين كالمامقاني. وحكم بضعف الطريق في معجم الرجال(5/82).

116  . الحسن بن محبوب: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي ادعى ابن طاووس


1 و 2 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(636)

الإجماع على وثاقته ووثّقه ابن داود والعلاّمة، وقد صحح الطريق في الخلاصة ويمكن أن يقال بصحة طريق الصدوق أيضاً، لأنّه وقع في طريق الشيخ إلى الحسن بن محبوب في الفهرست وطريق الشيخ إليه صحيح . وطريق التهذيبين إليه صحيح.

117  . الحسن بن محمد بن سماعة: طريق التهذيبين إليه موثق بحميد بن زياد الواقفي الثقة، دون طريق الفهرست.

118  . الحسن بن هارون: طريق الفقيه إليه (ص102) موثق بعبد الكريم بن عمرو الواقفي الثقة.

119  . الحسين بن أبي العلاء: في طريق الفقيه إليه (ص20) موسى بن سعدان الضعيف وعبد اللّه بن أبي القاسم المهمل يمكن أن يقال بصحة طريق الصدوق إليه، لأنّه وقع في طريق الشيخ إليه ، وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح.

120  . الحسين بن حماد العبدي: طريق الفقيه إليه (ص57) موثق بعبد الكريم بن عمرو الواقفي الثقة، دون طريق الفهرست إليه.(1)

121  . الحسين بن زيد ذو الدمعة: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة الطريق، و قال بضعفه في معجم الرجال (5/241).

122  . الحسين بن سالم: في طريق الفقيه إليه أبو عبد اللّه الخراساني وهو مهمل.وقال في معجم الرجال لم نجد له رواية في الفقيه . نعم الواقع في الحديث (1060) الحسين بن مسلم.

123  . الحسين بن سعيد: طريق الفقيه إليه صحيح وكذا طريق التهذيبين.

124  . الحسين بن سفيان البزوفري: طريق التهذيبين ورجال الطوسي إليه صحيح.

125  . الحسين بن محمد: الذي وقع في مشيخة التهذيبين هو ابن عمران بن أبي بكر الأشعري من مشايخ الكليني والطريق إليه صحيح.

126  . الحسين بن محمد القمي: الذي ذكره في مشيخة الفقيه هو من أصحاب الرضا والجواد ـ عليهما السَّلام ـ وهو ممّن روي عنه في كامل الزيارات وفي طريق الصدوق إليه محمد بن علي ماجيلويه وحسّن الطريق في الخلاصة لأجل إبراهيم بن هاشم.

127  . الحسين بن المختار: طريق الفقيه إليه صحيح. وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

128  . حفص بن البختري: طريق الفقيه إليه صحيح. وطريق الطوسي إليه ضعيف في الفهرست بأبي المفضل وابن بطة.(2)

129  . حفص بن غياث: طريق الفقيه إليه صحيح، وفي طريق الطوسي إليه في الفهرست محمد بن حفص لكن حيث قال: كتابه معتمد مع أنّه روى الكتاب عن الصدوق رحمه اللّه وللصدوق إليه طريق صحيح، يحكم بصحّة الطريق.

130  . حكم بن حكيم: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست بناء على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي.

131  . حماد (3)بن عثمان: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

132  . حماد بن عمرو: طريق الفقيه إليه فيه عدّة مجاهيل.

133  . حماد بن عيسى الجهني: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طرق الطوسي إليه في الفهرست.(4)

134  . حماد النوى: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي


1 و 2 و 3 و 4. لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(637)

ماجيلويه ـ وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها ـ و محمد بن سنان و لذا ضعف الطريق في الخلاصة.

135  . حمدان بن الحسين: في طريق الفقيه إليه القاسم بن محمد وهو مشترك بين الضعيف والمهمل و الموثق.

136  . حمدان الديواني: طريق الفقيه إليه صحيح.

137  . حمزة بن حمران :طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(1)

138  . حميد بن زياد: طريق التهذيبين إليه صحيح، دون طرق الفهرست.

139  . حنان بن سدير: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الفهرست.(2)

140  . خالد بن أبي العلاء الخفاف: طريق الفقيه إليه (ص100) صحيح.

141  . خالد بن ماد القلانسي: في طريق الفقيه إليه النضر بن شعيب وهو مجهول، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

142  . خالد بن نجيح: طريق الفقيه إليه صحيح.

143  . داود بن أبي يزيد الفرقد: طريق الفقيه إليه صحيح و هكذا طريق الفهرست إليه بناء على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي.

144  . داود (3)بن أبي يزيد الهمداني: طريق الفقيه إليه صحيح و هكذا طريق الفهرست إليه.

145  . داود بن إسحاق: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه ـ و قد صحّح العلاّمة طرقاً هو فيها ـ و محمد بن سنان.

146  . داود بن الحصين الأسدي: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين وهو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح وطريق الطوسي إليه صحيح بناء على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي.

147  . داود الرقّي: في طريق الفقيه إليه الحسين بن أحمد بن إدريس وغيره ولا توثيق لهم، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل و ابن بطّة. يمكن ان يقال بصحة الطريقين لأن الشيخ روي كتاب داود بطريقه إلى ابن أبي عمير عن ابن محبوب عنه، وله إليه طرق صحيحة إلى جميع روايات ابن أبي عمير وكتبه وفي بعض الطرق يروي عن الصدوق .

148  . داود بن سرحان: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

149  . داود الصرمي: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه ابن داود و العلاّمة وادعى ابن طاووس الإجماع على وثاقته، وقد صحّح العلاّمة الطريق في الخلاصة، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.

150  . درست بن أبي منصور: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(4)

151  . ذريح المحاربي: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست بناء على وثاقة ابن أبي جيد.(5)

152  . ربعي بن عبد اللّه : طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

153  . رفاعة بن موسى النخاس: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

154  . روح بن عبد الرحيم: في طريق الفقيه إليه جعفر


1 و 2و 3 و 4 و 5. لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(638)

بن علي بن الحسن الكوفي المهمل وغالب بن عثمان الّذي روي عنه في كامل الزيارات.

155  . رومي بن زرارة: في طريق الفقيه إليه جعفر بن محمد بن مسرور المهمل من مشايخه المترضى عليه.

