welcome to official website of Grand Ayatollah Sobhani
فارسی عربی
صفحه اصلی مقالات دروس خارج مجله کلام اسلامی گالری تصویر استفتائات اخبار قاموس المعارف ریحانة الأدب

نام کتاب : بحوث في الملل والنحل/ ج1*
نویسنده :العلاّمة الفقیه جعفر السبحاني*

بحوث في الملل والنحل/ ج1

(157)

الجبر في ثوب الإيمان بالقدر

ذلك بعض ما ورد في الصحاح حول التجسيم والتشبيه وإنّا نجل النبي الأكرم ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ وصحابته الأخيار عن أن ينبسوا بشيء منها ببنت شفة، وإنّما هي أساطير وأوهام أخذها الضعاف من الرواة عن الأحبار والرهبان من دون اكتراث ولا مبالاة.

وأمّا أحاديث الجبر ونفي الاختيار وأنّ الإنسان في الحياة كالريشة في مهب الرياح فحدّث عنها ولا حرج. فالصحاح تزخر بها في باب الإيمان بالقدر، وسيوافيك بعضها عند البحث عنه، ولو صحت هذه الأحاديث لما بقي لبعث الأنبياء وتكليف العباد بالواجبات والمحرّمات وغيرها معنى معقول.

ونذكر هنا ما لا نذكره هناك:

1. روى الترمذي عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص قال: خرج علينا رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ وفي يده كتابان فقال: أتدرون ما هذان الكتابان؟ قلنا: لا يا رسول اللّه إلاّ أن تخبرنا. فقال للذي بيده اليمنى: هذا كتاب من ربّ العالمين فيه أسماء أهل الجنّة وأسماء آبائهم وقبائلهم ثمّ أجمل على آخرهم فلا يزاد فيهم ولا ينقص منهم أبداً، وقال للذي في شماله: هذا كتاب من ربّ العالمين فيه أسماء أهل النار وأسماء آبائهم وقبائلهم، ثمّ أجمل على آخرهم فلا يزاد فيهم ولا ينقص منهم أبداً. قال أصحابه: ففيم العمل يا رسول اللّه إن كان أمر قد فرغ منه؟ فقال: سدّدوا وقاربوا فإنّ صاحب الجنة يختم له بعمل أهل الجنّة، وإن عمل أي عمل، وإنّ صاحب النار يختم له بعمل أهل النار، وإن عمل أي عمل، ثمّ قال رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ بيده فنبذهما ثمّ قال: فرغ ربكم من عمل العباد، فريق في الجنة وفريق في السعير.(1)


1 . جامع الأُصول:10/513، رقم الحديث 7555.


(158)

ولا يخفى أنّ السؤال الوارد في الحديث موجه جدّاً، والجواب عنه غير مقنع، فما معنى قوله :«سددوا وقاربوا»؟ لأنّه إذا كان الأمر قد فرغ منه فما معنى التسديد والتقارب؟! وما معنى الحث على التوبة والإنابة؟! ولماذا جعل فريقاً في الجنّةوفريقاً في السعير مع كونه رحماناً على الكل، لا قسيّاً ولا متعنّتاً؟!

2. روى البخاري ومسلم والترمذي عن علي بن أبي طالب ـ عليه السَّلام ـ : قال: «كنا في جنازة في بقيع الغرقد، فأتانا رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ ، فقعد وقعدنا حوله ومعه مخصرة فنكس وجعل ينكت بمخصرته، ثمّ قال: ما منكم من أحد إلاّوقد كتب مقعده من النار ومقعده من الجنة. قالوا: يا رسول اللّه أفلا نتكل على كتابنا؟ فقال: اعملوا فكلّ ميسر لما خلق له. أمّا من كان من أهل السعادة فسيصير لعمل أهل السعادة . وأمّا من كان من أهل الشقاء، فسيصير لعمل أهل الشقاء، ثمّ قرأ(فَأَمّا مَنْ أَعْطى واتَّقى* وَصَدَّقَ بِالحُسْنى* فَسَنُيَسِّرهُ لِلْيُسْرى) (1). أخرجه البخاري ومسلم.(2)

وفي رواية الترمذي قال: كنا في جنازة في بقيع الغرقد، فأتى رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ فقعد وقعدنا ومعه مخصرة فجعل ينكت بها ثمّ قال: ما منكم من أحد أو من نفس منفوسة، إلاّ وقد كتب اللّه مكانها من الجنة والنار، وإلاّ وقد كتبت شقية أو سعيدة فقال رجل: يا رسول اللّه أفلا نمكث على كتابنا وندع العمل؟ فمن كان منّا من أهل السعادة ليكونن إلى أهل السعادة، ومن كان من أهل الشقاوة ليكونن إلى أهل الشقاوة. فقال رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ : بل اعملوا فكلّ ميسر، فأمّا أهل السعادة، فييّسّرون لعمل أهل السعادة، وأمّا أهل الشقاوة، فييسرون لعمل أهل الشقاوة، ثمّ قرأ(فَأَمّا مَنْ أَعْطى وَاتَّقى* وَصَدَّقَ بِالحُسْنى* فَسَنُيَسِّرهُ لِلْيُسرى* وَأَمّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنى* وَكَذَّبَ بِالحُسْنى* فَسَنُيَسِّرهُ لِلْعُسرى) (3) . (4)


1 . الليل:5ـ7.
2 . جامع الأُصول:10/513، رقم الحديث7555.
3 . الليل:5ـ10.
4 . جامع الأُصول:10/515ـ 516، رقم الحديث7557 وذيله.


(159)

3. وفي أُخرى للترمذي: قال: بينما نحن مع رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ وهو ينكت في الأرض إذ رفع رأسه إلى السماء ثمّ قال: ما منكم من أحد إلاّ قد علم ـ و في رواية إلاّقد كتب ـ مقعده من النار ومقعده من الجنة، قالوا: أفلا نتّكل يا رسول اللّه؟ قال: لا، اعملوا، فكلّ ميسر لما خلق له. وأخرج أبو داود الرواية الأُولى من روايتي الترمذي.(1)

و هذه الروايات لا تصف العبد فقط بأنّه مكتوف اليد بل تصف اللّه أيضاً مكتوف اليد ومغلولها فلا يخضع القدر لقدرته، فلا يقدر على تغييره وتبديله. وهذا بنفسه نفس عقيدة اليهود التي نقلها القرآن عنهم (وَقالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيديهِمْ وَلُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ يَداهُ مَبْسُوطَتانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشاء) .(2)

كلام أحمد حول القدر

السابر في كتب أهل الحديث يرى أنّهم يهتمون بأمر التقدير أكثر من اهتمامهم بسائر المسائل العقائدية، وكأنّ الاعتقاد بالتقدير عندهم أهمّ من الاعتقاد بالمبدأ والمعاد.