156  . الريان بن الصلت: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

157  . زرارة بن أعين: طريق الفقيه إليه صحيح، لكن طريق الطوسي إليه في الفهرست مشتمل على ابن أبي جيد وهو من مشايخ النجاشي و في آخر الطريق ابن أبي عمير عن بعض أصحابه عنه.(1)

158  . زرعة بن محمد الحضرمي: طريق الفقيه إليه صحيح وكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

159  . زكريا بن آدم: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الفهرست إليه بناء على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي.

160  . زكريا بن مالك الجُعفي: للصدوق إليه طريقان ففي الأول الحسين بن أحمد بن إدريس من مشايخ الصدوق وفي الثاني علي بن إسماعيل الّذي روي عنه في كامل الزيارات ووقع في طريق زرارة وحماد بن عيسى وحريز وصحح العلامة هذه الطرق .

161  . الزهري = محمد بن مسلم الزهري، طريق الفقيه إليه (ص82) ضعيف بالقاسم بن محمد الاصفهاني وسفيان بن عيينة.

162  . زياد بن سوقة الجريري: طريق الفقيه إليه صحيح.

163  . زياد بن مروان القندي: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

164  . زيد بن علي بن الحسين ـ عليه السَّلام ـ : في طريق الفقيه إليه الحسين بن علوان و عمرو بن خالد وهما غير اماميّين واختلف في وثاقة الأوّل وقد صحّح الطريق في معجم الرجال (7/356).

165  . زيد بن يونس الشحام: في طريق الفقيه إليه أبو جميلة وهو ضعيف وهكذا في طريق الطوسي إليه في الفهرست.

166  . سدير الصيرفي: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين وهو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح، وقد عدّ الطريق صحيحاً في معجم الرجال (8/37).

167  . سعد بن طريف: في طريق الفقيه إليه الحسين بن علوان وعمرو بن ثابت، وقد عدّ الطريق صحيحاً في معجم الرجال (8/71).

168  . سعد بن عبد اللّه الأشعري: طريق الفقيه إليه صحيح وكذا طريق التهذيبين و طرق الفهرست.

169  . سعدان بن مسلم = عبد الرحمان بن مسلم: طريق الفقيه إليه صحيح، وكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست بناءً على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي.(2)

170  . سعيد بن عبد اللّه الأعرج: طريق الفقيه إليه موثق بعبد الكريم بن عمرو الواقفي الثقة، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.(3)

171  . سعيد النقاش: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه ابن داود والعلاّمة ـ و علي بن الحسين السعد آبادي وهو معلّم الزراري ومؤدبه ـ و محمد بن سنان.

172  . سعيد بن يسار: في طريق الفقيه إليه (ص103) المفضل بن عمر وهو على الأقوى ثقة فالطريق


1 و 2 و 3. لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(639)

صحيح، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل وبابن بطّة.(1)

173  . سلمة بن تمام: طريق الفقيه إليه مجهول، لم يذكره في المشيخة أو مرسل كما في معجم رجال الحديث (8/202).

174  . سلمة بن الخطاب: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست بناء على وثاقة ابن أبي جيد فانّه من مشايخ النجاشي.(2)

175  . سليمان بن جعفر البصري: لم يذكر الصدوق طريقه إليه وروى عنه في الفقيه.

176  . سليمان بن جعفر الجعفري: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(3)

177  . سليمان بن حفص المروزي: طريق الفقيه إليه صحيح.

178  . سليمان بن خالد البجلي: طريق الفقيه إليه صحيح.

179  . سليمان بن داود المنقري: في طريق الفقيه إليه القاسم بن محمد الاصفهاني وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست. وقد صحّح هذا الطريق في الخلاصة (ص 279).

180  . سليمان بن عبد اللّه الديلمي: في طريق الفقيه إليه محمد بن سليمان الديلمي وهكذا في طريق الطوسي إليه في الفهرست.

181  . سليمان بن عمرو الأحول: في طريق الفقيه إليه أحمد بن علي و عبد اللّه بن خالد.

182  . سماعة بن مهران: طريق الفقيه إليه موثق بعثمان بن عيسى الواقفي وكذا طريق التهذيبين .

183  . سهل بن زياد: طريق التهذيبين إليه صحيح وهكذا طريقه في الفهرست بناء على وثاقة ابن أبي جيد.

184  . سهل بن اليسع: طريق الفقيه إليه صحيح.

185  . سويد القلاء: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست بناء على وثاقة ابن أبي جيد.(4)

186  . سيف التمار: في طريق الفقيه إليه (ص69) محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه ابن طاووس وابن داود والعلاّمة، وعلي بن الحسين السعد آبادي معلّم الزراري ومؤدبه، والحسن بن رباط المجهول.

187  . سيف بن عميرة: في طريق الفقيه إليه الحسين بن سيف بن عميرة وقد عدّ الطريق صحيحاً في معجم الرجال (8/365). وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح، وحيث إنّه روى عن عدّة من أصحابنا عن الصدوق فيحكم بصحّة طريق الصدوق أيضاً.

188  . شعيب بن واقد: في طريق الفقيه إليه عدّة مجاهيل.

189  . شهاب بن عبد ربّه: طريق الفقيه إليه صحيح، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل وبابن بطّة.(5)

190  . صالح بن الحكم النيلي: طريق الفقيه إليه صحيح.

191  . صالح بن عقبة: في طريق الفقيه إليه (ص122) محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثّقه ابن داود والعلاّمة، وعلي بن الحسين السعد آبادي الذي هو مؤدب الزراري ومعلّمه،وقد عدّ الطريق صحيحاً في معجم الرجال (9/79) وهكذا طريق الطوسي إليه بناءً على وثاقة ابن أبي جيد.


1 و 2 و 3 و 4 و 5 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(640)

192  . الصباح بن سيابة: طريق الفقيه إليه صحيح.

193  . صفوان بن مهران: للصدوق إليه طريقان: في واحد منهما محمد بن علي ماجيلويه من مشايخه المترضى عليه وفي الثاني موسى بن عمر وهو مشترك بين الثقة والمجهول ; وقد قال بصحة الطريق في معجم رجال الحديث (9/123)، وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح بناءً على وثاقة ابن أبي جيد.

194  . صفوان بن يحيى: طريق الفقيه إليه صحيح وكذا طريق التهذيبين إليه والفهرست .