ولأجل ذلك لا ترى تشاجراً ولا بحثاً مبسوطاً حول إمكان المعاد، ورفع شبهاته وتبيين خصوصياته. ولكن التقدير قد احتل مكانة مرموقة في مجال العقيدة.

وهذا القاضي أبو الحسين محمد بن أبي يعلى قد أخرج في كتابه ما أملاه أحمد ابن محمد بن حنبل أو كتبه باسم «عقيدة أهل السنّة» وممّا جاء فيه(3): قال: والقدر خيره وشره، وقليله وكثيره، وظاهره وباطنه، وحلوه ومره، ومحبوبه ومكروهه، وحسنه وسيئه،وأوّله وآخره، من اللّه، قضاء قضاه، وقدر قدّره عليهم، لا يعدو واحد منهم مشيئة اللّه عزّوجلّ، ولا يجاوز قضاءه، بل


1 . المصدر السابق.
2 . المائدة:64.
3 . طبقات الحنابلة:1/25ـ 27.


(160)

هم كلّهم صائرون إلى ما خلقهم له، واقفون فيما قدر عليهم لأفعاله، وهو عدل منه عزّربّنا وجل، والزنى والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس وأكل المال الحرام والشرك باللّه والمعاصي كلّها بقضاء وقدر، من غير أن يكون لأحد من الخلق على اللّه حجّة، بل للّه الحجّة البالغة على خلقه، (لا يُسْألُ عَمّا يَفْعلُ وهُمْ يُسألُونَ)(1) وعلم اللّه عزّ وجلّ ماض في خلقه بمشيئة منه، قد علم من إبليس ومن غيره ممّن عصاه ـ من لدن أن عصى تبارك و تعالى إلى أن تقوم الساعة ـ المعصية، وخلقهم لها، وعلم الطاعة من أهل الطاعة وخلقهم لها. وكلّ يعمل لما خلق له، وصائر لما قضى عليه وعلم منه، لا يعدو واحد منهم قدر اللّه ومشيئته. واللّه الفاعل لما يريد، الفعّال لما يشاء.

ومن زعم أنّ اللّه شاء لعباده الذين عصوه الخير والطاعة وأنّ العباد شاءوا لأنفسهم الشر والمعصية، فعملوا على مشيئتهم، فقد زعم أنّ مشيئة العباد أغلظ من مشيئة اللّه تبارك و تعالى، فأي افتراء أكثر على اللّه عزّوجلّ من هذا؟

ومن زعم أنّ الزنى ليس بقدر، قيل له: أرأيت هذه المرأة، حملت من الزنى وجاءت بولد، هل شاء اللّه عزّوجلّ أن يخلق هذا الولد؟ وهل مضى في سابق علمه؟ فإن قال: لا، فقد زعم أنّ مع اللّه خالقاً وهذا هو الشرك صراحاً.

ومن زعم أنّ السرقة وشرب الخمر وأكل المال الحرام، ليس بقضاء وقدر، فقد زعم أنّ هذا الإنسان قادر على أن يأكل رزق غيره، وهذا صراح قول المجوسية. بل أكل رزقه وقضى اللّه أن يأكله من الوجه الذي أكله.

ومن زعم أنّ قتل النفس ليس بقدر من اللّه عزّوجلّ، وأنّ ذلك (ليس) بمشيئته في خلقه، فقد زعم أنّ المقتول مات بغير أجله. وأي كفر أوضح من هذا. بل ذلك بقضاء اللّه عزّ وجلّ وذلك بمشيئته في خلقه، وتدبيره فيهم، وما جرى من سابق علمه فيهم. وهو العدل الحقّ الذي يفعل ما يريد، ومن أقرّ بالعلم لزمه الإقرار بالقدر والمشيئة على الصغر والقماءة.(2)


1 . الأنبياء: 23.
2 . طبقات الحنابلة للقاضي محمد بن أبي يعلى:1/25ـ26.


(161)

وسيوافيك تمام الرسالة في الفصل القادم.

وممّا يوجب الأسف أنّ الوهابية أخذت تروّج عقائد التجسيم والتشبيه، وإليك قصيدة في ذلك الباب نشرت في عاصمة التوحيد مكة المكرمة:

للّه وجه لا يحد بصورة * ولربّنا عينان ناظرتان

وله يدان كما يقول إلهنا * ويمينه جلّت عن الأيمان

كلتا يديه يمين وصفها * فهما على الثقلان منفقتان(1)

كرسيه وسع السماوات العلى * والأرض وهو يعمه القدمان

واللّه يضحك لا كضحك عبيده * والكيف ممتنع على الرحمن

واللّه ينزل كلّ آخر ليلة * لسمائه الدنيا بلا كتمان

فيقول: هل من سائل فأجيبه * فأنا القريب أجيب من ناداني

من قصيدة عبد اللّه بن محمد الأندلسي المالكي نشرت في «أربح البضاعة في معتقد أهل السنّة والجماعة» ص 32 جمع علي بن سليمان آل يوسف، منشور مكة المكرمة سنّة 1393هـ. كما في التمهيد، الجزء الثالث ص 90 لشيخنا الحجة محمّد هادي معرفة ـ دام ظلّه ـ.


1 . هكذا ورد.


(162)

(163)

الفصل السادس

عصارات مدونة من عقائد أهل الحديث

إنّ هذه الروايات التي سبقت تمثل عقائد أهل الحديث في العصور الأُولى الإسلامية حيث نسجت العقائد عليها وحيكت على نولها، وقد بلغت بشاعة الأمر إلى حدّ أوجبت سقوط عقيدة أهل الحديث عن مقامها في نفوس الناس بعد ما انتشرت في أرجاء البلاد، ولولا ثورة الإمام الأشعري على عقيدة أهل الحديث لكانت البشاعة أكثر.

ونحن نأتي في هذا المجال ببعض الرسائل المدونة لبيان عقيدة أهل الحديث والحنابلة:

1. عقيدة الحنابلة على لسان إمامهم

إنّ إمام الحنابلة كتب رسالة صغيرة حول عقيدة أهل الحديث والسنّة وهي أخف وطأة ممّا ورد في كتب الحديث، وإليك نصّ تلك الرسالة.

قال: هذه مذاهب أهل العلم، وأصحاب الأثر، وأهل السنّة، المتمسّكين بعروتها، المعروفين بها، المقتدى بهم فيها، من لدن أصحاب النبي ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ إلى يومنا هذا. وأدركت من أدركت ـ من علماء الحجاز والشام وغيرها ـ عليها.

فمن خالف شيئاً من هذه المذاهب، أو طعن فيها، أو عاب قائلها،


(164)

فهو مخالف مبتدع، وخارج عن الجماعة، زائل عن منهج السنّة، وسبيل الحقّ.

فكان قولهم: إنّ الإيمان قول وعمل ونية، و تمسّك بالسنّة. والإيمان يزيد وينقص. ويستثنى في الإيمان، من غير أن يكون لشك. إنّما هو سنّة ماضية عن العلماء.

فإذا سئل الرجل: مؤمن أنت؟ فإنّه يقول: أنا مؤمن إن شاء اللّه. ومؤمن أرجو، أو يقول: آمنت باللّه وملائكته وكتبه ورسله.

ومن زعم أنّ الإيمان قول بلا عمل، فهو مرجئي.

ومن زعم أنّ الإيمان هو القول، والأعمال فشرائع: فهو مرجئي.

ومن زعم أنّ الإيمان لا يزيد ولا ينقص، فقد قال بقول المرجئة.

ومن أنكر الاستثناء في الإيمان، فهو مرجئي.

ومن زعم أنّ إيمانه كإيمان جبريل والملائكة فهو جهمي.

والقدر خيره وشره، وقليله وكثيره، وظاهره وباطنه،وحلوه ومرّه، ومحبوبه ومكروهه، وحسنه وسيّئه، وأوّله وآخره.

واللّه عزّوجلّ قضى قضاءه على عباده، لا يجاوزون قضاءه، بل هم كلّهم صائرون إلى ما خلقهم له، واقعون فيما قدر عليهم لا محالة، وهو عدل منه عزّ وجلّ.

والزنى والسرقة، وشرب الخمر، وقتل النفس، وأكل المال الحرام، والشرك باللّه عزّ وجلّ،والذنوب والمعاصي، كلّها بقضاء وقدر من اللّه عزّ وجلّ، من غير أن يكون لأحد من الخلق على اللّه حجّة، بل للّه عزّوجلّ الحجّة البالغة على خلقه (لا يسأل عمّا يفعل وهم يسألون) .

وعلم اللّه عزّ وجلّ ماض في خلقه بمشيئة منه، قد علم من إبليس ومن غيره ممّن عصاه ـ من لدن أن عصاه إبليس إلى أن تقوم الساعة ـ المعصية، وخلقهم لها، وعلم الطاعة من أهل الطاعة وخلقهم لها، فكلّ يعمل بما خلق


(165)

له، وصائر إلى ما قضى اللّه عليه منه، لم يعد أحد منهم قدر اللّه عزّوجلّ ومشيئته، واللّه الفعّال لما يريد.

ومن زعم أنّ اللّه عزّ وجلّ شاء لعباده الذين عصوا، الخير والطاعة وأنّ العباد شاءوا لأنفسهم الشر والمعصية، يعملون على مشيئتهم، فقد زعم أنّ مشيئة العباد أغلب من مشيئة اللّه عزّ وجلّ. فأيّ افتراء على اللّه أكبر من هذا؟!

ومن زعم أنّ الزنى ليس بقدر، قيل له: أرأيت هذه المرأة حملت من الزنى، وجاءت بولد، هل شاء اللّه عزّوجلّ أن يخلق هذا الولد؟ وهل مضى هذا في سابق علمه؟ فإن قال: لا، فقد زعم أنّ مع اللّه تعالى خالقاً وهذا هو الشرك صريحاً.

ومن زعم أنّ السرقة وشرب الخمر وأكل المال الحرام، ليس بقضاء فقد زعم أنّ هذا الإنسان قادر على أن يأكل رزق غيره. وهذا يضارع قول المجوسية. بل كلّ رزقه اللّه، وقضى اللّه عزّوجلّ أن يأكله من الوجه الذي أكله.

ومن زعم أنّ قتل النفس ليس بقدر من اللّه عزّوجلّ، فقد زعم أنّ المقتول مات بغير أجله، وأيّ كفر أوضح من هذا؟ بل كان ذلك بقضاءاللّه عزّ وجلّ وقدره وكلّ ذلك بمشيئته في خلقه، وتدبيره فيهم، وما جرى من سابق علمه فيهم. وهو العدل الحقّ الذي يفعل ما يريد.

ومن أقرّ بالعلم لزمه الإقرار بالقدر والمشيئة.

ولا نشهد على أحد من أهل القبلة أنّه في النار لذنب عمله ولا بكبيرة أتاها، إلاّ أن يكون في ذلك حديث، فنروي الحديث كما جاء على ما روي. نصدق به. ونعلم أنّه كما جاء. ولا تنقض الشهادة.

والخلافة في قريش ما بقي من الناس اثنان، ليس لأحد من الناس أن ينازعهم فيها، ولا يخرج عليهم، ولا نقر لغيرهم بها إلى قيام الساعة.

والجهاد ماض، قائم مع الإمام، برّاً أو فاجراً. ولا يبطله جور جائر، ولا عدل عادل.


(166)

والجمعة والحجّ والعيدان مع الأئمّة، وإن لم يكونوا بررة عدولاً أتقياء.

ودفع الصدقات والأعشار والخراج والفيء، والغنائم إلى الأمراء، عدلوا فيها أو جاروا. والانقياد لمن ولاّه اللّه عزّوجلّ أمركم لا تنزع يداً من طاعته، ولا تخرج عليه بسيفك، يجعل اللّه لك فرجاً ومخرجاً، ولا تخرج على السلطان، بل تسمع وتطيع فإن أمرك السلطان بأمر، هو للّه عزّ وجلّ معصية، فليس لك أن تطيعه وليس لك أن تخرج عليه، ولا تمنعه حقّه، ولا تعن على فتنة بيد ولا لسان، بل كفّ يدك ولسانك، وهواك. واللّه عزّوجلّ المعين.

والكفّ عن أهل القبلة. ولا نكفر أحداً منهم بذنب، ولانخرجهم عن الإسلام بعمل، إلاّ أن يكون في ذلك حديث فيروى كما جاء، وكما روي، ونصدقه ونقبله ونعلم أنّه كما روي نحو ترك الصلاة وشرب الخمر، وما أشبه ذلك أو يبتدع بدعة ينسب صاحبها إلى الكفر والخروج عن الإسلام فاتبع الأثر في ذلك ولا تجاوزه.

ولا أحب الصلاة خلف أهل البدع، ولا الصلاة على من مات منهم.

والأعور الدجّال خارج لا شكّ في ذلك ولا ارتياب. وهو أكذب الكذّابين.

وعذاب القبر حقّ. يسأل العبد عن دينه، وعن ربّه، ويرى مقعده من النار والجنة.

ومنكر ونكير حق وهما فتاناالقبور، نسأل اللّه عزّوجلّ الثبات.

وحوض النبي ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ حقّ، ترده أُمّته، وله آنية يشربون بها منه.