195  . طلحة بن زيد: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(1)

196  . عائذ الأحمسي: طريق الفقيه إليه صحيح.

197  . عاصم بن حميد: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

198  . عامر بن جذاعة: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين وهو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح. وقد عدّ الطريق صحيحاً في معجم الرجال (9/198)، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.

199  . عامر بن نعيم القمي: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وصحح الطريق في الخلاصة. قال في معجم الرجال(9/202): إنّه لم يورد الصدوق في الفقيه رواية لعامر بن نعيم القمي، نعم روى عن عمار بن نعيم القمي.

200  . العباس بن عامر القصباني: في طريق الفقيه إليه علي بن الحسن بن علي الكوفي المهمل يمكن ان يقال بصحة طريق الصدوق، لأنّ الصدوق وقع في طريق الشيخ إليه ، وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح.

201  . العباس بن معروف: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(2)

202  . العباس بن هلال: في طريق الفقيه إليه الحسين بن إبراهيم بن تاتانه هو من مشايخه الذي ترضى عليه.

203  . عبد الأعلى مولى آل سام: في طريق الفقيه إليه الحسن بن متيل الذي هو وجه من وجوه أصحابنا كثير الحديث وصحح هذا الطريق في الخلاصة ومعجم الرجال (9/258).

204  . عبد الحميد الأزدي: في طريق الفقيه إليه إسماعيل بن يسار وأحمد بن حبيب وهما مهملان ومحمد بن علي ماجيلويه.

205  . عبد الحميد بن عواض الطائي: طريق الفقيه إليه صحيح.

206  . عبد الرحمان بن أبي عبد اللّه البصري: طريق الفقيه إليه صحيح.

207  . عبد الرحمان بن أبي نجران: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(3)

208  . عبد الرحمان بن الحجاج: في طريق الفقيه إليه أحمد بن محمد بن يحيى العطار وهو من مشايخه الذي ترضى عليه وقد صحح الطريق في الخلاصة.وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح وقد روى الطوسي عن الغضائري عن الصدوق فيحكم بصحّة طريق الفقيه إليه أيضاً.

209  . عبد الرحمان بن كثير الهاشمي: في طريق الفقيه


1 و 2 و 3. لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(641)

إليه علي بن الحسان الواسطي وعمّه وهما ضعيفان، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

210  . عبد الرحيم القصير: في طريق الفقيه إليه جعفر بن علي بن الحسن بن علي بن عبد اللّه بن المغيرة المهمل.

211  . عبد الصمد بن بشير: في طريق الفقيه إليه الحسن بن متيل وهو من وجوه الأصحاب، كثير الحديث ولهذا صحح الطريق في معجم رجال الحديث. دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(1)

212  . عبد العظيم بن عبد اللّه الحسني: في طريق الفقيه إليه (ص66) محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه العلاّمة وابن داود وعلي بن الحسين السعد آبادي معلم الزراري ومؤدبه وفي طريقه الآخر سهل بن زياد، فقدعدّ طريق الأوّل صحيحاً في معجم رجال الحديث (10/49) وطريق الفهرست إليه ضعيف.(2)

213  . عبد الكريم بن عتبة الهاشمي: طريق الفقيه إليه موثق بعبد الكريم بن عمرو الواقفي الثقة.

214  . عبد الكريم بن عمرو الخثعمي = كرام طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الفهرست إليه.

215  . عبد اللّه بن أبي يعفور: في طريق الفقيه إليه أحمد بن محمد بن يحيى العطار وهو من مشايخه المترضى عليه.

216  . عبد اللّه بن بكير: طريق الفقيه إليه صحيح وان كان فيه ابن فضال لانه رجع عن مذهب الفطحية. وطريق الطوسي إليه ضعيف.(3)

217  . عبد اللّه بن جبلة: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(4)

218  . عبد اللّه بن جعفر الحميري: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

219  . عبد اللّه بن جندب البجلي: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه و قد صحح الطريق في الخلاصة وحكم بضعفه في معجم الرجال (10/151).

220  . عبد اللّه بن الحكم: في طريق الفقيه إليه الحسين بن أحمد بن إدريس المهمل وسهل بن زياد و في طريقه الآخر محمد بن حسان الرازي وأبو عمران موسى بن رنجويه وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

221  . عبد اللّه بن حماد الأنصاري: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل ـ الّذي وثقه العلاّمة وابن داود ، وعلي بن الحسين السعد آبادي معلم الزراري ومؤدبه ـ و محمد بن سنان. و قد حكم بضعف الطريق في معجم الرجال (10/176) وطريق الفهرست إليه أيضاً ضعيف.

222  . عبد اللّه بن سليمان: طريق الفقيه إليه صحيح.

223  . عبد اللّه بن سنان: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

224  . عبد اللّه بن فضالة: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل ـ الّذي وثّقه العلاّمة وابن داود وعلي بن الحسين السعد آبادي معلم الزراري ومؤدبه ـ ومحمد بن سنان، وبندار بن محمد الممدوح.

225  . عبد اللّه بن القاسم: طريق الفقيه إليه ضعيف بأبي عبد اللّه الرازي وغيره.

226  . عبد الله بن القاسم الحضرمي: في طريق الطوسي


1 و 2 و 3 و 4. لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(642)

إليه في الفهرست ابن أبي جيد من مشايخ النجاشي.

227  . عبد اللّه بن لطيف التفليسي: في طريق الفقيه إليه محمد بن جعفر بن مسرور وهو من مشايخه الذي ترضى عليه.

228  . عبد اللّه بن محمد الجعفي: طريق الفقيه إليه صحيح.

229  . عبد الله بن محمد الحجال: لم يذكر الصدوق إسناده إليه في المشيخة لكن للشيخ طرق إليه; في واحدة منها يروي عن الصدوق لكن فيه علي بن الحسن بن علي الكوفي المهمل .

230  . عبد الله بن محمد بن عقيل: لم يذكر الطوسي إسناده إليه لا في المشيخة ولا في الفهرست.

231  . عبد اللّه بن مسكان: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الفهرست إليه.

232  . عبد اللّه بن المغيرة: طرق الفقيه إليه صحيح.

233  . عبد اللّه بن ميمون القداح المكي: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الفهرست إليه.

234  . عبد اللّه بن يحيى الكاهلي: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الفهرست إليه.