الصراط حق يوضع على شفير جهنم ويمر الناس عليه، والجنة من وراء ذلك، نسأل اللّه عزّوجلّ السلامة في الجواز.

والميزان حقّ، توزن به الحسنات والسيّئات، كما شاء أن توزن.

والصور حقّ، ينفخ فيه إسرافيل ـ عليه السَّلام ـ فيموت الخلق، ثمّ ينفخ


(167)

فيه أُخرى فيقومون لربّ العالمين عزّ وجلّ للحساب والقصاص والثواب والعقاب.

والجنة والنار واللوح المحفوظ حقّ، تستنسخ منه أعمال العباد ممّا سبقت فيه من المقادير والقضاء.

والقلم حقّ، كتب اللّه به مقادير كلّ شيء وأحصاه في الذكر تبارك وتعالى.

والشفاعة حقّ يوم القيامة، يشفع قوم في قوم فلا يصيرون إلى النار، ويخرج قوم من النار بعدما دخلوها بشفاعة الشافعين، ويخرج قوم من النار برحمة اللّه عزّوجلّ بعدما لبثوا فيهاما شاء اللّه عزّوجلّ، وقوم يخلدون فيها أبداً، وهم أهل الشرك والتكذيب والجحود والكفر باللّه عزّ وجلّ.

ويذبح الموت يوم القيامة بين الجنّة والنار.

وقد خلقت النار وما فيها، وخلقت الجنة وما فيها،خلقهما اللّه عزّوجلّ، ثمّ خلق الخلق لهما، لا يفنيان، ولا يفنى ما فيهما أبداً.

فإن احتج مبتدع بقوله تعالى: (كُلُّ شَيء هالِكٌ إِلاّ وجهَه) (1) ونحو هذا من متشابه القرآن.

قيل له: كلّ شيء ممّا كتب اللّه عزّوجلّ عليه الفناء والهلاك هالك، والجنة والنار خلقهما اللّه عزّوجلّ للبقاء لا للفناءولا للهلاك، وهما من الآخرة لا من الدنيا.

والحور العين، لا يمتن عند قيام الساعة، ولا عند النفخة أبداً لأنّ اللّه عزّ وجلّ خلقهنّ للبقاء، لا للفناء، ولم يكتب عليهن الفناء ولا الموت، فمن قال خلاف ذلك فهو مبتدع.

وخلق اللّه سبع سماوات، بعضها فوق بعض، وسبع أرضين بعضها


1 . القصص:88.


(168)

أسفل من بعض.

وبين الأرض العليا والسماء الدنيا خمسمائة عام، وبين كلّ سماءين مسيرة خمسمائة عام. والماء فوق السماء السابعة، وعرش الرحمن تبارك وتعالى فوق الماء. واللّه عزّوجلّ على العرش. وهو يعلم ما في السماوات السبع والأرضين السبع و[ما] بينهما وما تحت الثرى، وما في قعر البحار ومنبت كلّ شعرة، وكل شجرة، وكل زرعة، وكل نبت، ومسقط كلّ ورقة، وعدد ذلك وعدد الحصا والرمل والتراب، ومثاقيل الجبال، وأعمال العباد وآثارهم، وكلامهم وأنفاسهم ويعلم كلّ شيء لا يخفى عليه شيء من ذلك، وهو على العرش، فوق السماء السابعة وعنده حجب من نار ونور وظلمة وماء، وهو أعلم بها.

فإن احتج مبتدع أو مخالف بقوله تعالى: (وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِليهِ مِنْ حَبْلِ الْوَريد) (1) ، أو بقوله عزّ وجلّ:(وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ ما كُنْتُمْ) (2) ، أو بقوله تعالى: (ما يَكُونُ مِنْ نَجْوى ثَلاثَة إِلاّهُوَ رابِعُهُمْ) (3)ونحو هذا من متشابه القرآن.

قيل: إنّما يعني بذلك العلم. لأنّ اللّه تبارك وتعالى على العرش فوق السماء السابعة العليا، يعلم ذلك كلّه، وهو تعالى بائن من خلقه لا يخلو من علمه مكان، واللّه تعالى على العرش. وللعرش حملة يحملونه. واللّه عزّوجلّ على عرشه.

واللّه تعالى سميع لا يشكّ، بصير لا يرتاب، عليم لا يجهل، جواد لا يبخل، حليم لا يعجل، حفيظ لا ينسى، يقظان(4) لا يسهو، قريب لا يغفل، يتكلّم ويسمع وينظر، ويبصر ويضحك،ويفرح ويحب، ويكره ويبغض،ويرضى ويغضب ويسخط، ويرحم ويعفو ويعطي ويمنع، وينزل تبارك وتعالى كلّ ليلة إلى السماء الدنيا كيف يشاء (ليْسَ كَمِثْلهِ شَيْءٌ وَهُوَ )


1 . ق:16.
2 . الحديد:4.
3 . المجادلة:7.
4 . لم ترد هذه الكلمة في الكتاب ولا السنّة. ولعلّ الأولى أن يقال: (لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوم) .


(169)

السَّميعُ الْبَصِير) (1) وقلوب العباد بين أصبعين من أصابع الربّ عزّوجلّ، يقلبها كيف يشاء ويوعيها ما أراد.

وخلق اللّه عزّوجلّ آدم ـ عليه السَّلام ـ بيده والسماوات والأرض يوم القيامة في كفّه. ويخرج قوماً من النار بيده، وينظر أهل الجنة إلى وجهه. ويرونه فيكرمهم ويتجلى لهم فيعطيهم. ويعرض عليه العباد يوم الفصل والدين، ويتولّى حسابهم بنفسه، لا يولى ذلك غيره عزّ وجلّ.

والقرآن كلام اللّه، ليس بمخلوق، فمن زعم أنّ القرآن مخلوق فهو جهمي كافر.

ومن زعم أنّ القرآن كلام اللّه عزّوجلّ ووقف، ولم يقل: مخلوق ولا غير مخلوق، فهو أخبث من الأوّل. ومن زعم أنّ ألفاظنا بالقرآن وتلاوتنا له مخلوقة، والقرآن كلام اللّه فهو جهمي. ومن لم يكّفر هؤلاء القوم كلّهم فهو مثلهم.

وكلّم اللّه موسى تكليماً، من اللّه سمع موسى يقيناً، وناوله التوراة من يده، ولم يزل اللّه متكلماً عالماً، تبارك اللّه أحسن الخالقين.

والرؤيا من اللّه عزّ وجلّ حقّ، إذا رأى صاحبها شيئاً في منامه يقصّها على عالم،وقد كانت الرؤيا من الأنبياء وحياً.

ومن السنّة: ذكر محاسن أصحاب رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ كلّهم أجمعين والكفّ عن الذي شجر بينهم. فمن سب أصحاب رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ ، أو واحداً منهم، فهو مبتدع رافضي، حبهم سنّة، الدعاء لهم قربة، والاقتداء بهم وسيلة، والأخذ ب آثارهم فضيلة.

وخير هذه الأُمّة ـ بعد نبيّها ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ ـ أبو بكر، وخيرهم ـ بعد أبي بكر ـ عمر، وخيرهم ـ بعد عمر ـ عثمان، وخيرهم ـ بعد عثمان ـ


1 . الشورى:11.


(170)

علي، رضوان اللّه عليهم، خلفاء راشدون مهديون. ثمّ أصحاب محمد ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ بعد هؤلاء الأربعة، لا يجوز لأحد أن يذكر شيئاً من مساويهم، ولا يطعن على أحد منهم، فمن فعل ذلك فقد وجب على السلطان تأديبه وعقوبته، ليس له أن يعفو عنه، بل يعاقبه ثمّ يستتيبه، فإن تاب قبل منه. وإن لم يتب أعاد عليه العقوبة. وجلده في المجلس حتى يتوب ويراجع.(1)

ثمّ إنّ الشيخ أبا جعفر المعروف بالطحاوي المصري (المتوفّى عام 321هـ) كتب رسالة حول عقيدة أهل السنّة تشتمل على مائة وخمسة أُصول، زعم أنّها عقيدة الجماعة والسنّة على مذهب فقهاء الملة: أبي حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي، وأبي يوسف يعقوب بن إبراهيم الأنصاري، وأبي عبد اللّه محمّد بن الحسن الشيباني والرسالة صغيرة كتب عليها تعاليق وشروح كثيرة.

ولما ثار الإمام الأشعري على المعتزلة وانخرط في سلك أهل الحديث، جاء في الباب الثاني من كتاب «الإبانة» بعقيدة أهل السنّةوالجماعة في واحد وخمسين أصلاً، وإليك هذه الرسالة.

2. رسالة«الأشعري» في عقيدة أهل الحديث

قولنا الذي نقول به، وديانتنا التي ندين بها: التمسك بكتاب ربّنا عزّ وجلّ، وبسنّة نبيّنا ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ ،و ما روي عن الصحابة والتابعين وأئمّة الحديث ونحن بذلك معتصمون. وبما كان يقول به أبو عبد اللّه أحمد بن محمد بن حنبل ـ نضر اللّه وجهه، ورفع درجته وأجزل مثوبته ـ قائلون، ولمن خالف قوله مجانبون، لأنّه الإمام الفاضل والرئيس الكامل، الذي أبان اللّه به الحقّ، ودفع به الضلال، وأوضح به المنهاج، وقمع به بدع المبتدعين، وزيغ


1 . السنّة : 44ـ50.


(171)

الزائغين وشك الشاكّين، فرحمة اللّه عليه من إمام مقدم، وجليل معظم، وكبير مفخم، وعلى جميع أئمّة المسلمين.

وجملة قولنا:

1. أنا نقرّ باللّه، وملائكته، وكتبه، ورسله، وما جاء من عند اللّه، وما رواه الثقات عن رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ لا نرد من ذلك شيئاً.

2. وأنّ اللّه عزّوجلّ إله واحد لاإله إلاّ هو، فرد صمد لم يتخذ صاحبة ولا ولداً.

3. وأنّ محمّداً عبده ورسوله، أرسله بالهدى ودين الحقّ.

4. وأنّ الجنّة والنار حقّ.

5. وأنّ الساعة آتية لا ريب فيها، وأنّ اللّه يبعث من في القبور.

6. وأنّ اللّه استوى على عرشه كما قال:(الرَّحمنُ عَلى العرشِ اسْتَوى).(1)

7.وأنّ له وجهاً بلا كيف كما قال: (وَيَبْقى وَجْهُ رَبّكَ ذُو الجَلالِ وَالإِكْرام) .(2)

8. وأنّ له يدين بلا كيف كما قال: (خَلَقْتُ بيدي) (3)، وكما قال:(بَلْ يَداهُ مَبْسُوطتان) .(4)

9. وأنّ له عيناً بلا كيف كما قال: (تَجْري بِأَعْيُننا) .(5)

10. وأنّ من زعم أنّ أسماء اللّه غيره كان ضالاً.


1 . طه:5.
2 . الرحمن:27.
3 . ص:75.
4 . المائدة:64.
5 . القمر:14.


(172)

11. وأنّ للّه علماً كما قال:(أَنْزَلَهُ بعِلْمِهِ) (1)، وكما قال:(وَماتَحْمِل مِنْ أُنْثى وَلاتَضَعُ إِلاّبِعِلْمِهِ).(2)

12. ونثبت للّه السمع والبصر ولا ننفي ذلك، كما نفته المعتزلة والجهمية والخوارج.

13. وثبت أنّ للّه قوّة كما قال:(أَوَ لَمْ يَرَوْا أَنَّ اللّهَ الَّذي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشدُّ مِنْهُمْ قُوّة) .(3)

14. ونقول: إنّ كلام اللّه غير مخلوق، وإنّه لم يخلق شيئاً إلاّ وقد قال له: كن فيكون،كما قال: (إِنّماقَوْلُنا لِشَيء إذا أََرْدناهُ أَنْ نَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) .(4)

15. وإنّه لا يكون في الأرض شيء من خير وشر إلاّما شاء اللّه، وإنّ الأشياء تكون بمشيئة اللّه عزّوجلّ.

وإنّ أحداً لا يستطيع أن يفعل شيئاً قبل أن يفعله اللّه.

16. ولا نستغني عن اللّه، ولا نقدر على الخروج من علم اللّه عزّوجلّ.

17. وإنّه لا خالق إلاّ اللّه، وإنّ أعمال العبد مخلوقة للّه مقدورة، كما قال: (وَاللّهُ خَلَقكُمْ وَما تَعْمَلُون) .(5)

وإنّ العباد لا يقدرون أن يخلقوا شيئاً وهم يخلقون، كما قال: (هَلْ مِنْ خالِق غَيرُ اللّهِ) (6)، وكما قال:(لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وهُمْ يُخْلَقُون) (7) وكما


1 . النساء:166.
2 . فاطر:11.
3 . فصلت:15.
4 . النحل:40.
5 . الصافات:96.
6 . فاطر:3.
7 . النحل:20.


(173)

قال: (أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لا يَخْلُق) (1)، وكما قال: (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غيَرْ ِشَيء أم هُمُ الخالِقُونَ)(2) وهذا في كتاب اللّه كثير.