235  . عبد المؤمن بن القاسم: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين وهو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح وأبو كهمس الذي روى عنه الحسن بن محبوب وحمّاد، وقد حكم بضعف الطريق في معجم الرجال (11/10) وطريق الطوسي إليه مرسل.

236  . عبد الملك بن أعين: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة طرقاً في المشيخة هو فيها وحكم بضعف الطريق في معجم الرجال(11/16).

237  . عبد الملك بن عتبة الهاشمي: طريق الفقيه إليه صحيح، وطريق الطوسي إليه ضعيف بأبي المفضل.(1)

238  . عبد الملك بن عمرو الأحول: في طريق الفقيه إليه (ص104) الحكم بن مسكين وهو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح وقال بصحة الطريق في معجم رجال الحديث (11/28).

239  . عبد الواحد بن محمد بن عبدوس: روى الصدوق عنه بلا واسطة(ص136).

240  . عبد الواحد بن المختار الأنصاري: لم يذكر الصدوق إسناده إليه في المشيخة.

241  . عبيد بن زرارة: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين وهو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح. وقد حكم بصحّة الطريق في معجم الرجال (11/48) وطريق الطوسي إليه ضعيف.

242  . عبيد اللّه بن علي الحلبي: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي في الفهرست.

243  . عبيد اللّه المرافقي: في طريق الفقيه إليه جعفر بن محمد بن مسرور وهو من مشايخه الذي ترضى عليه، و أبو أحمد محمد بن زياد فقال في جامع الرواة بأنّه الأشجعي المهمل لا ابن أبي عمير، وقال في معجم الرجال (11/91) انّه ابن أبي عمير.

244  . عبيد اللّه بن الوليد الوصافي: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها، وحكم بضعف الطريق في معجم الرجال (11/88).

245  . عثمان بن زياد : في طريق الفقيه إليه عبد الواحد


1- لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.


(643)

بن محمد بن عبدوس وعلي بن محمد بن قتيبة حكم بضعف الطريق في معجم رجال الحديث (11/109).

246  . عثمان بن عيسى: لم يذكر الصدوق إسناده إليه في المشيخة، لكن النجاشي روى عن أبيه عن الصدوق... فالرواة بعد الصدوق إلى عثمان بن عيسى عدول. وفي طريق الطوسي إليه ابن أبي جيد من مشايخ النجاشي.

247  . عطاء بن السائب: في طريق الفقيه إليه الحسين بن أحمد بن إدريس من مشايخ الصدوق.

248  . العلاء بن رزين: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الفهرست إليه.

249  . العلاء بن سيّابة: طريق الفقيه إليه صحيح.

250  . العلاء بن الفضيل: لم يذكر الصدوق إسناده إليه في المشيخة وإسناد الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.

251  . علي بن إبراهيم: طريق التهذيبين إليه صحيح، وهكذا طريق الفهرست إليه.

252  . علي بن أبي حمزة البطائني: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه و قد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها. وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل وابن بطة.

253  . علي بن أحمد بن أشيم: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها.

254  . علي بن إدريس: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها. وحكم بضعف الطريق في معجم الرجال (11/259).

255  . علي بن أسباط: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه بناء على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي.(1)

256  . علي بن إسماعيل الميثمي: طريق الفقيه إليه صحيح، لكن طريق الطوسي إليه مجهول.(2)

257  . علي بن بجيل: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين الذي هو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح، وقد حكم بصحّة الطريق في معجم الرجال (11/280).

258  . علي بن بلال: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد حسّن الطريق في الخلاصة لأجل إبراهيم بن هاشم.

259  . علي بن جعفر: طريق الفقيه إليه صحيح وفي طريق التهذيبين إليه أحمد بن محمد بن يحيى وقد صحّح الطريق في الخلاصة (ص 276) وطريقه إليه في الفهرست صحيح.

260  . علي بن حاتم القزويني: في طريق التهذيبين والفهرست إليه الحسين بن علي بن شيبان القزويني المهمل من مشايخ الإجازة.

261  . علي بن حسان الواسطي: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(3)

262  . علي بن الحسن الطاطري: في طريق التهذيبين إليه علي بن محمد بن الزبير الذي لم يوثق وأحمد بن عمر بن كيسبة المهمل. لكن له طريق صحيح إليه في التهذيب راجع جامع الرواة(2/505).

263  . علي بن الحسن بن الفضال: في طريق التهذيبين إليه أحمد بن عبدون وعلي بن محمد بن الزبير


1 و 2 و 3 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(644)

وهكذا في الفهرست لكن له طريق صحيح إليه في التهذيب (1/26ح6) راجع جامع الرواة (2/505).

264  . علي بن الحسين بن بابويه: طريق التهذيبين إليه صحيح.

265  . علي بن الحكم: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الفهرست إليه.

266  . علي بن رئاب: طريق الفقيه إليه صحيح، في طريق الطوسي إليه في الفهرست أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد.(1)

267  . علي بن الريان: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد حسّن الطريق في الخلاصة (ص 278) لأجل إبراهيم بن هاشم . وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح وقد يروي عن الصدوق رحمه اللّه فلهذا نحكم بصحة طريق الفقيه أيضاً.

268  . علي بن سالم الكوفي: في طريق الفقيه إليه (ص29) علي بن أحمد بن موسى الدقاق من مشايخه الذي ترضى عليه، ومحمد بن أبي عبد اللّه الكوفي فهو مجهول إن لم يكن محمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدي الثقة . وموسى بن عمران النخعي والحسين بن يزيد النوفلي .

269  . علي بن سويد: طريق الفقيه إليه صحيح وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل وابن بطّة.(2)

270  . علي بن عبد العزيز: في طريق الفقيه إليه حمزة بن عبد اللّه المهمل.

271  . علي بن عطيّة: في طريق الفقيه إليه علي بن حسان و هو على الأظهر الواسطي الثقة لا الهاشمي الضعيف قال بضعف الطريق في معجم رجال الحديث (12/94).

272  . علي بن غراب = علي بن أبي المغيرة، في طريق الفقيه إليه محمد بن حسان الذي ضعّفه ابن الغضائري. وإدريس بن الحسن المهمل، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.

273  . علي بن الفضل الواسطي:طريق الفقيه إليه صحيح.

274  . علي بن محمد الحضيني: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه و محمد بن علي الكوفي ومحمد بن سنان.

275  . علي بن محمد النوفلي: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه و قد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها.

276  . علي بن مطر: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان.

277  . علي بن مهزيار: طريق الفقيه إليه صحيح وكذا طريق التهذيبين إليه.

278  . علي بن ميسرة: طريق الفقيه إليه صحيح.

279  . علي بن النعمان: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(3)

280  . علي بن يقطين: طريق الفقيه إليه صحيح و هكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

281  . عمار بن مروان الكلبي: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه ابن داود والعلاّمة وابن طاووس وقد صحح الطريق في الخلاصة ومعجم الرجال (12/257).

282  . عمار بن موسى الساباطي: طريق الفقيه إليه موثق، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.


1 و 2 و 3 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(645)

283  . عمر بن أبي زياد الكوفي: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين الذي من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح. قال في معجم الرجال(13/13) لا رواية له في الفقيه، وطريق الطوسي إليه في الفهرست مجهول.

284  . عمر بن أبي شعبة الحلبي: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها.

285  . عمر بن أُذينة: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الفهرست إليه.

286  . عمر بن حنظلة: في طريق الفقيه إليه الحسين بن أحمد بن إدريس.

287  . عمر بن قيس الماصر: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان.

288  . عمر بن يزيد بيّاع السابري: طريق الفقيه إليه صحيح، ولكن في طريق الفهرست إليه محمد بن عمر بن يزيد المجهول.(1)

289  . عمران الحلبي: طريق الفقيه إليه صحيح.

290  . عمرو بن أبي المقدام: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين الذي من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح وحكم بصحة الطريق في معجم رجال الحديث (13/75).

291  . عمرو بن جميع البصري: في طريق الفقيه إليه معاذ الجوهري المهمل وقال في معجم الرجال (13/82) بصحة طريق الطوسي إليه في الفهرست وفيه إسماعيل بن مرار.

292  . عمرو بن خالد: في طريق الفقيه إليه الحسين بن علوان، حكم بصحة الطريق في معجم الرجال (13/93) وطريق الفهرست إليه مجهول.

293  . عمرو بن سعيد الساباطي: في طريق الفقيه إليه أحمد بن محمد بن يحيى العطار، وطريق الطوسي إليه صحيح بناء على وثاقة ابن أبي جيد.

294  . عمرو بن شمر: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه العلاّمة وابن داود وعلي بن الحسين السعد آبادي مؤدب الزراري ومعلّمه، قال بصحة الطريق في معجم رجال الحديث (13/107). وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.

295  . عيسى بن أبي منصور: طريق الفقيه إليه صحيح.

296  . عيسى بن أعين: في طريق الفقيه إليه محمد بن أحمد بن علي بن الصلت الّذي قال في خطبة كمال الدين في حقه: «كان أبي يروي عنه وكان يصف علمه وعمله وزهده وفضله وعبادته» وقال بصحّة الطريق في معجم الرجال(13/180) ، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل.(2)

297  . عيسى بن عبد اللّه الهاشمي: في طريق الفقيه إليه (ص93) محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه العلاّمة وابن داود وابن طاووس ومحمد بن أبي عبد اللّه فهو ليس بمحمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدي الثقة ، وقد صحّح العلاّمة هذا الطريق. وقال في معجم الرجال (13/200) بصحة طريق الطوسي إليه في الفهرست وفيه ابن أبي جيد والحسن بن علي الزيتوني وأحمد بن هلال.

298  . عيسى بن يونس: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان.

299  . عيص بن القاسم: طريق الفقيه إليه (ص42)


1 و 2 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(646)

صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست بناءً على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي رحمه اللّه .(1)

300  . غياث بن إبراهيم: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(2)

301  . فضالة بن أيّوب: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق التهذيبين دون طريق الفهرست إليه.

302  . الفضل بن أبي قرة السمندي: في طريق الفقيه إليه علي بن الحسين السعد آبادي معلّم الزراري ومؤدبه، وشريف بن سابق التفليسي، الذي ضعفه في الخلاصة. وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل وشريف.

303  . الفضل بن شاذان: في طريق الفقيه إليه عبد الواحد بن عبدوس و علي بن محمد بن قتيبة النيشابوري وهما مهملان. وطريق التهذيبين إليه (10/86 و4/342) صحيح على ما في الخلاصة (276) ومعجم رجال الحديث (13/299).

304  . الفضل بن عبد الملك: طريق الفقيه إليه صحيح.

305  . الفضيل بن عثمان الأعور: طريق الفقيه إليه صحيح دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(3)

306  . الفضيل بن يسار: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه العلاّمة وابن داود و ابن طاووس وعلي بن الحسين السعد آبادي وكان معلّم الزراري ومؤدّبه.

307  . القاسم بن بريد بن معاوية العجلي : في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه العلاّمة وابن داود وابن طاووس وعلي بن الحسين السعد آبادي معلم الزراري ومؤدبه، ومحمد بن سنان.

308  . القاسم بن سليمان: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الفهرست إليه.(4)

309  . القاسم بن عروة: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الفهرست إليه.

310  . القاسم بن محمد: لم يذكر الصدوق إسناده إليه في المشيخة لكن روى الشيخ عن المفيد عنه بسند صحيح إلى القاسم بن محمد فيحكم بصحة طريقهما إليه .

311  . القاسم بن يحيى: طريق الفقيه إليه صحيح، وفي طريق الفهرست إليه ابن أبي جيد من مشايخ النجاشي.(5)

312  . كردوية الهمداني: طريق الفقيه إليه صحيح.

313  . كليب الأسدي: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

314  . مالك بن أعين الجهني: في طريق الفقيه إليه علي بن موسى بن جعفر الكمنداني و عمرو بن أبي المقدام.

315  . مبارك العقرقوفي: في طريق الفقيه إليه الحسين بن ابراهيم بن تاتانة من مشايخ الصدوق المترضى عليه، ومحمد بن سنان.

316  . مثنى بن عبد السلام: طريق الفقيه إليه موثق، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(6)

317  . محمد بن أبي حمزة: إسناد الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل وابن بطة لكن له طريق صحيح إليه في التهذيب كما رواه في الوسائل (ح458و771و...).