18. وإنّ اللّه وفق المؤمنين لطاعته، ولطف بهم، ونظر إليهم، وأصلحهم وهداهم، وأضل الكافرين ولم يهدهم، ولم يلطف بهم بالإيمان، كما زعم أهل الزيغ والطغيان، ولو لطف بهم وأصلحهم لكانوا صالحين. ولو هداهم لكانوا مهتدين، كما قال تبارك و تعالى:(مَنْ يَهْد اللّهُ فَهُوَ المُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولئِكَ هُمُ الخاسِرُون) .(3)

وإنّ اللّه يقدر أن يصلح الكافرين، ويلطف بهم حتى يكونوا مؤمنين، ولكنّه أراد أن يكونوا كافرين كما علم، وإنّه خذلهم وطبع على قلوبهم.

19. وإنّ الخير والشر بقضاء اللّه وقدره. وإنّا نؤمن بقضاء اللّه وقدره، خيره وشرّه، حلوه ومرّه، ونعلم أنّ ما أخطأنا لم يكن ليصيبنا، وأنّ ما أصابنا لم يكن ليخطئنا وأنّ العباد لا يملكون لأنفسهم ضرّاً ولا نفعاً إلاّ ما شاء اللّه كما قال عزّوجلّ:(قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسي نَفْعاً وَلا ضَرّاً إِلاّما شاءَ اللّه) (4) وإنّا نلجأ في أُمورنا إلى اللّه، ونثبت الحاجة والفقر في كلّ وقت إليه.

20. ونقول: إنّ القرآن كلام اللّه غير مخلوق، وإنّ من قال بخلق القرآن فهو كافر.

21. وندين بأنّ اللّه تعالى يُرى في الآخرة بالأبصار كما يُرى القمر ليلة البدر يراه المؤمنون كما جاءت الروايات عن رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ .

ونقول: إنّ الكافرين محجوبون عنه إذا رآه المؤمنون في الجنة، كما قال


1 . النحل:17.
2 . الطور:35.
3 . الأعراف:178.
4 . الأعراف:188.


(174)

اللّه عزّ وجلّ:(كَلاّإِنّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمئِذ لَمَحْجُوبُون) (1) وإنّ موسى ـ عليه السَّلام ـ سأل اللّه عزّوجلّ الرؤية في الدنيا، وإنّ اللّه تعالى تجلّى للجبل، فجعله دكّاً، فاعلم بذلك موسى أنّه لا يراه في الدنيا.

22. وندين بأن لا نكفّر أحداً من أهل القبلة بذنب يرتكبه كالزنى والسرقة وشرب الخمر، كما دانت بذلك الخوارج وزعمت أنّهم كافرون.

ونقول: إنّ من عمل كبيرة من هذه الكبائر مثل الزنى والسرقة وما أشبههما مستحلاً لها غير معتقد لتحريمها كان كافراً.

23. ونقول: إنّ الإسلام أوسع من الإيمان، وليس كلّ إسلام إيماناً.

24. وندين بأنّ اللّه تعالى يقلّب القلوب «وأنّ القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن»(2)، وأنّه سبحانه«يضع السماوات على أصبع والأرضين على أصبع»(3) كما جاءت الرواية عن رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ من غير تكييف.

25. وندين بأن لا ننزل أحداً من أهل التوحيد والمتمسكين بالإيمان جنة


1 . المطففين:15.
2 . رواه مسلم رقم (2654) في القدر: باب تصريف اللّه تعالى القلوب كيف شاء. وأحمد2/168و 173 من حديث عبد اللّه عمرو. وابن ماجه برقم (3834) في الدعاء: باب دعاء رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ والترمذي رقم (2141) في القدر: باب ما جاء أنّ القلوب بين أصبعي الرحمن من حديث أنس بن مالك وأحمد:6/302 و 315 والترمذي رقم (3517) في الدعوات باب رقم 89 من حديث أُمّ سلمة وأحمد:6/251 من حديث عائشة 302، 315.
3 . أخرجه البخاري:13/335، 336و 369 و 397 في التوحيد:باب قوله تعالى: (لما خلقت بيدي) وباب قوله تعالى: (إنّ اللّه يمسك السموات والأرض) وباب كلام الرب تعالى يوم القيامة مع الأنبياء. و8/423 وفي التفسير: باب قوله تعالى: (والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة) و مسلم رقم (2786)(21) في المنافقين: باب صفة القيامةوالجنة والنار والترمذي رقم (3236) و (3238) في التفسير: باب و من سورة الزمر كلّهم من حديث عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه.


(175)

ولا ناراً إلاّ من شهد له رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ بالجنة، ونرجو الجنة للمذنبين ونخاف عليهم أن يكونوا بالنار معذبين.

ونقول: إنّ اللّه عزّوجلّ يخرج قوماً من النار بعد أن امتحشوا بشفاعة محمّد رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ تصديقاً لما جاءت به الروايات عن رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ .(1)

26. ونؤمن بعذاب القبر وبالحوض، وأنّ الميزان حقّ، والصراط حقّ، والبعث بعد الموت حقّ، وأنّ اللّه عزّ وجلّ يوقف العباد في الموقف ويحاسب المؤمنين.

27. وأنّ الإيمان قول وعمل يزيد وينقص، ونسلم الروايات الصحيحة في ذلك عن رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ التي رواها الثقاة عدل عن عدل حتى تنتهي الرواية إلى رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ .

28. وندين بحب السلف، الذين اختارهم اللّه عزّوجلّ لصحبة نبيّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ ، ونثني عليهم بما أثنى اللّه به عليهم، ونتولاهم أجمعين.

29. ونقول: إنّ الإمام الفاضل بعد رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ أبو بكر الصديق رضوان اللّه عليه، وإنّ اللّه أعزّ به الدين وأظهره على المرتدين، وقدمه المسلمون للإمامة، كما قدمه رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ للصلاة، وسمّوه بأجمعهم خليفة رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ . ثمّ عمر بن الخطاب ، ثمّ عثمان بن عفان ، وإنّ الذين قتلوه، قتلوه ظلماً وعدواناً، ثمّ علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه،


1 . خروجهم من النار بعد أن امتحشوا وحديث الشفاعة، رواه البخاري:13/395ـ 397 في التوحيد: باب كلام الرب تعالى يوم القيامة مع الأنبياء وغيرهم. و 13/332 باب قوله تعالى (لما خلقت بيدي) . و13/398 باب قوله تعالى: (وكلّم اللّه موسى تكليماً) و 8/122 في تفسير سورة البقرة: باب (علّم آدم الأسماء كلّها) ومسلم رقم (193) من حديث أنس بن مالك والبخاري6/264 و 265 ومسلم (194) في الإيمان: باب أدنى أهل الجنة منزلة فيها من حديث أبي هريرة والبخاري:11/367 و371 من حديث جابر.