1 و 2 و 3 و 4 و 5 و 6 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(647)

318  . محمد بن أبي الصهبان: في طريق الطوسي إليه ابن أبي جيد من مشايخ النجاشي.

319  . محمد بن أبي عبد الله: الظاهر انه محمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدي وطريق الشيخ إليه صحيح في الفهرست.

320  . محمد بن أبي عمير: طريق الفقيه إليه صحيح، وفي طريق التهذيبين جعفر بن محمد العلوي من مشايخ ابن قولويه بلا وساطة وقال في جامع الرواة للطوسي إليه ثلاث طرق حسنات في المشيخة والفهرست، وقد حكم المجلسي بمجهولية طريق المشيخة.

         قال في الفهرست: أخبرنا بجميع كتبه ورواياته جماعة عن ابن بابويه عن أبيه عن إبراهيم بن هاشم عنه. والطريق صحيح.

321  . محمد بن أحمد بن يحيى الأشعري: طريق الفقيه إليه صحيح وكذا طريق التهذيبين إليه .

322  . محمد بن أسلم الجبلي: طريق الفقيه إليه صحيح، وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح .

323  . محمد بن إسماعيل البرمكي: في طريق الفقيه إليه (ص124) علي بن أحمد بن موسى الدقاق و محمد بن أحمد السناني و الحسين بن أحمد بن هشام من مشايخه الذين ترضى عليهم. وحكم بعدم صحة الطريق في معجم رجال الحديث (15/93).

324  . محمد بن إسماعيل بن بزيع: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست بناءً على وثاقة ابن أبي جيد فهو من مشايخ النجاشي.(1)

325  . محمد بن إسماعيل النيشابوري: طريق التهذيبين إليه صحيح.

326  . محمد بن بجيل: في طريق الفقيه إليه (ص62) الهيثم بن أبي مسروق الممدوح، وقد صحح العلاّمة طريق الفقيه إلى ثوير بن أبي فاختة وهو فيه. وقال بصحة الطريق في معجم الرجال (15/121).

327  . محمد بن جعفر الأسدي: في طريق الفقيه إليه مشايخه الثلاثة الذين ذكروا في محمد بن إسماعيل البرمكي، طريق الطوسي إليه صحيح في الفهرست.

328  . محمد بن حسان الرازي: طريق الفقيه إليه صحيح وفي طريق الطوسي إليه في الفهرست ابن أبي جيد.(2)

329  . محمد بن الحسن الصفّار: طريق الفقيه إليه صحيح وكذا طريق التهذيبين والفهرست إليه .

330  . محمد بن الحسن بن الوليد: طريق التهذيبين إليه صحيح.

331  . محمد بن الحسين بن أبي الخطاب: طريق الفقيه إليه صحيح و هكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست بناءً على وثاقة ابن أبي جيد فانّه من مشايخ النجاشي.(3)

332  . محمد بن حكيم الخثعمي: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(4)

333  . محمد بن حمران الشيباني: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(5)


1 و 2 و 3 و 4 و 5. لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(648)

334  . محمد بن خالد البرقي: طريق الفقيه إليه صحيح لكن قال في معجم الرجال(16/68) انّ طريقه إليه مرسل، دون طريق الفهرست إليه.

335  . محمد بن خالد القسري: في طريق الفقيه إليه جعفر بن محمد بن مسرور من مشايخ الصدوق وحفصة المجهولة.

336  . محمد بن سنان: في طريق الفقيه إليه مشايخه الثلاثة الذين ذكروا في محمد بن إسماعيل البرمكي وغيرهم . لكن طريق الفهرست إليه صحيح وهو يروي عن الصدوق إليه فنحكم بصحّة طريق الفقيه أيضاً.

337  . محمد بن سهل بن اليسع الأشعري: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه بناءً على وثاقة ابن أبي جيد فانّه من مشايخ النجاشي.(1)

338  . محمد بن عبد الجبّار: طريق الفقيه إليه صحيح وطريق الطوسي إليه صحيح بناءً على وثاقة ابن أبي جيد.(2)

339  . محمد بن عبد اللّه بن مهران: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثّقه العلاّمة و ابن داود وعلي بن الحسين السعد آبادي وهو مؤدب الزراري ومعلّمه. والعجب من المحقق الخوئي حيث عدّ الطريق ضعيفاً بعلي بن الحسين السعدآبادي (16/249) مع أنّه يقول بوثاقته (7/120). وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.

340  . محمد بن عثمان العمري: طريق الفقيه إليه صحيح.

341  . محمد بن عذافر: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(3)

342  . محمد بن علي بن الحسين: طريق التهذيبين إليه صحيح.

343  . محمد بن علي الحلبي: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الفهرست إليه.(4)

344  . محمد بن علي بن محبوب: طريق الفقيه إليه صحيح وكذا طريق التهذيبين إليه .

345  . محمد بن عمران العجلي: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها.

346  . محمد بن عمرو بن أبي المقدام: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان.

347  . محمد بن عيسى بن عبيد: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الفهرست إليه.

348  . محمد بن الفيض التيمي: في طريق الفقيه إليه داود بن إسحاق الحذاء المهمل.

349  . محمد بن القاسم الاسترآبادي: فقد روى الصدوق عنه بلا وساطة.

350  . محمد بن القاسم بن الفضيل: في طريق الفقيه إليه الحسين بن إبراهيم وقد ترضى عليه في المشيخة، وطريق الفهرست إليه ضعيف.

351  . محمد بن قيس البجلي: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست .

352  . محمد بن مسعود العياشي: في طريق الفقيه إليه المظفر بن جعفر بن المظفر المهمل وجعفر بن محمد بن مسعود الممدوح. وهكذا في طريق الطوسي إليه في الفهرست.

353  . محمد بن مسلم الزهري: في طريق الفقيه إليه


1 و 2 و 3 و 4 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(649)

القاسم بن محمد الاصبهاني وسفيان بن عيينة العامي.

354  . محمد بن مسلم الثقفي: في طريق الفقيه إليه علي بن أحمد بن عبد اللّه البرقي وأبوه وهما مهملان.

355  . محمد بن منصور: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه ومحمد بن سنان.

356  . محمد بن النعمان = مؤمن الطاق: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه و قد حسّن الطريق في الخلاصة. طريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف بأبي المفضل .

357  . محمد بن الوليد الكرماني: طريق الفقيه إليه صحيح.

358  . محمد بن يحيى الخثعمي: في طريق الفقيه إليه زكريا المؤمن، وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف وحكم بضعف الطريقين في معجم رجال الحديث (18/34).

359  . محمد بن يحيى العطار: طريق التهذيبين إليه صحيح.

360  . محمد بن يعقوب الكليني: في طريق الفقيه إليه محمد بن محمد بن عصام الكليني وعلي بن أحمد بن موسى ومحمد بن أحمد السناني من مشايخه الذين ترضى عليهم. ولكن لا نحتاج إلى تصحيح الطريق لانّ كتاب الكافي كان مشهوراً متواتراً. وطريق التهذيبين إليه صحيح.

361  . مرازم بن حكيم: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه، وقد حسّن الطريق في الخلاصة. وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.

362  . مروان بن مسلم: في طريق الفقيه إليه سهل بن زياد وعلي بن يعقوب الهاشمي المهمل. وطريق الطوسي إليه في الفهرست ضعيف.

363  . مسعدة بن زياد: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

364  . مسعدة بن صدقة: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست .

365  . مسمع بن مالك البصري: في طريق الفقيه إليه القاسم بن محمد الجوهري وقال بصحة الطريق في معجم رجال الحديث (18/159).

366  . مصادف: في طريق الفقيه إليه (ص 80) محمد بن موسى بن المتوكل الذي وثقه العلاّمة وابن داود وابن طاووس. وقد حكم بصحّة الطريق في معجم الرجال (18/168).

367  . مصعب بن يزيد الأنصاري: في طريق الفقيه إليه عدّة رجال مهملين.

368  . معاوية بن حكيم: طريق الفقيه إليه (ص117) صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(1)

369  . معاوية بن شريح: طريق الفقيه إليه (ص65) موثق، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست.(2)

370  . معاوية بن عمّار: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الفهرست إليه.

371  . معاوية بن ميسرة: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الفهرست إليه.(3)

372  . معاوية بن وهب: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحّح الطريق في الخلاصة والعجب من المحقق الخوئي ـ رحمه الله ـ حيث قال بصحة الطريق (18/224) مع حكمه بضعف الطريق في


1 و 2 و 3. لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(650)

موارد لأجل محمد بن علي ماجيلوية كطريق الفقيه إلى منصور بن حازم. وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح وهو عن الصدوق فيحكم بصحّة طريق الفقيه أيضاً.

373  . معروف بن خرّبوذ: طريق الفقيه إليه صحيح.

374  . المعلّى بن خنيس: في طريق الفقيه إليه المسمعي وقد عدّ الطريق صحيحاً في الخلاصة، وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح وقد يروي عن الصدوق فيحكم بصحة طريق الفقيه أيضاً .

375  . المعلّى بن محمد البصري: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الفهرست إليه .(1)

376  . معمر بن خلاد: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

377  . المفضل بن عمر: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان وهكذا في طريق الطوسى إليه في الفهرست.

378  . منذر بن جيفر: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الفهرست إليه.(2)

379  . منصور بن حازم: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ما جيلويه وقد صحح الطريق في الخلاصة وحكم بضعفه في معجم رجال الحديث (18 / 347) لأجل محمد بن علي ماجيلويه. وطريق الطوسي إليه في الفهرست صحيح وهو يروي عن الصدوق، فيحكم بصحّة طريق الفقيه أيضاً .

380  . منصور الصيقل: في طريق الفقيه إليه أبو محمد الذهلي وإبراهيم بن خالد العطار ومحمد بن منصور فقال بضعفه في معجم رجال الحديث (18 / 357) .

381  . منصور بن يونس بزرج: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الفهرست. (3)

382  . منهال القصاب: طريق الفقيه إليه صحيح.

383  . موسى بن عمر بن بزيع: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد حسّن في الخلاصة، وفي طريق الطوسي إليه في الفهرست عبد الرحمان بن حماد فهو وان كان ممّن روي عنه في كامل الزيارات لكن قال في معجم رجال الحديث (9 / 294) باتّحاده مع عبد الرحمان بن أبي حماد الضعيف. ومع ذلك قال بصحة طريق الشيخ إليه (19 / 58).

384  . موسى بن القاسم البجلي: طريق الفقيه إليه صحيح وكذا طريق التهذيبين إليه .

385  . ميمون بن مهران: في طريق الفقيه إليه عدّة رجال وهم بين مهمل وضعيف.

386  . ناجية بن أبي عمارة: أبو حبيب: في طريق الفقيه إليه مثنى الحناط وهو ممدوح ومعاوية بن حكيم الفطحي الثقة، وقد حكم بصحّة الطريق في معجم الرجال (19 / 118).

387  . النضر بن سويد: طريق الفقيه إليه صحيح وهكذا طريق التهذيبين إليه .

388  . النعمان الرازي: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان، قال في معجم الرجال (19 / 171) لا رواية عنه في الفقيه.

389  . النعمان بن سعيد: في طريق الفقيه إليه محمد بن موسى بن المتوكل الّذي وثقه العلاّمة وابن داود وابن طاووس وعلي بن الحسين السعد آبادي مؤدب الزراري ومعلّمه ومحمد بن سنان.


1 و 2 و 3 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(651)

390  . هارون بن حمزة الغنوي: في طريق الفقيه إليه يزيد بن إسحاق شعر وقد صحح الطريق في الخلاصة ومعجم الرجال (19 / 223)، طريق الطوسي إليه في الفهرست مجهول.

391  . هارون بن خارجة: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي الكوفي واستظهر في جامع الرواة انّه أبو سمينة الضعيف. وطريق الطوسي إليه ضعيف. وحكم بضعف الطريقين في معجم رجال الحديث (19 / 225).

392  . هاشم الحناط: طريق الفقيه إليه صحيح.

393  . هشام بن إبراهيم: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها وحكم بضعف الطريق في معجم رجال الحديث (19 / 259) .

394  . هشام بن الحكم: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الفهرست إليه .

395  . هشام بن سالم: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الفهرست إليه .

396  . الوليد بن صبيح: طريق الفقيه إليه صحيح.

397  . وهب بن وهب: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست.