(176)

فهؤلاء الأئمّة بعد رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ وخلافتهم خلافة النبوة.

ونشهد بالجنة للعشرة الذين شهد لهم رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ بها، ونتولّى سائر أصحاب النبي ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ و نكف عمّا شجر بينهم، وندين اللّه بأنّ الأئمّة الأربعة خلفاء راشدون مهديون فضلاء لا يوازيهم في الفضل غيرهم.

30. ونصدق بجميع الروايات التي يثبتها أهل النقل من النزول إلى السماء الدنيا، وأنّ الربّ عزّ وجلّ يقول: «هل من سائل، هل من مستغفر»(1) وسائر ما نقلوه وأثبتوه خلافاً لما قاله أهل الزيغ والتضليل.

31. ونعول فيما اختلفنا فيه على كتاب ربّنا تبارك وتعالى وسنّة نبيّنا ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ ، وإجماع المسلمين، وما كان في معناه، ولا نبتدع في دين اللّه بدعة لم يأذن اللّه بها، ولا نقول على اللّه مالا نعلم.

32. ونقول: إنّ اللّه عزّوجلّ يجيء يوم القيامة كما قال: (وَجاءَ ربّكَ وَالمَلَكُ صَفّاً صَفّاً) (2)، وإنّ اللّه عزّ وجلّ يقرب من عباده كيف شاء، كما قال: (وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِليهِ مِنْ حَبْلِ الْوَريد) (3) وكما قال: (ثُمَّ دَنا فَتَدَلّى* فَكانَ قابَ قَوسين أَوْ أَدنى) .(4)

33. ومن ديننا أن نصلي الجمعة والأعياد وسائر الصلوات والجماعات


1 . رواه مسلم(758) (170) (172) في صلاة المسافرين:باب الترغيب والدعاء والذكر في آخر الليل. وللحديث صيغ أُخرى رواها البخاري في التهجد: باب الدعاء والصلاة من آخر الليل وفي الدعوات: باب الدعاء نصف الليل وفي التوحيد: باب قوله تعالى: (يريدون أن يبدلوا كلام اللّه) ومسلم (758) (168) (169) وأبو داود رقم (4733) في السنّة. والترمذي رقم (3493) في الدعوات وأحمد2/258و 267 و 282و 419 و 487و 504و 521 من حديث أبي هريرة.
2 . الفجر:22.
3 . ق:16.
4 . النجم: 8ـ9.


(177)

خلف كلّ برّ وفاجر، كما روي عن عبد اللّه بن عمر أنّه كان يصلّي خلف الحجّاج.

34. وأنّ المسح على الخفين سنّة في الحضر والسفر خلافاً لقول من أنكر ذلك.

35. ونرى الدعاء لأئمّة المسلمين بالصلاح والإقرار بإمامتهم، وتضليل من رأى الخروج عليهم، إذا ظهر منهم ترك الاستقامة، وندين بإنكار الخروج عليهم بالسيف، وترك القتال في الفتنة.

36. ونقرّ بخروج الدجّال، كما جاءت به الرواية عن رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ .(1)

37. ونؤمن بعذاب القبر ومنكر ونكير ومسألتهما المدفونين في قبورهم.

38. ونصدّق بحديث المعراج.(2)

39. ونصحّح كثيراً من الرؤيا في المنام ونقرّ أنّ لذلك تفسيراً.

40. ونرى الصدقة عن موتى المسلمين، والدعاء لهم ونؤمن بأنّ اللّه ينفعهم بذلك.


1 . صحيح البخاري:13/87 في الفتن: باب ذكر الدجال وفي الأنبياء:باب ما ذكر عن بني إسرائيل، و13/89ـ 91، وفي فضائل المدينة: باب لا يدخل الدجال المدينة. ومسلم (2933) في الفتن: باب ذكر الدجال وصفته ومن معه ولغاية(2947)، و الترمذي(2235) لغاية(2246) في الفتن، وأبو داود(4315) في الملاحم ولغاية(4328) وأحمد في «المسند»:1/4، 7; 2/33، 37، 67، 104، 108، 124، 131، 237، 349، 429، 457، 530; 3/42; 5/32، 38، 43، 47. وابن ماجة من (4071) ولغاية (4988) في الفتن باب فتنة الدجال.
2 . رواه البخاري:13/399ـ 406 في التوحيد: باب ما جاء في قوله عزّ وجلّ:(وكلّم اللّه موسى تكليماً) وفي الأنبياء: باب صفة النبي ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ ، ومسلم رقم (162) في الإيمان: باب الإسراء برسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ إلى السماوات، والنسائي:1/221 في الصلاة: باب فرض الصلاة، والترمذي رقم (3130) في التفسير: باب و من سورة بني إسرائيل.


(178)

41. ونصدّق بأنّ في الدنيا سحراً وسحرة، وأنّ السحر كائن موجود في الدنيا.

42. وندين بالصلاة على من مات من أهل القبلة برّهم وفاجرهم وتوارثهم.

43. ونقرّ أنّ الجنة والنّار مخلوقتان.

44. وأنّ من مات أو قتل فبأجله مات أو قتل.

45. وأنّ الأرزاق من قبل اللّه عزّوجلّ يرزقها عباده حلالاً وحراماً.

46. وأنّ الشيطان يوسوس للإنسان ويشككه ويتخبطه خلافاً لقول المعتزلة والجهمية، كما قال اللّه عزّوجلّ:(الّذينَ يَأْكُلُونَ الرِّبا لا يَقُومُونَ إِلاّ كَما يَقُومُ الَّذي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطانُ مِنَ المَس) (1)، وكما قال: (مِنْ شَرِّ الْوَسْواسِ الخَنّاس* الَّذي يُوَسْوِسُ في صُدُورِ النّاس* مِنَ الجِنَّةِ وَالنّاس) .(2)

47. ونقول: إنّ الصالحين يجوز أن يخصّهم اللّه عزّوجلّ ب آيات يظهرها عليهم.

48. وقولنا في أطفال المشركين: إنّ اللّه يؤجّج لهم في الآخرة ناراً، ثمّ يقول لهم اقتحموها، كما جاءت بذلك الروايات.(3)


1 . البقرة:275.
2 . الناس:4ـ6.

3 . اختلف العلماء قديماً وحديثاً في أولاد المشركين على أقوال، منها القول الذي ذكره المصنّف رحمه اللّه أنّهم يمتحنون في الآخرة بأن ترفع لهم نار، فمن دخلها كانت عليه برداً وسلاماً، و من أبى عذّب. رواه البزاز من حديث أنس بن مالك وأبي سعيد الخدري رضي اللّه عنهما، ورواه الطبراني من حديث معاذ بن جبل رضي اللّه عنه.
قال الحافظ في «الفتح»:3/195 وقد صحّت مسألة الامتحان في حقّ المجنون و من مات في الفترة من طرق صحيحة. ومن الأقوال أنّهم في الجنة. قال النووي: وهو المذهب الصحيح الذي صار إليه المحقّقون لقوله تعالى: (وَماكُنّا معذّبين حتّى نبعث رَسولاً). وانظر «الفتح»:3/195ـ 196.


(179)

49. وندين اللّه عزّوجلّ بأنّه يعلم ما العباد عاملون، وإلى ما هم صائرون، وما كان وما يكون، وما لا يكون إن لو كان كيف كان يكون.

50. وبطاعة الأئمّة ونصيحة المسلمين.

51. ونرى مفارقة كلّ داعية إلى بدعة ومجانبة أهل الأهواء، وسنحتج لما ذكرناه من قولنا وما بقي منه ممّا لم نذكره باباً باباً وشيئاً شيئاً، إن شاء اللّه تعالى.

***

وما طرح من الأُصول في كتاب «الإبانة» هو الذي جاء به في كتاب «مقالات الإسلاميين» عند البحث عن قول أصحاب الحديث وأهل السنّة ولو كان بينهما اختلاف فإنّما هو في العرض لا في الأصل والجوهر. ويقول بعد عرضها «فهذه جملة ما يأمرون به، ويستعملونه، ويرونه وبكلّ ما ذكرنا من قولهم نقول وإليه نذهب».(1)

لقد شهد التاريخ الإسلامي صراعاً عنيفاً بين الحنابلة والأشاعرة، وستوافيك صورة من ذلك في آخر هذا الجزء.

ولكن الحقّ أنّه لو كانت عقيدة الأشاعرة هي ما جاء في مقدمة رسالة «الإبانة» أو ما جاء في كتا ب«مقالات الإسلاميين» لما كان بين الفريقين أي اختلاف أبداً، وهذا ممّا يقضى منه العجب.

ولأجل ذلك ـ ربما ـ تخيّل بعضهم(2) أنّ الرسالة المطبوعة موضوعة على لسان الأشعري.

3. أُصول عقيدة أهل الحديث عند الملطي

ثمّ تتابع بعده تبيين عقيدة أهل السنّة، فكتب أبو الحسين محمد بن أحمد


1 . مقالات الإسلاميين: 320ـ 325.
2 . كالشيخ محمد زاهد الكوثري في بعض تعاليقه على الكتب.


(180)

ابن عبد الرحمن الملطي الشافعي (المتوفّى عام 377هـ) كتابه المعروف «التنبيه والرد» وذكر عقيدة أهل السنّة تحت أُصول نذكرها:

والذي ثبت عن محمد بن عكاشة أنّ أُصول السنّة ممّا اجتمع عليه الفقهاء والعلماء منهم: علي بن عاصم، وسفيان بن عيينة، وسفيان بن يوسف الفريابي، وشعيب، ومحمّد بن عمر الواقدي، وشابة بن ثوار، والفضل بن دكين الكوفي، وعبد العزيز بن أبان الكوفي، وعبد اللّه بن داود، ويعلى بن قبيصة، وسعيد بن عثمان، وأزهر، وأبو عبد الرحمن المقري، وزهير بن نعيم، والنضر بن شميل، وأحمد ابن خالد الدمشقي، والوليد بن مسلم القرشي، والرواد بن الجراح العسقلاني، ويحيى بن يحيى، وإسحاق بن راهويه، ويحيى بن سعيد القطان، وعبد الرحمن بن مهدي، وأبو معاوية الضرير كلّهم يقولون: رأينا أصحاب رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ كانوا يقولون:

1. الرضا بقضاء اللّه و التسليم لأمر اللّه والصبر على حكم اللّه.

2. الأخذ بما أمر اللّه، والنهي عمّا نهى اللّه عنه.

3. الإخلاص بالعمل للّه.

4. الإيمان بالقدر، خيره وشره من اللّه.

5. ترك المراء والجدال والخصومات في الدين.

6. المسح على الخفين.

7. الجهاد مع أهل القبلة.

8. الصلاة على من مات من أهل القبلة سنّة.

9. الإيمان يزيد وينقص قول وعمل.

10. القرآن كلام اللّه.

11. الصبر تحت لواء السلطان على ما كان منهم، من عدل أو جور،


(181)

ولا يخرج على الأُمراء بالسيف وإن جاروا.

12. لا ينزل أحد من أهل التوحيد جنّة ولا ناراً.

13. لا يكفر أحد من أهل التوحيد بذنب، وإن عملوا الكبائر.

14. الكف عن أصحاب محمد ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ .

15. أفضل الناس بعد رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ أبو بكر، ثمّ عمر، ثمّ عثمان، ثمّ علي.(1)

وهذا النصّ يجمع السنّة التي يدين بها أهل الحديث وقد اقتدى بهم الأشعري في أكثرها، وقد تقدم الأُصول التي نسبها الأشعري إلى أهل السنّة. وهذه الأُصول التي جاء بها محمّد بن عكاشة ملفقة من أُصول اتّفق على صحتها أهل القبلة وأُصول مختلف فيها، وأُصول مزورة ومختلقة ومكذوبة على الإسلام أساساً.

غير أنّنا نبحث عن بعض الأُصول التي زعمها أهل الحديث أُصولاً صحيحة وهي عندنا مفتعلة على الإسلام ومختلقة، ونختار منها المواضيع التالية:

1. إطاعة السلطان الجائر والصبر تحت لوائه.

2. عدالة الصحابة جميعاً.

3. الإيمان بالقدر خيره وشره.

4. الإيمان بخلافة الخلفاء.


1 . التنبيه والرد لأبي الحسين الملطي: ص 14ـ 15 وممّا يجب التعليق عليه: أنّ محمد بن عكاشة مرمي بالكذب ووضع الحديث، فقد قال الرازي في كتاب «الجرح والتعديل»: محمد بن عكاشة الكرماني، روى عبد الرزاق: حدّثنا عبد الرحمن قال: سئل أبو زرعة عنه؟ فقال: قد رأيته وكتبت عنه وكان كذاباً، قدم علينا مع محمد بن رافع النيسابوري وكان رفيقه، فأوّل ما أملى حديث كذب على اللّه عزّوجلّ وعلى رسوله. (لاحظ الجرح والتعديل للحافظ أبي حاتم الرازي:8/52 ط الهند).


(182)

وممّا يعجب القارئ في مثل هذه الكلمة قوله: «إنّ هؤلاء كلهم يقولون: رأينا أصحاب رسول اللّه كانوا يقولون»، مع أنّه ليس بين هؤلاء العلماء تابعي واحد حتى تصح منهم رؤية أصحاب رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ ، وهذا من أغرب الغرائب!!

Website Security Test