398  . وهيب بن حفص: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها. ومحمد بن علي الهمداني فإن كان أبا سمينة كمااستظهر في جامع الرواة (2 / 542) فهو ضعيف، وطريق الطوسي إليه صحيح بناءً على وثاقة ابن أبي جيد فانّه من مشايخ النجاشي.

399  . ياسر الخادم: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الفهرست إليه .(1)

400  . ياسين الضرير: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الفهرست إليه .

401  . يحيى بن أبي العلاء الرازي: في طريق الفقيه إليه الحسين بن الحسن بن أبان وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها وقد قال بصحة الطريق في معجم رجال الحديث (20 / 25). وطريق الفهرست إليه ضعيف.

402  . يحيى بن أبي عمران الهمداني: في طريق الفقيه إليه محمد بن علي ماجيلويه وقد صحح العلاّمة طرقاً هو فيها وقال بضعف الطريق في معجم رجال الحديث (20 / 26) .

403  . يحيى بن حسّان الأزرق: طريق الفقيه إليه صحيح.

404  . يحيى بن عباد المكي: في طريق الفقيه إليه الحسين بن يزيد النوفلي وموسى بن عمران النخعي، ضعّف الطريق في الخلاصة، وحكم بصحته في معجم الرجال (20 / 58).

405  . يحيى بن عبد الله العلوي: في طريق الفقيه إليه أحمد بن الحسين القطان وعبد الرحمان بن جعفر الجريري وهما مهملان .

406  . يعقوب بن شعيب: طريق الفقيه إليه صحيح، دون طريق الطوسي إليه في الفهرست. (2)

407  . يعقوب بن عيثم: طريق الفقيه إليه صحيح.

408  . يعقوب بن يزيد: طريق الفقيه إليه صحيح، وهكذا طريق الطوسي إليه في الفهرست بناءً على وثاقة ابن أبي جيد.(3)

409  . يوسف الطاطري: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان.


1 و 2 و 3 . لكن يمكن ان يقال بصحة الطريق، لصحة طريق الصدوق إليه، وصحة طريق الطوسي إلى جميع كتب الصدوق ورواياته كما مرّ في ابتداء الخاتمة.

(652)

410  . يوسف بن يعقوب: في طريق الفقيه إليه محمد بن سنان .

411  . يونس بن عبد الرحمان: طريق التهذيبين إليه صحيح.

412  . يونس بن عمار: طريق الفقيه إليه صحيح.

413  . يونس بن يعقوب: في طريق الفقيه إليه الحكم بن مسكين وهو من رجال ابن أبي عمير بسند صحيح وحكم بصحة الطريق في معجم رجال الحديث (20 / 232). وطريق الطوسي إليه ضعيف.

          فائدة: ان الصدوق ـ قدس سره ـ روى عن جماعة في الفقيه ولم يذكر طريقه إليهم نذكر أسمائهم تبعاً للنوري ـ قدس سره ـ في خاتمة المستدرك (5 / 490):

         ابن أبي سعيد المكاري، ابن أبي ليلى، أبو اسحاق السبيعي، أبو سعيد المكاري، أبوالصباح الكناني، أبو الصلت الهروي، أبو عبيدة الحذاء، أبو العلاء، أبو مالك المغربي، أبو هاشم البصري، أحمد بن النضر، الارقط، اسحاق بن جرير، اسماعيل بن سعد، الاعمش سليمان بن مهران، أيوب بن نوح، بريد بن معاوية العجلي، جعفر بن رزق الله، جميل بن صالح، الحجّال، حديد بن حكيم، حسّان الجمال، الحسن التفليسي، الحسن بن عطيّة، الحسن بن موسى الخشاب، الحسين بن عثمان الاحمسي، الحسين بن بشار، الحسين بن عبد الله الارجاني، الحسين بن زيد، الحسين بن كثير، حفص بن عمرو، الحكم بن سليمان، حمّاد اللحام، حمران بن أعين، حمزة بن محمّد، خالد بن الحجاج، زكريا بن عبد الله المؤمن، زياد بن المنذر، سدير الصيرفي، السري، سعد بن اسماعيل، سعد بن الحسن، سعد بن سعد، سعيد بن المسيب، سلمة بن تمام، سليم الفراء، سليم بن قيس، سهل بن زياد، شريف بن سابق التفليسيى، شعيب بن يعقوب، صالح بن ميثم، صباح المزني، ضريح الكناسي، الطالقاني شيخ الصدوق، طريف بن سنان، ظريف بن ناصح، عباد بن كثير البصري، عباس بن بَكّار، عبد الرحمان بن أبي هاشم، عبد الرحمن بن اعين (وعبد الرحمن) بن سيابة، عبد السلام بن صالح الهروي (عبد الصمد)، عبد الله بن العباس، عبد الله بن عجلان السكوني، عبد الواحد بن المختار الانصاري، عثمان بن عيسى، عقبة بن خالد، العلاء بن الفضل، علي بن أحمد الدَّقّاق، علي بن الحسن بن فضّال، علي بن راشد، علي بن سعيد، علي بن عبد الله الورّاق، علي بن ميمون الصانع، عمرو بن إبراهيم ، عمرو بن عثمان، عمر بن يزيد صاحب السابري، عنبسة بن مصعب، القاسم بن محمّد الجوهري، كامل، ليث المرادي، مثنى بن الوليد الحناط، محمّد بن أبي حمزة، محمّد بن أحمد السناني، محمّد بن يحيى بن عمّار، محمّد بن بحر الشيباني، محمّد بن الحكم، (محمّد) بن زياد، محمّد الطيار، محمّد بن سليمان الديلمي، محمّد بن عبد الله بن هلال، محمّد بن عطيّة، محمّد بن علي الكوفي، محمّد بن عمرو بن سعيد، محمّد بن الفضل الهاشمي، محمّد بن الفضيل، محمّد بن مارد، محمّد بن مرازم، محمّد بن مروان، محمّد بن ميسرة، محمّد بن الوليد الخزّاز، محمّد بن يحيى الخزّاز، موسى بن بكر الواسطي، نشيط بن صالح، نصر الخادم، النضر بن شعيب، وهب بن عبد ربّه، هارون بن مسلم، هشام بن المثنى، هِلقام بن (أبي) هِلقام، اليْسَعَ بن عبد الله القمي، يونس الكناسي، يوسف بن محمّد بن إبراهيم، يونس بن ظبيان، يونس بن عبد الرحمان .

والحمد لله رب العالمين